Stations: Alya Al-Naibari, The Shooting Star محطات: علياء النيباري، الشهاب الثاقب

لمشاهدة الحلقة كاملة عبر تطبيق اليوتيوب To watch the full episode on Youtube

للاستماع للحلقة كاملة عبر تطبيق ساوند كلاود To listen to the full episode on Sound Cloud

النيزك أو الشهاب أو كما ذكر في القرآن النجم الثاقب هو عبارة عن بقايا صخور من الكويكبات تسبح في الفضاء و في حال دخولها الغلاف الجوي للأرض تبدأ بالاحتراق و تبدو كنجم مشع يسقط بسرعة من السماء مخلفاً وراءه إشعاع يخطف الناظرين. كما يطلق عليه باللغة الإنجليزية “شوتنج ستار” و هو مكون من كلمتين الأولى تعني الطلقة النارية و الكلمة الثانية تعني النجم. و سمي بهذا الإسم لأنه يبدو كنجم أطلق من فوهة بندقية بسرعة شديدة.

تقول الخرافات التابعة للحضارات القديمة بأنك إن أغمضت عينيك و تمنيت أمنية أثناء مرور النيزك، فإن أمنيتك ستتحقق. كما تقول خرافات أخرى بأن النيزك جالب للحظ الجيد. تكثر الخرافات حول هذه الظاهرة الطبيعية الخلابة، و لكن ما علاقتها ببودكاست محطات.

هذا ما شعرته عندما سجلت لقائي مع ضيفتي، و التي تمثل قوة نسائية يافعة، مقبلة على الحياة في تجاربها، ضيفتي لليوم تمارس رياضة غير مألوفة تعطي طابع أنيق و براق لصاحبه، ضيفتي هي علياء النيباري، صاحبة الـ21 ربيعاً، و هي لاعبة رماية هوائية باستخدام سلاح البندقية. شاركت في العديد من البطولات المحلية و العربية و الدولية، و حازت على كثير من الجوائز و الميداليات، تعرفت علياء على شغفها منذ سن صغير جداً، حتى أصبحت نجمة في رمي الطلقات الهوائية الجالبة للحظ. هكذا تخيلت علياء و هكذا رسمتها في ذهني خلال لقائي معها، “شوتنج ستار”، و أن رمياتها كالشهاب الثاقب، و رغم أن شخصيتها المليئة بالحيوية و حب المغامرة تتعارض تماماً مع طبيعة الرماية الهوائية، إلا أنها أثبتت جدارتها في فريق الناشئات حتى وصولها لفريق السيدات في نادي الشارقة الرياضي للمرأة بدعم من صاحبة السمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي ، رعاها الله، و لكن ما الذي دفع علياء لاتخاذ مسار احترافي في هذه الرياضة بالتحديد! و ما هي  أصلاً الرماية الهوائية؟ هنا عبر محطات، سنعرف كيف بدأت علياء مسيرتها الرياضية.

A Shooting Star refers to the dust and rocks coming from outer space and burns once they enter the earth’s atmosphere. So, scientifically speaking, it is not a star. But why is it called that way! The speed of the shooting star reaches 72 km/sec, which is so fast, just like a bullet from a gunshot, and because it shines like the star, it was called a star.

You know what is more interesting than this phenomenon! It is the superstitions created about it. Some civilizations believed that making a wish while the shooting star is passing would bring your wish come true. Other cultures believed that witnessing a shooting star can bring good luck to the person. Regardless of what people think and feel, how is The Shooting Star related to Stations Podcast and Blog?

The Shooting Star is what I thought of while interviewing my guest. My guest is a young woman power (21 years old). She is active, energetic, and opened to experience. She is practicing a unique sport that is rare in the typical Arab women communities. She is an Air Rifle Shooting player. She is playing for both; The Sharjah Women Sports Club and The National Team of The UAE. Proudly, she made her position in this sport by reaching the podium and earning gold medals many times. My guest is Alya Ibrahim Al-Naibari. Alya found her passion in this sport from a very young age until she became a star in shooting her bullets that bring good luck. That is how I imagined Alya, just like (The Shooting Star). But what made Alya go for Air Rifle Shooting, and what is Air Rifle Shooting? To know more, keep reading this blog. 

  • علياء و الرياضة Alya and Sports

منذ أيام المدرسة و علياء تحرص على اغتنام أي فرصة للمشاركة في الفعاليات الرياضية، شاركت في فريق كرة القدم، كرة السلة، وصولاً للرماية، و برغم أن الرماية من الرياضات الغير دارجة خصوصاً في مدارس الفتيات، إلا أنها لم تتردد للحظة في تسجيل اسمها، حيث وصل المدرسة إعلان عن إقامة بطولة للرماية الهوائية على مستوى مدارس دولة الإمارات، و المطلوب طالبات من المدارس ليتم تصفيتهن وصولا للمراكز الأولى، لقد كان عدد المشاركات من إمارة الشارقة فقط  100 طالبة، و تم تصفيتهم إلى 5 طالبات، و كانت علياء من ضمنهم، فعندما سمعت علياء عن الرماية كانت تعتقد بأنها رياضة ذات طابع إثارة و تشويق و مغامرة، و لكن تفاجأت بأن الرماية الهوائية هادئة جداً، كانت التدريبات تتم في نادي الشارقة الرياضي للمرأة بعد اليوم الدراسي مباشرة، و برغم أن علياء لم تتأهل للنهائيات إلا أن مدرب المنتخب للرماية شهد براعتها في الرمي مع عدد من الزميلات، و بناء عليه تقدم بعرض لهن بالانضمام إلى المنتخب لتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في فريق الفتيات/ الناشئة. و لكون علياء دائما مستعدة لكل التجارب الجديدة، كان ردها بالموافقة. و رغم أن الرماية رياضة هادئة و هذا ما يتعارض مع طبيعة شخصية علياء النشيطة و المحبة للحركة، إلا أنها التزمت بالتمارين و احترفت هذه الرياضة، و قد اكملت الآن ست سنوات حتى انتقلت من فريق الناشئة إلى السيدات. تمارس علياء الكثير من الرياضات الأخرى بجانب الرماية و لكن تعتبر الرماية رياضتها الأساسية التي وجدت فيها شغفها.

