Stations: Dema Zebdieh, The Fittest of The Box محطات: ديما زبدية، الأعلى لياقة في الصندوق

لمشاهدة الحلقة كاملة عبر تطبيق اليوتيوب To watch the full episode on Youtube

لطالما طلب منا في المراحل الدراسية والجامعية وحتى في بيئة العمل أن نفكر خارج الصندوق “ثنكج آوت اوف ذا بوكس”. وكانت الغاية أن نفكر بلا قيود تحدنا ، وتوسيع منظورنا في إيجاد حلول فريدة من نوعها وغير تقليدية، حتى أصبحت عبارة خارج الصندوق تقليدية بحد ذاتها. ولكن ماذا لو أعدنا نظرنا قليلاً في زوايا الصندوق؟ ماذا لو وقعنا في غياهب الصندوق؟ ماذا لو كان القرار المناسب والنجاح المرجو يقبع في داخل الصندوق؟ وهذا بالفعل ما حصل لضيفتي وبطلة حلقة الليلة. الصندوق، الصندوق، الصندوق! ما هو الصندوق الذي وقعت فيه ولا تتمنى أن تخرج منه؟ ببساطة الصندوق “ذا بوكس” هو مصطلح عالمي يطلق على النادي الرياضي لرياضة الكروسفيت.

Since school and university, we have been asked to think outside the box, as a way of expanding our thinking perspectives and coming up with unusual solutions. We reached a point where “thinking out of the box” is a conventional phrase. But, what if we looked back into the box? What if we fell inside the box? What if the right decision and the desired success were inside the box? That is what happened with our champion. I keep saying the box! What is the box that my guest fell in? Simply, the box is a worldwide description of the CrossFit gym.

بطلتي لليوم فريدة من نوعها قهرت كل الصور النمطية التي حاكها المجتمع العربي التقليدي على النساء في المجال الرياضي. (العضلات للرجال، رفع الأثقال للرجال، النزول في الوزن هو الهدف الوحيد للسيدات رياضياً) وتستمر السيناريوهات الغير واقعية مهما عملنا على زيادة الوعي الرياضي في المجتمع النسائي العربي. و لو نظرنا إلى واقع الأمر، لوجدنا أن النساء يقمن بأغلب الأعمال المنزلية التي قد تتطلب قوة جسدية، كما أنهن يحملن بجنين في أحشائهن لمدة تسع أشهر، ناهيك عن حمله بعد الولادة، و أعانها الله التي تضطر للطبطبة على عدد من الأطفال. كل هذه الأمثلة كفيلة بأن تكون دافع قوي لتقوم النساء بالتفكير بجدية في أمر رفع الاثقال وبناء العضلات.

My guest is unique. She overcame the stereotypes built about Arab women in the sports field. It is common in society that muscles are for men, weightlifting is for men, and losing weight is the only female athletes’ goal. Unfortunately, those unrealistic scenarios continue no matter how much we work to increase sports awareness in the Arab women’s community. In reality, women do most of the housework that may require physical strength, they carry their babies in their bodies for nine months,  and not to mention that they take care of them after delivery and might have a number of children not only one. All of these examples are powerful drivers for women to think seriously about lifting weights and building muscle.

ولكن مشوار المئة ميل يبدأ بخطوة، وقد تكون هذه الخطوة هي نجاح بطلتنا اليوم في تحقيق حلمها في رياضة الكروسفيت. ضيفة الليلة هي ديما زبدية، فتاة في قمة ثقتها بنفسها وبمهاراتها البدنية، جمعت بين التدريب والاحتراف الرياضي، حاصلة على لقب “الأعلى لياقة في الأردن” على مدى ثلاث سنوات على التوالي. كما شاركت في عدد من البطولات المحلية والدولية كان آخرها  “ذا اوبن جيمز” في الولايات المتحدة الأمريكية ، وهي مؤهلة الآن للنصف النهائي في بطولة العالم. يتمنى بودكاست محطات لديما كل التوفيق، ويذكرها بأننا فخورين بها وبإنجازاتها. 

However, the journey of a hundred miles begins with a step. This step may be the success of our champion for today who is passionate about CrossFit. Dema Zebdieh is a girl who has very high self-confidence in her physical strength and life decisions. She is a CrossFit coach and athlete. She earned the title of “The Fitness in Jordan” for three years in a row. She participated in many national and international championships, the last of which was “The Open Games” in the United States of America. She is also qualified for the semi-finals of the Asian Championship. The podcast wishes all the best for Dema and reminds her that we are proud of her and her achievements.

  • كيف كانت البداية؟ How was the beginning?

كانت بداية ديما في الرياضة من خلال دراستها الجامعية في تخصص “الإدارة والتدريب الرياضي” في الجامعة الهاشمية، ومن ثم عملت فيه كمدربة، وبجانب التدريب دخلت عالم الاحتراف كرياضية. لم يكن لديما خلفية رياضية قبل الجامعة ولكن كانت بشكل عام تتميز بقدرات بدنية قوية، كما أنها كانت مهمتة بمتابعة أي حدث رياضي محلي أو عالمي. تصف ديما قرارها باختيار هذا التخصص الجامعي بأنه :” أحسن قرار صنعته في حياتي”. ولكن تدور حول هذا التخصص الكثير من الأفكار المغلوطة فيعتقد البعض أن الطلاب المنتسبين لا يحتاجون معدلات علمية عالية، بينما في الواقع معدل القبول عالي. كما يظن البعض الآخر بأنه تخصص سهل، وفي الواقع التخصص ليس بالسهل على الإطلاق ويتطرق لدراسة المواد العلمية كالأحياء والكيمياء والتشريح، وذلك لفهم تركيب البنية البشرية وكيفية التعامل معها رياضياَ. بالإضافة إلى أن الدراسة تجمع بين الجانب النظري والعملي لتهيئة الطالب ليكون مدرب ورياضي في ذات الوقت. كما يختار الطالب أربع رياضات ليتخصص فيها، فاختارت ديما كل من السباحة، ورياضة القوى، وكرة الطائرة والجمباز. كانت ديما تتلقى الكثير من التعليقات السلبية التي توحي بأن التخصص الرياضي “ما بيأكل عيش” أو “ليس له مستقبل”، ولكنها كانت أقوى من هذا كله وأثبتت جدارتها ونجاحها فيه.

Dima started her journey in sports through her university studies in “Sports Management and Training” at the Hashemite University. She never had a sports background before university, but she had an obvious interest in sports events and championships. After her graduation, she worked as a coach. Besides coaching, she was working on herself to be an athlete. Dema described her decision in choosing this major as: “The best choice I made in my life”. She also adds that many people have misconceptions that revolve around this major. Some believe that there is no need for a high GPA in order to be accepted at this college. Besides, they think it is an easy major. Whereas the reality is totally different as the college requires a very high GPA, it is not simple or easy to study as students have to take courses in biology, chemistry, and anatomy to understand the human body and how it works. They are also required to finish both theoretical and practical syllabus to prepare them to be athletes and coaches at the first time. In addition, students get to choose four sports as a specialization. Dema chose swimming, athletics, volleyball, and gymnastics.

  • ما هي رياضة الكروسفيت؟ What is CrossFit?

تشرح لنا ديما قائلةً: “الكروسفيت هي رياضة تجمع بين الكارديو ورفع الأثقال والجمباز. حيث يتم من خلالها استهداف الرئتين في الكارديو، واستهداف العضلات من خلال أوزان خارجية ووزن الجسم أيضاً بحيث يكون جسم اللاعب هو الآلة”. كما تتابع قائلة: “هناك مجال واسع للشخص ليتطور في رياضة الكروسفيت، وذلك لأنه غير ممل ومتجدد، ففي كل حصة تكون التمارين غير متشابهة، على عكس النوادي الرياضية التقليدية التي تشمل أجهزة متنوعة قد تثير الملل لدى اللاعب بسبب الروتين. أما في الكروسفيت فيتم استهداف كل أجزاء الجسم بشكل مختلف ومتغير”.

Many people still do not know what is CrossFit, Dema explained: “CrossFit is a sport that combines cardio, weightlifting, and gymnastics. It targets the lungs in cardio to enhance breathing and endurance, muscles through weight lifting, and gymnastics to strengthen the body. No need for machines to help the player during the workout because, in CrossFit, the body works as the machine”. She continues: “CrossFit is not boring and it attracts many people from different age groups because of the variety of the workouts that target all body parts, unlike the rest of the traditional sport”. 

و عن أهمية الكروسفيت، تقول ديما:  “لن أخصص الكروسفيت في هذا السياق، ولكن وجب علي القول بأن الرياضة بشكل عام يجب أن تكون جزء من حياة كل إنسان، والكروسفيت مثلها مثل أي علامة تجارية في العالم، و لكن شدتني هذه الرياضة لأنها فعلاً تجذب الناس بكل أهدافهم؛ مثل النزول بالوزن،  تحسين شكل الجسم،  تقوية العضل، أو التخلص من المشاكل الصحية. ومن خلال تجربتي في التدريب، كانت الكروسفيت أكثر تميزاً وتتجاوب له كل الفئات”.

Why CrossFit is important? Dema said: “In general, sports should be part of every person’s life, regardless of its type. Talking about CrossFit, it attracts me and other people because you can really notice the improvement in your body; the shape, the muscles’ strength, and health wellbeing”.

  • لماذا الكروسفيت؟ Why The CrossFit?