Since her school days, Alya was very anxious about being engaged in all sports-related events. She participated in the football, basketball, and shooting teams. Although shooting is not a popular sport, especially in girls’ schools, she did not hesitate to register her name. The story started when the school received an announcement about establishing an Air Rifle Shooting National Championship for female students. Schools were required to nominate students to compete against each other. Those students will be competing until they get the best five students. Luckily, Alya was one of those best shooters. In the beginning, Alya thought that shooting is an adventurous sport (full of action), but once she started practicing, she was surprised that it is totally the opposite. However, during the finals, The National Team Coach noticed that those ladies have good shooting skills. Therefore, he suggested joining them at the national team. As usual, Alya never says (No) to new challenges and opportunities. Now, it has been six years since Alya’s professional journey started. Alya plays many other sports, but her passion is Air Rifle Shooting.

  • ما هي الرماية الهوائية؟ ًWhat is Air Rifle Shooting?

تمارس علياء الرماية الهوائية بالبندقية حيث يبعد الهدف مسافة 10 متر، أطلق عليها بالرماية الهوائية لأن الطلقات تندفع بقوة الغاز و الذي يتم تعبئته في البندقية، أما عن البندقية فلها حسابات و معايير معينة يقوم الرامي بتعديلها بناءً على ما يتناسب مع جسد الرامي، يقف الرامي عند خط تم تحديده مسبقاً (لا يجوز تجاوزه) و تُرمى الطلقات أثناء وقوف الرامي على قدميه، كما أن الهدف يتميز بصغر حجمه و دقة أبعاده. و عادة ما تكون البطولة عبارة عن إطلاق 60 طلقة لللاعب بحيث يتم الإنتهاء منها في ساعة و ربع كحد أقصى، و يحق لللاعب أن يرمي كل الطلقات مرة واحدة أو يرمي طلقة ثم يستريح حتى يفرغ منها، كما يتم احتساب النتائح بالنقاط من 1 إلى، و لكن ما يميز الرماية الهوائية هي شدة دقتها، بحيث يتم حساب النقاط بالأعشار، أي أن الرامي قد يرمي 10.3 و هي قريبة من نقطة المنتصف و لكن يتغلب عليه من حصل على 10.9 مثلاً. أما عن النتائح فيتم جمع قيمة الطلقات و تصفية اللاعبين حتى الوصول للثلاث المراكز الأولى. أما عن توزيع الفئات في البطولات فهناك فئة الناشئة للشباب و الفتيات و هم في سن ما دون الـ 20 عاماَ، و فئة السيدات و الرجال لمن هم أكبر من 20 عاماً. عادة ما تكون البطولات منفصلة فئة الذكور و فئة الإناث. و تعد هذه الرياضية فردية، و لكن في بعض البطولات يمكن إضافة تحدي للفرق، و لكن وجود فرق لا يستبدل التحدي الفردي. أي بمعنى آخر، كل لاعب يمثل نفسه في الرماية، و من ثم ثلاثة أفراد من النادي أو المنتخب يشكلون فريق كل منهم يرمي 60 طلقة كما هي العادة في البطولة الفردية، و في النهاية يتم جمع النقاط لمعرفة الفرق الفائزة.

Alya practices air rifle shooting where the target is 10 meters away. It is called air shooting because it is gas that pushes the bullets, not fire. This gas is filled manually by the shooter. The shooter adjusts the rifle mesurments and position according to his/her body. There is a line set in which the shooter must not cross while shooting. The shooter stands on his/ her feet during the game. As for the target, it is small and has accurate dimensions. Players must shoot 60 bullets within an hour and a quarter. The player has the right to choose whether to use those bullets at one time or take a rest from time to time. Actually, Air Rifle Shooting is known for its accuracy in which the points are calculated in tenths.  To explain, the shooter may shoot the point 10.3, which is close to the center-point, but if another player gets 10.9, he/she wins. At the end of the championship, the points of the 60 bullets are calculated to announce the best three players. In addition, the tournament has two main categories: youth and adults for both males and females. Usually, males and females play separately. However, Air Rifle Shooting is considered as an individual game, but some championships involve team games. Whether you are playing for a team or not, you have to play as an individual. Even in team games, each shooter should shot 60 bullets, and results are calculated out of 180 bullets at the end (note that each team must not exceed three players).

  • الرياضة الذهنية و البدنية  The Mental and Physical Health

الرماية هي رياضة ذهنية أكثر من كونها بدنية، حيث تقول علياء: “الرياضة التي أمارسها قليلة الحركة، و لو قمنا بقياس اللياقة البدنية للاعب رماية و لاعب كرة قدم، سنلاحظ ضعف في اللياقة البدنية للرامي مقارنة بالآخر، و ذلك لكون الجهد البدني الذي تتطلبه الرماية ضئيل للغاية”. و يطلق عليها رياضة ذهنية لكونها تتطلب مهارات ذهنية حادة في تحديد الهدف، تصف علياء الأمر كالآتي: “الضغط على الزناد لا يحتاج أي قوة عضلية، كل المطلوب هو التركيز البصري و اتخاذ القرار بإطلاق الطلقة في اللحظة المناسبة لتصيب منتصف الهدف، لذلك، يعد كل من التركيز و الراحة النفسية مطلوبين أساسيين في هذه الرياضة”.