بعد التخرج من الجامعة، عملت ديما في عدد من النوادي الرياضية كمدربة شخصية، وكانت الخيارات محدودة بعض الشيء، و لكن الأهم في أهدافها أنها كانت تتمنى أن تكون مدربة ورياضية محترفة في الوقت نفسه حيث تقول: “كنت ألتقي بمتخصصين يفضلون أن يكونوا مدربين فقط دون التميز باللياقة البدنية، و كنت أجد أن هذه المعادلة غير صحيحة على الإطلاق، وعليه يهمني أن أتمتع بلياقة عالية حتى ولو لم تكن هنالك بطولات رياضية أشارك فيها. بدأت مسيرتي مع الكروسفيت في عام 2014، حيث تم استقدام مختصين في الكروسفيت للنادي الرياضي الذي أعمل فيه ليدربونا ويعلمونا وتم اختيار عدد من المدربين كنت واحدة منهم، كما تم ابتعاثي إلى دبي لأخذ المستوى الأول والثاني في الكروسفيت على فترات متباعدة”. كما تضيف بأنه وبالرغم من اختصاصها المسبق في رياضات أخرى، اختارت الكروسفيت لأنها وجدت فيه فرص أوسع. فمثلاً في السباحة كانت تبدع كمدربة ولكن الفرص محدودة في الإنطلاق كمحترفة وبالتالي كانت هذه الرياضات تستنزف طاقة ووقت منها. أما الكروسفيت ففرص النجاح فيه واسعة، كذلك فرص التطور والتقدم. كما أنها شعرت بأن بنيتها البدنية مهيئة للكروسفيت، فهي تتمتع بطاقة عالية وكتلة عضلية قوية.

After graduation, Dema worked at many gyms as a personal trainer. Her options were really limited, but what is more important to Dema was being an athlete besides being a coach. She met many good coaches who do not mind not being fit, but to her, it was not a convincing concept. She said: “To me being fit is as important as being a good coach even if I don’t have championships. However, my athletic journey started in 2014, when specialists in CrossFit were brought to the gym I work at to teach us. I was one of the coaches who were selected for this training.  I also attended two levels of CrossFit Coaching courses in Dubai”. She continues: “I am passionate about CrossFit because I have an opportunity to shine there, the chances in other sports are limited. I was a good coach in swimming but that was draining my energy. I don’t get any professional recognition back from it. Therefore, I found myself in CrossFit in terms of chances of success and my body is already able to bear it”.

  • المتدربين Trainees

تقول ديما: “الحمدلله بسبب دراستي الجامعية كان لدي علم واسع يدعمني بأن أكون مدربة كروسفيت ناجحة، مما دفع المتدربين للإقتناع بي كمدربة لهم، وينبع هذا من خلال معرفتي التامة في التعامل مع كافة الأجساد ، لقد تخصصت في تدريب السيدات وهذا أمر مهم ومميز بالنسبة لي، حيث تمكنت من تدريب سيدات من سن المراهقة حتى الأربعين وما فوق، ومساعدتهم في تحقيق أهدافهم على إختلافها”.

Dima says: “Alhamdulillah, because of my bachelor’s degree, I had a strong knowledge that supported me to be a successful CrossFit coach in which I can deal with all body types and many age groups. This derived my trainees to be convinced about me as a good coach”.

  • الاحتراف Professionalism

في الواقع لم يكن تعلّم الكروسفيت سهلاً على ديما، حيث كان العمل كمدربة يأخذ الكثير من وقتها. فهي لم تكن مدربة كروسفيت فقط، وإنما كانت تقدم حصص أخرى في النادي الرياضي، حيث تبذل مجهود جسدي، فعندما كانت تذهب لتتمرن تكون مستهلكة طاقياً. وبالرغم من أنها تتميز بلياقة بدنية عالية، كانت تشعر بأن الكروسفيت صعبٌ بعض الشيء، وذلك لكونها تعرفت على مجال الكروسفيت بشكل تنافسي أكثر، فالمدربين الذين قدموا من الخارج لتدريبهم نقلوا لهم طابع بأن النجاح في الكروسفيت شبه مستحيل. بالإضافة إلى أنه تم تقديمه لهم بشكلٍ معقد بعض الشيء ، لذلك كان هذا بمثابة ضغط نفسي لدى ديما، فهي ترغب و بشدة التطور في هذا المجال كمدربة. ولكن في عام ٢٠١٧ بدأت ديما بالتفكير في الاحتراف، حيث ذهبت إلى بطولة “إلفيت” في مصر وكانت وقتها قد تعافت من إصابة في الركبتين لمدة تسع شهور ما سبب لها بعض الإحباط، وبعد التعافي عادت لنشاطها شيئاً فشيئاُ. كان هذا التحدي قوي، ولكن في هذه البطولة لاحظت أن الرياضيين الذين التقتهم واختلطت بهم أقوياء جداً، فقالت في نفسها : “ما الذي يمنعني من أن أكون قوية مثلهم؟ أنا أستطيع أن أنجح، ولا أنسى كيف كنت ملتزمة بالتدريب من بعد هذه البطولة”.

In fact, it was not easy for Dema to learn CrossFit. Working as a coach was consuming her time and energy. She was not only a CrossFit coach; she was also coaching other sessions. Although she was fit, she felt that the Crossfit was a bit difficult, especially that the coaches who came from abroad to teach them delivered an idea that CrossFit is competitive and is almost impossible to ace in it. Therefore, Dema was under pressure on how to balance between her coaching sessions and improving as a CrossFit player. However, in 2017, Dema and her team attended the “ELFIT Championship” in Egypt. She went there after 9 months of recovering from a knee injury. The injury was a source of frustration to Dema.  After recovery, she returned with baby steps to her workouts. This was a challenge for Dema (a championship after the injury). Yet, she noticed that the athletes she met there were very strong, so she said to herself: “What prevents me from being as strong as they are? I can succeed”. She said: “I still remember how committed I was to my training schedule”.

  • البطولات Championship

كان النادي الرياضي الذي تعمل فيه ديما ملتزم بالمشاركة السنوية في بطولة “إلفيت” في مصر. وكانت هذه البطولة بمثابة بناء خبرة لديما، ولكن أول بطولة احترافية ذهبت إليها ديما مع فريقها كانت في إسبانيا في 2018 تحت مسمى “ريجنلز”، حيث كانت ديما و زميلة لها من المؤهلين لهذه البطولة. كانت هذه البطولة مميزة، إذ أحبت فكرة المنافسة كفريق لكونها تخفف الضغط النفسي على اللاعب، وكانت هذه البطولة بمثابة تأكيد لديما بأنها وفريقها يتمتعون بقوة أفضل من الفرق الأخرى وأنهم يستحقون الوصول، كما عززت الثقة بقدراتهم. وفي عام 2019 حصلت ديما على لقب “الأعلى لياقة في الأردن”، وكانت المؤهلة على بطولة العالم للكروسفيت في الولايات المتحدة الأمريكية. وبسبب جائحة كورونا تعطلت البطولات في 2020، ولكن تمكنت ديما من الحفاظ على لقبها “الأعلى لياقة في الأردن” في 2020 و 2021. و ما زالت  تشارك ديما في البطولات عن بعد كما هو الحال مع الكثير من المحترفين في رياضة الكروسفيت، وتأهلت للنصف النهائي لبطولة آسيا والتي كان من المقرر أن تكون في كوريا، وتطمح لتحقيق نجاحات أكبر.

The sports club where Dima works were committed to participating at the “ElFIT Championship” in Egypt which built Dema’s experience. In 2018, the first real championship that Dema went to as a team was in Spain which is called “The Regionals”. Dema played with a partner then. She enjoyed this championship because being with a partner reduces the pressure on her. She described this championship as a confirmation for her and her team that they have such great capabilities compared to other participants. Dema continued her journey and got the title “The Fittest in Jordan” for three years in arrow (2019, 2020, and 2021). Dema is still participating in online championships because of COVID19. She is now qualified for the semi-finals for the Asian Championship. It was supposed to be held in Korea, but because of COVID19, it turned to be online.

  • الدعم المادي Financial Support

لاحظت بأن هذه الرياضة تتطلب الكثير من السفر وبالتالي الكثير من التكاليف، فهل تتلقى ديما وأقرانها أي دعم من أي جهة؟ فترد ديما: “البطولات العادية التي كنا نشارك فيها كانت كلها على حسابي الشخصي. ولكن ذهابي إلى بطولة “ذا اوبن جيمز” كان بعض منها بدعم من النادي الرياضي الذي أعمل فيه بمبلغ بسيط، وهذا يعني لي الكثير، ولكن لا توجد جهة رسمية تدعمني كديما في رياضة الكروسفيت وطنياً، ولكن وجب عليّ ذكر شركة “كابس” للمكملات الغذائية، حيث قرروا دعمي من أنفسهم ولهم فضلٌ وشكرٌ كبير بدعمهم لي بمبلغ كبير، مما ساعدني في الذهاب إلى بطولة العالم في الولايات المتحدة، فلولا دعمهم لي ما كنت قد حققت هذا الحلم”. أجد أن الذي تقوم به ديما في تكريس مبالغ من حسابها الشخصي في تحقيق حلمها هو تضحية عظيمة أسأل الله أن يبارك لها فيها، كما ومن بودكاست محطات نقدم الشكر للنادي الرياضي 962 ولشركة كابس على دعمهم لديما في مسيرتها الرياضية.

I noticed that Dema was traveling a lot to participate in championships, which is a cost load on an athlete. So, I asked Dema whether she is getting any financial support from any institution. She replied: “I usually take the financial responsibility for my participation. However, the gym supports me sometimes with a small amount which I am grateful for. I should also mention the big support I got from KABS for traveling to the Open Games in the USA. That was a life-changing event and they made it come true”.

From Station Podcast, I would like to thank Gym 962 and KABS Company for support such a bright athlete. We wish you all the best.