Shooting is a more mental sport than a physical one. As Alia said: “The sport that I practice lacks the physical move. Suppose we measure the fitness level of a shooting player compared to a football player. In that case, the football player will win because his/her profession requires an intensive physical activity”. She elaborates: “Shooting is a mental sport because it requires sharp mental skills in identifying the target. Pressing the trigger does not require any muscle force; all that is required is visual focus and the decision to pull the trigger at the right moment. I mean, concentration and psychological comfort are essential in this sport”.

و لكن السؤال هنا، إذا كانت الرماية الهوائية رياضة ذهنية، فكيف يقوم الرماة بتمرين أذهانهم؟ تقول علياء: “أحد التمارين التي نمارسها هي إغماض أعيننا و تخيل الهدف، هذا التمرين يساعدنا على الشعور بالهدف، أي بمعنى آخر، عندما أقرر إطلاق الطلقة، أشعر قبل وصول الطلقة للهدف بأنها ستحقق نقطة قيمتها كذا. و كرامية قد حفظت شكل الهدف و نقاطه، لدرجة أني عندما أرمي الطلقة، قبل ظهور النتيجة، أعرف تماماً كم حققت هذه الطلقة”. أحد التمارين أيضا هي إغماض العين أثناء الرماية بحيث يركز الرامي على سحب الزناد، وهي طريقة لتعويد الذهن على شعور السحب الصحيح للزناد، بحيث لا تكون سريعة، فالسرعة قد تؤدي إلى الاهتزاز، و تؤكد علياء هنا مرة أخرى بأن الرماية لا تلائم الأشخاص العصبيين و تحتاج هدوء و تركيز عالي جداُ قائلة: “إن بعض اللاعبين ينزعجون من صوت نبضات قلوبهم أثناء الرماية، و عليه يطلقون الطلقة بين النبضة و الأخرى”. و لكن ماذا عن التمارين البدنية؟ يمارس لاعبو الرماية الهوائية  تمارين بدنية أيضاً، خصوصاً أن الرماية تحتاج شخص يقف لأوقات طويلة و يحمل سلاح يزن 5 كج. كل هذا يتطلب قوة بدنية و عضلية لكل من الأرجل و الأذرع.

If shooting is a mental sport, then how does the shooter train his/her mental skills? Alya answered: “One of the exercises we do is closing our eyes and visualizing the target. This exercise helps us memorize the target. In other words, when I decide to pull the trigger, I know that this shot will score a specific point before it reaches the target. Even before the result appears on the screen, I know my point”. Another exercise a shooter does is shooting while his/her eyes are covered. It helps focus on pulling the trigger. It is a way of teaching the mind how to pull the trigger correctly.  Alya told me that a fast trigger pull could cause a slight move for the rifle (shooter position); this can change the targeted point. In general, “Shooting is not suitable for nervous and short-tempered people. The heartbeat sound annoys Some players; that’s why some shooters pull the trigger between one heart pulse and the other,” Alya said.

On the other hand, physical activities are also needed, especially since shooting requires the player to stand for a long time and carry a weapon weighing 5 kg. Those require physical and muscular strength for both legs and arms.

  • الزي الرسمي The Uniform

قانونيا، يجب على اللاعب ارتداء زي الرماية تبعاً للمعايير العالمية المطلوبة، حيث يتميز لبس الرماية الهوائية بأنه ثقيل و ذلك لتوفير أكبر قدر من الثبات للرامي أثناء الرماية، كذلك الحذاء أيضا. تقول علياء: “عندما نتمرن في النادي، نتمرن بدون الزي و ذلك لنحاول قدر الإمكان تحقيق ثبات ذاتي بدون عامل خارجي كالزي، و عندما نذهب للبطولات يتضاعف الثبات الذاتي مع الدعم الذي يوفره الزي”.كما أتبعت مازحة :”البدلة توفر لي الدعم ليس لكونها ترمي بدلاً عني و لكن من حيث توفير ثبات أكبر. و أذكر أن لاعبات الرياضات الأخرى يسخرون من طريقة مشيتنا (كالروبوت) الناتجة عن ثقل البدلة”، كما وصفت لي أن الزي سميك قريب إلى الجلد و يتميز بقياسات عالمية لا يجوز تخطيها، كما يتم استقدام البدل من ألمانيا و الهند. كما أنه و قبل كل بطولة يتم اختبار قياسات السلاح و الزي و ذلك للحفاظ على هذه المعايير و عدم تجاوزها، الخروج عن هذه المعايير قد يعرض الرامي للمسائلة أو الحرمان من البطولات. كما يقومون بعمل فحوصات أخرى مفاجئة خلال البطولة للتاكد من التزام الرماة بالمعايير. و بجانب فحوصات الزي و السلاح، هنالك فحص للدم، و على عكس الرياضات الأخرى، يتم البحث عن أثر المهدئات في الدم بدلاً من المنشطات و ذلك لكون الرماية الهوائية رياضة تعتمد على هدوء الأعصاب ليصل الرامي إلى أعلى مراحل الدقة و التركيز، على عكس المنشطات في الرياضات الأخرى.