  • اتحاد رياضة الكروسفيت CrossFit Federation

يتطلع اللاعبون في المنطقة لتأسيس اتحاد للكروسفيت للحصول على الإعتراف والدعم الوطني المادي والمعنوي في احترافهم الرياضي.  بدأت المساعي في أواخر 2019، ولكن كانت جائحة كورونا سبباً في تعطيل هذا الأمر، ولكن مازلوا يسعون وراء هذا الأمر.

Players in the region are looking forwards to establishing a CrossFit Federation to obtain national recognition and to get financial and spiritual support. Therefore, their efforts began in late 2019, but the COVID19 pandemic was a reason to disrupt this matter. They are still seeking to reach this official recognition. May Allah help all of you.

  • الموازنة بين التدريب و الاحتراف الرياضي Balance between Coaching and Self-Development

من أهم التحديات التي تواجهها ديما هي الموازنة بين مهنتها كمدربة وشغفها بأن تكون رياضية محترفة. التدريب وتطوير الذات يتطلب مجهود جسدي ونفسي وذهني ، بالإضافة إلى أهمية أن تكون مستقلة تعيل نفسها مادياً يتطلب طاقة أخرى أيضاً. وتحاول قدر الإمكان أن تأخذ هذه الموازنة من جانب إيجابي فهو ليس سهل ولكن يستحق العناء. ودائماً ما تحاول تخطي هذه الصعوبات من خلال التوكل على الله، التحدث مع والدتها وصديقاتها، وأكدت بأن البيئة المحيطة تساعد بشكل كبير على تخطي الصعوبات، كما أن الرياضة بحد ذاتها تنفس عن الضغط.

One of the most challenging obstacles that Dema went through was balancing between her career as a coach and as an athlete. She was making an effort to develop herself which caused a load on her body, mind, and emotions. On the other hand, she was concerned about being independent and that required other efforts. She is actually trying to maintain the balance between both and whenever she goes through hard times, she releases the pressure through workouts, talking to her mom or friends. She also highlighted that the environment around you is very important in keeping your spirit up

  • الحجاب Hijab

على الجانب الآخر، أوضحت ديما بأن هنالك تحديات أخرى تمر بها كسيدة عربية، فتقول: “نحن في عالم يُحكم علينا عادةً على خلفية (العائلة، الدين، المكانة)، كانت هذه من الأشياء التي واجهتها طوال حياتي، وبشكل عام كان حجابي هو أحد التحديات التي واجهتها على مستوى محلي وليس عالمي. في عالم الرياضة كنت أشعر دائما أن الأولوية للفتاة الغير محجبة من حيث الاختيارات والمناصب، حتى في أيام الجامعة كنت أشعر أن الغير محجبات لديهن الأفضلية، كانت هذه مشاعري سابقاً ولكن الآن أنا شخصٌ آخر إيماناتي أقوى. ولكن لنتحدث عن هذا التحدي، حيث كنت أشعر بهذه التفرقة بشكل ملحوظ جداً، ولأكون صادقة، سأتحدث عن تجربتي علها تساعد فتيات أخريات، فأنا تقريبا تحجبت وأنا في الصف السابع (14 عاماً)، ولا أقول بأني تحجبت عن إقتناع 100% لأن الأمر كان في بيئتنا من باب العادات والتقاليد، فكان لابد أن أرتديه، لم أكن ملتزمة 100% أثناء المدرسة، التزمت بعض الشي في الجامعة، و بعد التخرج في 2014 قررت خلع الحجاب، وأخذت هذا القرار لكوني وصلت لقناعة بأن لدي أهداف في حياتي لست قادرة على الوصول إليها بالحجاب وأمور من حقي أن أحصل عليها. هذا بجانب وجود أشخاص آخرين في حياتي أشعروني بأن الحجاب هو الحاجز أمام تقدمي، والحمدلله تخلصت من هؤلاء الأشخاص لما لهم من تأثير سلبي في حياتي. ولكن لابد أن أَصف أن مفهومي للحجاب حينها كان خاطئ، وبصراحة لم أكن أحبه”

On the other hand, Dema explained that there are other challenges she faces as an Arab woman, saying: “We are in a world where we are usually judged based on our background (family, religion, status), these were things that I faced throughout my life. In general, my Hijab was one of these challenges that I faced on a local level, not a global level. In the world of sports, I always felt that the priority is always for the non-Hijabi girls (In term of candidate choice and promotions”.  Even during university, I felt discriminated against. Actually, I am expressing my feelings at that time, but now I am someone else and my beliefs are stronger. I will tell my story and I hope it will help other ladies who go through the same situation. I wore Hijab when I was 14 years old. I wore it because everyone was. The motive was a cultural one. I wasn’t 100% convinced.  I wasn’t committed to Hijab since school. In 2014, I decided to take it off. I took this decision because I reached a point where I felt that  I can’t reach my goals or get my rights because of the Hijab. Besides, I had friends who made me think that Hijab is the thing that prevents me from going forward. Fortunately, I red off those people. However, I took my Hijab off at that time and pursued my life normally.

أتبعت القول: ” و عندما أزلته مارست حياتي بشكلٍ طبيعي تماماً.  إزالتي للحجاب لم تعني أن أتوقف عن باقي إلتزاماتي الدينية بحمدٍ من الله، ولكن كنت دائماً ما أشعر أني غير مرتاحة أو أشعر بالذنب، خصوصاً أني مؤمنة أنه فرض من الله. وفي نهاية 2018، تعرفت على بعض الفتيات اللاتي يتمرنّ معي في النادي الرياضي، وهم أيضا مالكيه، وتكونت بيننا علاقة صداقة قوية. هؤلاء الفتيات محجبات، وكنت أراهم يمارسن حياتهن بكل أريحية ويقومون بكل النشاطات في الحياة. كنت أشعر بالسعادة وأنا أراهم، وكانوا مثالاً يحتذى به، وبعد قناعة تامة بالحجاب عدت لإرتدائه مرةً أخرى. وفي الواقع هناك كثير من الفتيات يعتقدن بأن الحجاب عائق وإن أزلنه سيتغير قدرهن. ولكن على العكس، القضاء والقدر كتبه الله لك سواء كنت محجبة أو غير محجبة، فالإختلاف الوحيد هو تقبل الشخص لقضاء الله، فالحمدلله على عودتي. وعندما بدأت بالكروسفيت، اعتقدت أن كوني محجبة سأواجه بعض الصعوبات، ولكن الحمدلله لم أشعر بالإرتياح قدر الإرتياح الذي أشعر به الآن”.

She continued and said: “When took off my Hijab, that didn’t mean I gave up on my beliefs. No, I practiced Islam normally. But, I always felt uncomfortable and guilty, especially that I believe it is an obligation from Allah. At the end of 2018, I got to know some girls who workout with me in the gym, and they are also the owners. We built a strong friendship. Those girls wear Hijab. I was amazed at how they lived. They do everything they want. They play sports, go out and look beautiful. I felt happy when I saw them.  They were a good influence on me in which they supported me in re-wearing my Hijab again. What I learned then is that Hijab was never my struggle, it was the environment around me. When I started CrossFit, I thought I am not going to be comfortable as it is accounted as an aggressive sport. Well, I never felt as comfortable as I am now, Alhmdullah”.

ومن خلال بودكاست محطات، أشكر ديما على شجاعتها في الحديث عن ما مرت به، وأؤكد هنا أن ما مرت به ديما قد تمر به الكثير من الفتيات سواء قبِلنا أم لم نقبل. ولا يجوز أن نتغاضى أو نتجاهل وجوده، حتى لو لم نلمسه فهو موجود. لذلك لابد أن نستمع للفتيات وللصراعات التي قد يمررن بها والتعامل معها بشكل بناء. ووجب التنويه أننا من بودكاست محطات نحترم قرارات الفتيات سواء بارتداء أو خلع الحجاب مع إيماننا المطلق بأنه فرض من الله.

From Stations Podcast, I thank Dema for her courage in talking about what she has gone through. There might be many ladies who are going through the same hardship. Ladies’ thoughts and feelings are real and exist even if we can’t see or touch them. Therefore we have to talk about it openly. I need to highlight that Stations Podcats respects all women’s choices whether to wear it or not with respect that we believe it is an obligation from Allah.