Legally, the player is required to wear a special uniform that matches international standards. The uniform is so heavy to provide stability for the shooter, as well as the shoes. Alya said: “When we train in the club, we train without the uniform so that we try as much as possible to achieve self-stability without external support. When we go to championships, we wear the uniform to give us extra support”. She continues while laughing: “other female athletes make fun of the way we walk; like robots, because of the weight of the uniform.” The material of the uniform is close to leather, and the size should follow the international measurements. I was amazed that the uniform is so unique that they get it from Germany and India. In addition, before each championship, rifles and uniforms are tested to preserve these standards. Breach of those standards may expose the shooter to accountability or disqualification from the tournament.

و لكونها رياضة معنية بالتركيز في تحديد الهدف، فحاسة البصر لدى الرامي مهمة في تحقيق نجاحه، و لكن ماذا لو كان الرامي يعاني من الضعف في البصر؟ ضعف البصر ليس نهاية لمستقبل الفرد الإحترافي، هناك نظارات مخصصة ذات قياسات و معايير محددة تتوفر للفرد، مثلها مثل الزي. فتؤكد علياء بأن هنالك الكثير من اللاعبات اللاتي يرتدين النظارات و مستوياتهن عالية جداً، حيث كانت علياء واحدة منهن قبل القيام بعملية لتصحيح النظر.

Since it is a sport concerned with a concentration in determining the target, the sense of sight is essential for the shooter’s success. But, what if the shooter’s weakness is in his/her eyesight? Visual issues are not the end of the individual’s professional future; there are custom glasses with specific measurements and standards available. Alya confirms that many players wear glasses and their skills are very high, as Alya was one of them before performing a vision correction surgery.

  • نادي الشارقة الرياضي للمرأة Sharjah Women’s Sports Club

علياء لاعبة في نادي الشارقة الرياضي التابع لمؤسسة الشارقة لرياضة المرأة و المدعوم من قبل الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي (رعاها الله)، يضم النادي ما يقارب 9 رياضات متنوعة و كلها للنساء في الفئتين الناشئة و السيدات. من خلال هذه المؤسسة يتم استقطاب الفتيات للمشاركة على مستوى النادي أو المنتخب، و ذلك بناءَ على تميزهم في الأداء الرياضي. أما عن الرماية في النادي، فالنادي يضم فقط الرماية الهوائية للمسدس و البندقية و هذا ما احترفته بطلتنا علياء، يفتح النادي أبوابه لكل الفتيات بلا استثناء فتقول علياء: “الجميل في النادي أن المدربة لو لاحظت أن مهارات أحد الفتيات تتلائم مع رياضة أخرى غير التي تمارسها، فهي ترشدها للانضمام إلى فريق الرياضة الاخرى”. يهتم النادي بتشجيع و تحفيز الفتيات لإطلاق طاقاتهن و إظهارها للعلن و تحقيق مراكز أولى.

Alya plays for The Sharjah Sports Club that is part of the Sharjah Foundation for Women’s Sports, and it is supported by Sheikha Jawaher Bint Muhammad Al Qasimi (May Allah bless her). The club includes around nine different sports provided for women. Through this institution, girls are motivated to join the club or the national team based on their performance. As for shooting, the club provides only air shooting for guns and rifles. In general, the club aims to improve the physical skills of those ladies and encourage them to be part of advanced levels.  

كما تحصل علياء و قريناتها على الدعم من النادي من خلال تغطية كل تكاليف السفر للبطولات و احتياجاتهن من حيث الزي و المعدات الرياضية، إضافة إلى وجود راتب شهري لكل لاعبة. كما تحرص إدارة النادي على إقامة حفل تكريم سنوي لكل اللاعبات المتميزات في نهاية كل عام. و الأهم و الأجمل في هذا كله (و هو ما أثار إعجابي بكل صدق) توفير دبلوم مهني رياضي يعطي الفرصة للاعبات و يؤهلهن ليكن حكام أو إداريين في المجال الرياضي في المستقبل. ناهيك عن وجود دورات جانبية مختصة بالتغذية الصحية، علاج الإصابات و المنشطات لزيادة الوعي الرياضي لديهن، و بالتالي يتم إعداد هؤلاء الفتيات فكريا و بدنياً، أي يقوموا ببناء فرد رياضي ذو نظرة رياضية شمولية. كما يوفر النادي مدربين و مدربات على مستوى عالي من الكفاءة و مقابل هذا مختصات في العلاج الفيزيائي في حال تعرض إحدى اللاعبات للإصابة. و من منصة بودكاست محطات، أوجه الشكر لكل القائمين على هذه المؤسسة بدأً بسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي (حفظها الله) و سعادة ندى بن عسكر النقبي مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، و كل من له يد في إنجاح هذا العمل. جزاكم الله خيراً في إيمانكم بقدرات النساء و تمكينهن رياضياً.

The club supports athletes by sponsoring the cost for their travels, uniforms, and needed equipment. Besides, a monthly salary for each athlete. The club management is also keen to hold an annual ceremony to honor players who excel in their performance. On the other hand, the most important and most beautiful of it all is providing a Professional Sports Diploma that qualifies players to be referees or administrators in the future. Not to mention, the courses provided to expand their knowledge about healthy nutrition, healing injuries, and drugs. Thus, these girls are prepared intellectually alongside their physical preparation. The club also provides excellent coaches and physiotherapy specialists.