  • الصورة النمطية اتجاه أجساد الفتيات رياضياً Stereotype about women bodies

 هناك الكثير من الأفكار المغلوطة اتجاه الرياضة النسائية، لدرجة أن الكثير من الفتيات يتفادين ممارسة الرياضة وبالتحديد التي تستهدف بناء العضل خوفاً من أن العضلات قد تجعلهن يشبهن الرجال. وهذه صورة نمطية خاطئة جداً تواجهها ديما في النادي الصحي من المتدربات، فماذا تقول في هذا؟ :”أولاً وجب الذكر بأني ومن قبل دخولي عالم الرياضة، كنت أتميز ببنية جسدية تهيئني لاحتراف الرياضة، حيث لم يكن حجمي ضئيل. و في الوقت نفسه لم أكن أتمتع ببنية عضلية كما أنا اليوم، ومن خلال خبرتي في التدريب، هنالك سيدات لا تحب هذا الأمر ويشتكين بأنهن لا يرغبن في أن يبنين عضلات، وخائفات خوف حقيقي وليس إدعاء. لدرجة أني كنت أضحك لأن الخوف كان مبالغ فيه، وكثيراً ما كنت ألمس أن بعض الفتيات يعتقدن أن الأنوثة تكمن في أن تكون شديدة النحف حيث لا تستطيع إزالة أي شيء يقع على الأرض، والشاب هو الذي يجب أن يكون قوي فقط. وللأسف هذه نظرة مجتمعية قد يصعب تغييرها، وعليه كنت أحاول توضيح الأمر للفتيات، بأن أجسادهن لا يمكن أن تصبح كالرجال، لأن البنية العضلية مختلفة تماما. وفي نفسي أرى نظرات الناس واستغرابهم بأن بنيتي غير طبيعية، فقط لكوني أتمتع بعضلات قوية، وكانت من الأقارب قبل الغرباء. لن أقول بأني أعانيه لأنني سعيدة بما أقوم به ومؤمنة به جداً، ولكن ما زلت أواجهه في حياتي اليومية. ولكن مع الكروسفيت بدأت هذه الفكرة تتغير، وهناك نقطة مهمة وجب الحديث فيها وهي؛ إن كن الفتيات لا يجب أن يمارسن الرياضة وتقوية أجسادهن عضلياً، فلم خلقنا الله ببنية عضلية هكذا؟ لا يخلق الله شيئاً بلا هدف، وأنا أؤمن أن لدينا قدراتٍ هائلة ولا حدود لها وعليه لا يجب لمعتقداتنا أن تحدنا عن الإنطلاق. ولكل شخص يتميز بقوة لابد من تفجيرها وإطلاقها للحياة  آن الأوان أن نعتبر الرياضة أمر أساسي وضروري وليس من الكماليات في حياتنا”.

There are many misconceptions about women’s sports and bodies, to the extent that many girls avoid some exercises, specifically the ones that target the muscle, because they fear that muscles would make them look like men. That is so wrong. It is just a stereotype. As a coach, Dema faces this in the gym from the trainees. She said: “first of all, I didn’t only face this from the ladies in the gym. Many people have been giving me the look that I look different just because I have muscles. I don’t really care about how people look at me because I am so in love with what I am achieving. As for the female trainees, they actually have a serious fear. I think it is a cultural thing that is so hard to be changed easily. They think a lady should be so thin and super cute, while the guy has the role of being strong. Scientifically speaking, a lady can’t build muscles like men because we have totally different body shapes. Therefore, I try to educate those ladies and show them the importance of muscles and clarify the stereotyping they have been exposed to their whole life. On the other side, I have to mention that CrossFit helped in changing a lot in the mindset of female youth. Above all that, we have to deeply think, why did Allah create those muscles for us? Allah would never create something for no use. Therefore, I believe we have unlimited abilities that would be so bad to waste without using or improving just like our bodies”.

  • الثقة في النفس Self-esteem

لقد لاحظت على ديما ثقتها بنفسها وبقراراتها وهذا أمر لو تعلمون عظيم، وعليه وجهت لها سؤال كيف اكتسبت هذه الثقة؟ وكان ردها كالآتي: “بشكل عام أنا شخص يحاول قدر الإمكان تحويل كل شيء سلبي أمر به إلى إيجابي، وهذا الذي جعلني أنجح وأتمكن من الرياضة التي أمارسها. فمن خلال الأمور السلبية التي أجدها من الناس، كنت أعكسها داخلي وأتعامل معها إيجابياً لأكون أفضل، ووجب ذكر أني اكتسبت هذا من أمي، فهي من أكثر الناس التي تتمتع بقدرة تحمل عالية حفظها الله لي، وعندها قناعة بأنه ليس مهماً ما يعتقده الناس، وهي ربتني على هذا وساعدني في عملي ومسيرتي الاحترافية”.

I noticed that Dema is one of the most confident ladies I ever met which is inspiring to me, so I asked her how did she make it to reach this level of self-respect and appreciation. She said: “In general, I am a person who tries, as much as possible; to turn everything negative I go through into positive. This is what made me successful today. Whatever negative comments or attitudes I get from people; I deal with them positively. I actually learned this from my mother who is very patient and believes that it doesn’t matter what people think as long as you are doing the right thing that makes you happy even if it is not familiar to others (may Allah protects her)”. 

  • الرؤية The Vision

أما عن رؤية و أهداف ديما للسنوات القادمة فتقول:  “بسبب جائحة كورونا بت أخطط خطط قصيرة المدى وذلك لأن الحياة أصبحت غير متوقعة، ولكن كل ما أطمح له الآن هو أنه طالما أمدني الله بالقوة وحبي لما أقوم به، سأستمر بنشاطي وطاقتي. وكذلك أنا فخورة بنفسي بأني تمكنت من تحقيق ما أنا عليه اليوم بعمر الـ 35، بينما أتابع محترفين عالميين أقوياء تخطو سن الـخمسين عاماً. هدفي أن أستمر على نشاطي وقوتي حتى عمرٍ متقدم من حياتي، وهذا يجعلني أتطرق لأمر وهو؛ أن العمر ليس عائق، فحياتي وصحتي الآن أفضل بكثير مما كنت عليه وأنا في الـ 25 عاماً، وأهم هدف ٍلي هو أن أكون بجانب الله سبحانه وتعالى لأني أؤمن بأنه لا نجاح يضاهي قربي من الله”.