  • البطولات The Championships

شاركت علياء في العديد من البطولات و كان من أهمها بطولة آسيا في الهند، حيث كانت أول تجربة لعلياء في المشاركة مع عدد كبير من المنافسين من دول متعددة و كانت أثنائها في بداياتها، حيث رشحها النادي للذهاب لهذه البطولة لتتعرف على أجواء البطولات بشكل خاص. كما أنها تحرص على المشاركة في بطولة صاحب السمو الشيخ صباح الجابر في الكويت و هي بطولة دولية و تستمتع فيها علياء كثيراً و تتعرف من خلالها على لاعبات يتمتعن بمستويات عالية و مميزة. و لكن أقرب البطولات لقلب علياء قائلةً: “مستحيل ما أشارك فيها”، و هي دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات بدعم سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي (رعاها الله)، فهذه البطولة تعقد كل سنتين في إمارة الشارقة حصرياً و بالتحديد في النادي الذي تنتمي له علياء نادي الشارقة الرياضي للمرأة. هذه البطولة ليست فقط للرماية، و إنما لكل الألعاب الرياضية في النادي و من خلالها تتعرف علياء على كثير من اللاعبات من الدول العربية، كما تجد علياء في هذه البطولة أجواء رياضية رائعة حتى بعد الانتهاء من بطولة الرماية فهي و زميلاتها يحرصن على الذهاب لمتابعة باقي البطولات في الرياضات الأخرى. كما تضيف أنه عندما يحصل ناديها على ميداليات في هذه البطولة يشعرون بفخر لما حققوه من من إنجاز يسعد القائمين على هذه البطولة و الداعمين لهن كلاعبات.

Alya participated in many championships; The Asian Championship held in India was so special because it was her first time participating with many competitors from multiple countries. At that time, the club nominated her to get used to the atmosphere in championships. Besides, she makes sure to participate at The International Championship of His Highness Sheikh Sabah Al-Jaber in Kuwait. She meets new players from different countries and gets to experience other capabilities. However, the closest championship to Alya’s heart is The Arab Women Clubs Games in Sharjah. It is held every two years and sponsored by Her Highness Sheikha Jawaher bint Muhammad Al-Qasimi. Even after Alya finishes shooting, she and her colleagues go to watch other games. She also adds that when her club gets first place, she feels proud of such achievements, especially that she considers it as an appreciation given by the players to the club that supported them all along the way.

  • الجامعية  University

علياء ليست لاعبة رماية وحسب، بل هي أيضاً طالبة في جامعة الشيخ زايد في دبي، متخصصة في العلاقات الدولية (درجة بكالوريس)، و لكن كيف تتمكن علياء من الموازنة بين الدراسة و الرياضة؟ فتقول: “في حال وجود بطولات أو معسكرات قد تتعارض مع مواعيد الجامعة، يقوم النادي بإرسال خطاب رسمي للجامعة ينص على تفريغ الطالبة من الجامعة في فترة معينة بحيث تتمكن من إعادة الإمتحانات أو الواجبات لاحقاً. و في ما يخص التدريبات اليومية، فأحرص على تسجيل موادي الجامعية في الفترة الصباحية بحيث أتفرغ في الفترة المسائية للتدريب”.

Alya is not only a professional shooter; she is a student too. She studies Public Relations at Zayed University in Dubai (Bachelor Degree). But, how does Alya manage to balance between her education and sports? She said: “Whenever I have championships or camps, the club sends an official letter to the university stating that this student will be discharged from the university for a specific time. So, the teacher allows the student to do the exams and assignments later.  As for my daily training, I make sure to register my university courses in the morning so that I can attend the evening training”.

  • كيف تتعامل مع ضغوطات الحياة؟ How to deal with stress?

تعتبر علياء الرماية متنفس لها، حيث تقول: “عندما أدخل الميدان (الرماية) أتوقف عن التفكير في كل شي سواء دراسة أو أهل أو صديقات. أدخل للتمرين و أفكر في سلاحي و الهدف فقط، فانا لا أنظر للرماية كهواية أو احتراف فقط، و إنما هي المكان الذي أشعر فيه بالراحة”. و بشكل عام تميل علياء إلى فصل الأمور عن بعضها البعض في حياتها الخاصة، فكل ما يتعلق بالدراسة يبقى في الدراسة و كل ما يتعلق بالأسرة يبقى في حدود الأسرة.

Alya says: “When I enter the field (shooting), I stop thinking about everything (studying, family, or friends). I only think of my weapon and the target in front of me. In fact, I do not view shooting as a hobby or profession only. It is a place where I feel the comfort”. In general, Alya tends to separate things from each other, which increases her level of concentration.

أما عن الشعور بالإحباط و نزعات الرغبة بالانسحاب من هذا المجال فتقول علياء: “أعتقد بأن هذه المرحلة ليست محصورة علية فقط، و إنما هي مرحلة يمر فيها كل لاعب و لاعبة، و هي من المراحل الصعبة جداً، ليس فقط على اللاعب و إنما على المدرب و الإداريين أيضاً، فهم الذين يؤمنون بقدرات هذا اللاعب/ هذه اللاعبة. و لكن عندما أمر بهذه المرحلة و أغيب عن التدريبات، أتلقى اتصالات من زميلاتي و الإداريين ملحين علية بالرجوع لما يلمسوه من أمل و نجاح متوقعين مني، لدرجة أنهم يقولون لي أن آخذ فترة استراحة و لكن يجب أن أعود مرة أخرى، الدعم هذا يدفعني للعودة مرة أخرى مهما طالت مدة التوقف، و بصراحة أنا متعلقة في الرماية لأبعد الحدود، ولا أطيق أن تطول فترات غيابي عنها”. كما تضيف نقطة مهمة جداً: ” أنا كعلياء أحب أن أكون إنسانة منتجة و أن أحقق إنجازات في حياتي، أعلم بأني قادرة على تحقيق إنجازات في مجالات أخرى، و لكن الرماية من أهم الانجارات التي اتطلع لها في حياتي خصوصاً أن النادي يوفر لي تغطية إعلامية تقديراً لجهودي، كما يمكنني التعرف على ناس جدد بشكل مستمر ما يوسع مداركي في الحياة”.

I was curious about Alya’s way of dealing with frustration. At the end of the day, we are humans, and we go through times where we think of quitting as the best solution for everything, but how does Alya deal with such feelings? She said: “I think every player has to go through this stage and trust me, it is so difficult, not only for the player himself/herself but to the coach and admins who believe in this player. I actually thought of quitting many times, but what makes me come back again is the support from the people around me. I usually receive calls from my colleagues and the administrators, encouraging me to come back again, telling me how talented I am and how many achievements I can make. They even suggest that I take a break, and whenever I am ready, I can return to my routine. No matter how long the break I take, I go back to shooting. Honestly speaking, I am attached to shooting far beyond the limits, and I can’t stand not practicing it for a very long time”.  She also added a critical point: “I, as Alya, love to be a productive person and make achievements in my life. I know that I can achieve in other areas. Still, shooting is one of the most significant achievements that I look forward to in my life, mainly since the club provides me with media coverage, and I get to meet new people, which broadens my perceptions in life. “

  • شخصية علياء Alya’s Personality

عملت الرماية على زيادة ثقة علياء بنفسها أكثر و ساعدتها على قدرتها على اتخاذ قراراتها بنفسها دون مساعدة أحد، و هذه من أهم الصفات التي اكتسبتها بجانب الصبر و التأني، فقياسا على الرماية، المطلوب من علياء أن تكون واثقة من نفسها عندما تتخذ قرار اطلاق الطلقة في البطولات لكونها تحمل اسم النادي و المنتخب فتكون حذرة لتتمكن من الحصول على نقاط عالية تتفوق فيها على قريناتها. ناهيك عن كمية الصبر المطلوبة لاطلاق 60 طلقة ناجحة في ساعة و نصف.

Air rifle shooting had a significant influence on Alya’s personality. She noticed that this sport promoted her self-esteem and taught her to make her decision independently. Besides, she learned how to be patient. In Air Rifle Shooting, the shooter should be confident that the decision of shooting the bullet right now is going to record a high score, especially that the shooter is carrying the responsibility of representing the club or the national team in the best way.  Not to mention that shooting 60 bullets in an hour and a half requires a high level of patience.

  • الدعم Support

عندما بدأت علياء لاقت دعم كبير من والدها و لكن كان هنالك تخوف ملحوظ من والدتها خصوصاً أنها اعتقدت أن الرماية تعني خطر الحصول على إصابة، فكيف لفتاة أن تدخل مجال عنيف كهذا، أما بعد خوض علياء في هذا المجال و إثبات جدارتها، فأمها هي أول المشجعين لها، فلو تغيبت علياء عن تدريباتها ، تبدأ والدتها بطرح الاسئلة عليها، لماذا لم تذهبي للتمرين؟ هل هناك من خطب؟ هل عليَ أن أكلم الإداريات لأطمئن؟ و حتى في وقت البطولات، فلا تكف والدتها عن الدعاء لها قبل الذهاب للبطولة و ترسل لها أدعية و عبارات تشجيعية عبر “الواتس اب”، كما تفرح علياء بدعم باقي أفراد الأسرة لها، فعندما يتم استضافة علياء في لقاء إعلامي أو بطولة، تجد الكثيرين قد وثقوا مقاطع من اللقاء و نشروها فخراً بها.

When Alya started, she received the most support from her father, but her mom was scared that the shooting would be dangerous and risky. After Alya’s enrolment and success, her mom became her first cheerleader. If Alya misses any training or stopped going to the club, her mom starts asking, why are not you going? Should I call your coaches? Is there anything wrong? Besides, whenever Alya goes to a championship, her mom prays for her unstoppably and keeps texting her with prayers and motivational statements. Not to mention that the rest of her family members support her too. She feels happy when she gets their stories on Snapchat, which records parts of her interviews and how proud they are. 

و في الجانب الآخر، يمر على علياء أفراد يستخفون برياضة الرماية قائلين: “شو يعني رماية؟ كلنا نروم نرمي! كلنا نقدر نمسك السلاح  و نجيب نقاط”. لكن يعود السبب لكلامهم هذا كما تقول علياء: ” هذا الاستخفاف ناتج عن كونهم لا يتمتعون بوعي كاف اتجاه هذه الرياضة و بناءً عليه، إذا كانت هذه الرياضة بهذه السهولة، لماذا تدفع الدول الملايين لتوفير كل معداتها من أسلحة و أجهزة و أزياء. و لكني آخذ الأمر من منظور إيجابي و أبدأ بشرح اللعبة لهم و رفع الوعي لديهم”. و الشاهد هنا، آخر بطولة شاركت فيها علياء و هي بطولة جديدة و فريدة من نوعها بحيث تقوم اللاعبات بالجري 400 متر ثم رمي أربع أهداف و بعدها جري مرة أخرى 400 متر و رمي 5 أهداف و من ثم جري 400 متر. كان في هذه البطولة عدائين و عداءات و رامين و راميات. أما عن الرماة فهم لا يملكون اللياقة البدنية العالية في الجري و لكن في الرمي فهم أشد دقة.  و بالنسبة للعدائين فهم لديهم اللياقة الكافية للجري و لكن واجهوا صعوبة في تحقيق أهداف عالية في الرماية. و كانت هذه البطولة دليل على أن الرماية صعبة و تتطلب تركيز و ثبات خصوصاً بعد دورة من الجري.