Talking about Dema’s vision, she said: “Because of COVID19 pandemic, I am making short-term plans as life has become so unpredictable.  All I aspire to now is that as long as Allah gave me strength, I will never stop doing what I love. I am actually proud of myself that I managed to achieve what I am today at the age of 35, while I follow strong international athletes who are over the age of fifty. My goal is to continue my activity and be strong until I reach old age. This opens another topic, which is that age does not matter, because I am today healthier and stronger than when I was 25 years old. Finally yet importantly, to always remember Allah and being by his side is the core of my goals, because I believe that there is no success without Allah”.

الرسالة The Message

توجه ديما رسالة للجميع فتقول: “الحياة مليئة بالجوانب الرمادية، كلنا نقوم بالصواب والخطأ، ليس فينا شخص كامل، وكل العقبات أمامنا هي عقبات حقيقية ولكن المفتاح هو كيفية التصرف اتجاه هذه العقبات. وأود أن أوجه رسالة للفتيات فيما يخص الحجاب، كل ما تشعرون به هو موجود، قد تشعري مرات بأنك أقل من غيرك، وهناك أفضلية في التعامل، ولكن أتمنى أن لا تسمحوا للشيطان أن يدفعكم للتخلي عن الخيار الصواب، تأكدي بأن كل شيء ملتوي سيوصلك للخطأ، وليس فقط الحجاب وإنما كل مجال في الحياة. وكذلك أود أن أؤكد بأن الرياضة نعمة، و أجسادنا نعمة والرياضة نعمة، خصوصاً في وقتنا الحالي الذي نعاني فيه من ضغوطات كثيرة، ولن يتغير شيء إلا إذا غيرنا منظورنا للحياة”. 

As a message from Dema to our readers, she says: “Life is full of gray areas, we all do right and wrong, no one is perfect. The obstacles we face are real but the challenge is to make the right decision to overcome them. I would like to tell all Hijabi women that sometimes things might seem hard and some people might make you feel less of a person. Well, they are wrong and Hijab is worth it. I hope you will not allow the devil to push you to give up or use the twisted path. It is not only about Hijab. It is about all life aspects. Any twisted paths will always lead to bad outcomes. I would also like to highlight that sport is a blessing, and our bodies are too. especially in our current time in which we suffer from many pressures. Sports help a lot. Plus, we should be aware that nothing will change our lives unless we change our thoughts and life perspectives.

  • الشكر و التقدير Appreciation

تقدم ديما جزيل الشكر والتقدير لوالدتها التي كان لها تأثير عظيم في حياتها، ودعم أهلها لها، وتؤكد أن دعم العائلة مهم جداً حتى ولم يكونوا على دراية بما نقوم به. وهذا ما حدث في حياة ديما حيث تشكرهم لأنهم لم يحدوها عن عمل شيء معين. وتشكر كذلك من جعلوها تنظر للحياة بشكل إيجابي في الحياة وهم: زينة شناق، و آية، و نور، و زين كيالي، فهم أثروا في حياتها بشكل إيجابي وساعدوها في اتخاذ الخيارات الصائبة التي لطالما كانت في داخلها. وتود أن تشكر المدرب أمين عطا الله وهو شخص دعمها كثيراً وتعتبره أخ لها وهو من ساعدها على الوصول للمستوى الرياضي الحالي. كما وجب شكر شركة كابس التي تدعمها دائما وهي شركة  تحب الرياضة بصدق وليس مجرد مسمى تجاري”.

Dima sends her regards and appreciation to her mother, who has been a great support in her life, and to her family who never stopped her from doing whatever she thinks is beneficial for her even if they do not know what it is all about. She also appreciates her friends Zena Shanaq, Aya, Noor, and Zain Kayali as they were a positive influence in her life, and supported her in making the right decisions. Besides, she appreciates the efforts of her coach Amin Atallah who has been a great support in her fitness journey and she counts him as her young brother. Last but not least, all regards to KABS Company truly love sports and ready to support athletes no matter what.

هذه كانت قصة ديما زبدية في اللياقة البدنية، فما هي قصتكم؟

That was Dema Zebdieh’s story, What is yours?

My Sincere regards and appreciation to those who worked on this blog

Ola Nazih – Reviewing Arabic Texts

Muhanned Abdelfattah – Poster Designer

خالص الشكر و التقدير للقائمين على هذا العمل و أخص هنا

علا نزيه – مراجعة و تصحيح النص بالعربي 

مهند عبدالفتاح – تصميم ملصق الحلقة 

حب و امتنان موجهين لداعمتي الأولى، إلى صديقتي و توأمي الفكري

ريم سالم السقاف

Love and appreciation to my first supporter, my intellectual soulmate, my friend

Reem Salem Alsaqaf

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s