On the other hand, some people underestimate shooting as a sport, saying: “What is shooting! It is simple, we all know how to shoot! It is just directing a gun or rifle to a target”. However, Alya believes that those thoughts exist due to the fact that they do not have sufficient awareness about the sport. Accordingly, if this sport was that easy, “why would countries pay millions to provide all needed equipment” Alya questions, but she is taking a positive position by considering such comments as an opportunity to explain the game and how critical it is. As proof, the last championship that Alya participated in was unique. Players run 400 meters, shoot four bullets, run again for 400 meters, shoot five shots, and finally run for 400 meters. Participants were runners and shooters. As for shooters, they ace in the shooting but lack the fitness to support them running, while runners faced difficulties in the shooting. This championship proves that shooting is difficult and requires a high level of concentration and stability, especially after a round of running.

  • الحجاب و الرياضة Hijab and Sports

يؤكد بودكاست محطات على احترامه لاختيارات الفتيات، و لكن هذه الفقرة موجهة لكل الفتيات المترددات في ارتداء الحجاب خوفاً من أن يكون عائق أو حاجز يحول دون تحقيقهن لأهدافهن، فسألت علياء بما أنها محجبة ما إن كانت قد واجهت أي عقبات، فتقول: ” أبداً، لم أشعر بأن الحجاب عائق في مسيرتي الرياضية في الرماية، إذا كنت قادرة على الجري و أنا مرتدية الحجاب، كيف لا أقدر على الرماية و أنا مرتدية حجابي! في حياتي كلها لم أشعربأن حجابي عائق لأي شيء، و لو كان كذلك، لما كنا ملزمين بارتدائه، أنا كلاعبة و مسلمة و أمثل دولة مسلمة، أحتاج أن أمثلها بالشكل الصحيح، و أنا أؤمن بأن كل لاعبة لها حرية اختيارها و قرارها بارتدائه أو لا، و لكن أنا لم يؤثر علي سلباً و بالعكس لا يزعجني مطلقاً”.

From Stations Podcast, we respect all women’s choices. However, this part is directed to ladies who want to wear Hijab but are struggling with the fear of not being accepted or the fear that Hijab might stop them from reaching their athletic goals. Therefore, I asked Alya whether she felt at any stage in her journey that Hijab is a struggle. She said: “I never felt that Hijab is a struggle in my athletic journey. I run while wearing my Hijab, which means I can shoot with the Hijab too. If Hijab were a struggle, Allah wouldn’t order us to wear it. As a Muslim athlete who represents a Muslim country, I should represent it well by wearing my Hijab. I do respect that each athlete has the right to choose whether to wear it or not, but if they were struggling, I am telling them, it never stopped me or delayed my progress”.

و لكن ماذا عن تجارب علياء في البطولات التي كانت تضطر فيها للسفر لدول قد ترى الحجاب أمر غريب؟ فتقول:” على العكس، أظن أن الاستغراب و الاستهجان من شكل الحجاب أمر قديم و غير معاصر، و لكن في كل رحلاتي لم أتعرض لأي نوع من التنمر أو العنصرية بسبب حجابي، على العكس، عندما أكون أنا و زميلاتي (خمس لاعبات) محجبات بين عدد كبير من اللاعبات الغير محجبات، أشعر بأننا مميزات، و الجميل أن الكثير من اللاعبات يسألونني عن الحجاب أيضاً بجانب الرماية، و تكون أسئلتهم من باب الفضول و ليس نقداً لاذعاً، و بدوري أعتبرها فرصة لأشرح لهم لماذا أرتدي الحجاب، و ما فائدته”.

But, how was it when Alya travels abroad? To countries that find Hijab odd and unfamiliar. She replied: “I think the image is not anymore weird or unfamiliar nowadays to anyone. However, from my experience, I have never been profiled or bullied for wearing it. In fact, we look special when my colleagues and I are the only athletes who wear Hijab in the championship. Besides, I enjoy it when other opponents reach us to ask about Hijab and why we wear it. Those questions were raised out of curiosity, not shaming. I think it is a good opportunity to explain to them why we wear it and how it protects us”. 

  • رؤية علياء Alya’s Vision

ترى علياء نفسها مستمرة في مجال الرياضة، و تطمح للوصول إلى الأومبياد و تحقيق عدد كبير من البطولات وتود أن تجمع أكبر قدر ممكن من الميداليات، كما أنها لا ترغب في أن تكبر في السن دون تحقيق إنجازات عظيمة، فهي تطمح و تتطلع لتعليم الأجيال الجديدة التي ترغب في دخول الرماية، ترغب في تكوين الخبرة لتعليمهم و تشجيعهم لممارستها، كما تضيف بأنها على استعداد لاستقبال أية ستفسارات من أي شخص حول الرماية، فهذا أمر يحقق لها السعادة و لا ترى فيه ما يعطلها أو يأخذ من وقتها.

After many years, Alya finds herself in the sports field. She aims to reach the Olympiad and achieves as many championships as possible. She also wants to have a wall full of medals. What matters the most for her is not to grow up without achievements. Alya is an active young lady with big and high ambitions. She wants to reach a professional level to teach Air Rifle Shooting to the new generation. She also said that she is always ready to receive many inquiries about Air Rifle Shooting. So, if you are interested, please reach her and ask

  • رسالة علياء Alya’s Message

توجه علياء رسالتها للعامة قائلة: “أرغب بأن أقول بأن الرياضة ليست فقط  أسلوب حياة، فمن خلال الرياضة قد تصلوا لنجاحات كبيرة و مناصب كبيرة أيضاً، فهناك الكثير من اللاعبين اللذين تطوروا ليصبحوا إداريين و صانعين قرار، و عليه أي شخص يشعر بأن لديه القدرة على تحقيق انجازات رياضية، فلا يتردد في هذا، كما أؤكد على اغتنام كل الفرص التي تقدم لكم في أي مجال كان حتى لو كنتم تجهلوه، أنا لم أكن محترفة عندما دخلت مجال الرماية، و لكن لو لم أقبل الفرصة، لما كنت قد وصلت لما أنا عليه الآن”.

أما للسيدات فتقول: “إن مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة ترحب بجميع السيدات للتجربة و المشاركة و الانضمام للفرق، كما علينا أن لا ننسى أن الدولة تدعم المرأة في جمميع مجالات الحياة و ليس فقط الرياضة، فإذا الدولة تؤمن فيكن و في قدراتكن، فلا تترددوا أبداً في المشاركة، فلا فرق بين الرجال و النساء، و كلنا لدينا الطاقة و القدرة على تمثيل الدولة خير تمثيل”.

كما تقدم رسالة أخرى لذوي الهمم و الأسر قائلة:”كذلك أصدقائنا من ذوي الهمم، فهم أيضاً منخرطين في عالم الرياضة، و أراهم دائماً في الكثير من البطولات التي أشارك فيها، لا تترددوا في المشاركة، كلنا بلا استثناء من الكبير للصغير، كل أفراد المجتمع قادرين على المشاركة في مجال الرياضة، و أكثر ما يسعدني، عندما أرى أم و أب مع أطفالهم يشاركون في سباقات الجري، فهذه لفتة جميلة تساعد على ترابط الأسرة و الحفاظ على صحة أفراد الأسرة”

When I asked Alya what her message is, she said: “for people generally, sport is not only a lifestyle, it can be a career path that takes you to the highest professional levels. Many athletes are now at the managerial level and above. Whoever thinks that he or she can achieve athletic goals, just go for it. Most importantly, don’t miss the opportunities that come your way. I wasn’t a professional when I joined the air rifle shooting team; if I didn’t capture the opportunity, I wouldn’t be talking in this podcast now”.

As for women, she said: “The Sharjah Women’s Sports Foundation invites all women to try, participate and join the teams. We must not forget that the government supports women in all areas of life, not just sports. So, what are you waiting for? There is no difference between men and women, and we all have the energy and the ability to represent our country in the best way”.

She continues: “Also, our friends (people of determination) are also involved in the world of sports. I always see them during the championships. I want to express my respect to them. Together, all members of society are able to participate in the field of sports (young or old, male or female). We all can. Do you know what makes me happy the most?  When I see a mother and father with their children participating in running races. That is the most beautiful gesture that helps the family bond and maintains a healthy lifestyle”.

  • الشكر و التقدير Appreciation

تقدم علياء الشكر و التقدير لوالديها بالدرجة الأولى، فبدون قراراتهم التي ساعدتها على دخول المجال الرياضي و هي في سن صغير، لم تكن لتحظى بالإنجازات التي تحظى بها الآن، كما توجه جزيل الشكر لصاحبة السمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي (حفظها الله) على دعمها للنساء ليس فقط في المجال الرياضي و إنما في كل المجالات، و الشكر مصحوب لسعادة ندى عسكر النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، فهي المسؤولة عن اللاعبات في النادي و تقدم لهن الدعم  و تحرص على الاجتماع بهن و الاستماع لطلباتهن و احتياجاتهن و توفيرها بأسرع وقت ممكن، كما توجه الشكر لإداريات و مدربات النادي و للاعبات الفريق و الأهم هو كابتن الفريق.

Alya sends her thanks and appreciation to her parents in the first place because without their decision to enroll her in the sports field when she was a child; she would not be a champion now. She also thanks Her Highness Sheikha Jawaher Bint Mohammad Al Qasimi (May Allah Protect Her) for the endless support she provides to women, not only in the sports field but in all fields. Besides, Alya appreciates Her Excellency Nada Askar Al Naqbi (The General Director of The Sharjah Foundation for Women’s Sports), who supports athletes. She always meets with the ladies in the club, listens to them, and provides all their needs. Finally, she sends her appreciation to the club’s administrators, coaches, her team players, and the team captain.

هذه كانت قصة علياء النيباري في اللياقة البدنية، فما هي قصتكم؟

That was Alya Al-Naibari’s story, What is yours?

My Sincere regards and appreciation to those who worked on this blog

-Ibtihal Abdul-Majeed – Podcast Video Creation

Abeer Al-Asmar – Reviewing Arabic Texts

Muhanned Abdelfattah – Poster Designer

خالص الشكر و التقدير للقائمين على هذا العمل و أخص هنا

إبتهال عبدالمجيد – مونتاج البودكاست المرئي 

عبير الأسمر – مراجعة و تصحيح النص بالعربي 

مهند عبدالفتاح – تصميم ملصق الحلقة 

حب و امتنان موجهين لداعمتي الأولى، إلى صديقتي و توأمي الفكري

ريم سالم السقاف

Love and appreciation to my first supporter, my intellectual soulmate, my friend

Reem Salem Alsaqaf

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s