محطات: غادة الشيخلي، محطمة الحواجز Stations: Gada Al-Shaikhly: The Obstacles Breaker

لمشاهدة الحلقة كاملة عبر تطبيق اليوتيوب To watch the full episode on Youtube

للاستماع للحلقة كاملة عبر تطبيق ساوند كلاود To listen to the full episode on Sound Cloud

لأننا نحن النساء نولد قضايا بالجملة، تبحث إحدانا عن نفسها في الأخرى، محاولين أن نخلق فضاءً يشبهنا نكون فيه ما نريد بعيداً عن كل الأغلال المسبقة”.

ريم سالم السقاف

We ,women, are born to this burden of being ‘cases’ of disguised injustice. This is why we turn towards each other looking for guidance and rescue. We try to create a shared space where we can be our true selves- free from all that imprisons us

Reem Salem Al-Saqaf

و هكذا كانت الصدفة التي جمعتني بضيفتي، حين كنت أخبر أحد الأصدقاء عن رغبتي الشديدة بأن أحافظ على الحيوية و النشاط و العطاء الذي أتمتع به الآن عندما أكبر بالعمر، و كانت هذه اللحظة التي شاركني فيها حساب سيدة أربعينية، و بالمناسبة! يستحيل أن تقدروا عمرها، فكان ردي و بكل حماس “هذه تسنيم التي أريد أن أكون عليها عندما أكبر بالعمر”.

That was the coincidence that introduced me to Gada. I mean, I saw the future me in her. I was having a conversation with one of my friends, and I told him how badly I want to maintain my energetic spirit when I get older, so he sent me an account for a 40 years old woman. Trust me, you can’t believe that she is in her 40s. At that moment, I said it loudly: “That’s how I want Tasneem to be.”

بطلة المدونة هي غادة الشيخلي، غادة ليست مجرد رياضية عربية فقط، وإنما زوجة وأم لثلاثة أطفال حفظهم الله، كما تمارس أحد أصعب الرياضات وهي سباقات الحواجز. حازت غادة على كثير من الألقاب والبطولات كان من أهمها أنها أول شخص (من الذكور والإناث) يمثل دولة العراق في بطولة سبارتان للعالم في اليونان. لقد صنعت من خلال انجازاتها مجداً لنفسها ولأسرتها ونساء جلدتها يسجله التاريخ لنفتخر به جميعاً. والأكثر إلهاماً أنها لم تكتف بممارسة الرياضة لملء ذاتها وكيانها فقط، بل أحد أهم أهدافها يفوق نطاق مساحتها الشخصية، فهي مهتمة بتمكين النساء في المجال الرياضي وتم اختيارها من ضمن النساء المؤثرات اللاتي وضعن بصمتهن في المجتمع العربي في المجال الرياضي من قبل شركة “ووتش بوكس”.

Today’s champion is Gada Al-Shakhli; she is not only an Arab Athlete, but she is also a wife and a mom for 3 children (May Allah Bless them). She practices one of the most challenging sports, which is OCR, and earned many championships. The most important championship and the closest to her heart was Spartan World’s Championship in Greece because she was the first person (male and female category) to participate in such an international event and hold the Iraqi flag. She built glory not only for herself but for her family and other women. Her legacy should be recorded in history for the future generation to be proud of. Her achievements are not only limited to her own sake. No, it is even beyond that. She was chosen by Watch Box Company as one of the  Arab female influencers who empower other women in the sports field.

  • االطفولة Childhood

بدأ حب غادة للرياضة منذ سن صغير ولكن بصورة مختلفة قليلاً، كان حب عن بعد، حيث تربت غادة في عائلة محافظة، إذ يُتوقع من الفتاة أن تبقى في البيت بينما يمارس إخوانها النشاطات الرياضية بحرية أكبر. كانت تتمنى غادة الخروج للشارع واللعب مع الأطفال كأي طفل آخر، كانت تتخيل طفولة تركض فيها في الحي حتى يكسوها التراب. وفي مرحلة الثانوية والجامعة لم تكن الرياضة جزءاً من حياتها، خصوصاً أنها مرت بمراحل صعبة، فبعد الحرب بين إيران والكويت، هاجرت مع أسرتها إلى كندا، حيث بدأوا حياتهم من الصفر، وهناك مرضت والدتها، فاضطرت للعمل بجانب الدراسة لتساعد أسرتها. تصف غادة الرياضة أنذاك بأنها كانت آخر شيء قد يخطر على بالها، ولكن تذكر جيداً أنه و في طريقها للجامعة أو العمل في الحافلة قائلة: “دائماً أرى الناس الذين يركضون على جهاز المشي أو يرفعون الأثقال في النوادي الصحية، كنت أتمنى أن أكون مكانهم، ولكن ظروف حياتي لم تسمح بهذا، استسلمت للأمر الواقع، لأنه من سابع المستحيلات أن تكون جزء من حياتي، فهنالك أولويات لابد من توجيه الانتباه لها”. وعندما كبرت أكثر واستقرت حياتها، كانت تسجل في النوادي وتمارس الرياضة ولكن مع مسؤوليات الأبناء والعمل لم تكن تشكل الرياضة حينها مساحة أكبر من كونها سبيل للصحة العامة. ومع الوقت عندما التحق ابنها الأكبر بالجامعة في كندا، شعرت بأن شيئاً ما ينقصها، شيئا تتباهى فيه أمام ذاتها قائلةً: “ماكو شي أتباهى فيه في المستقبل، كبرت أولادي، طيب وأنا؟ وين غادة؟ فبديت بهذا الطريق وسعيدة فيه”. 

Gada’s relationship with sports started at a very young age, but it was a long-distance one. In fact, she was raised in a conservative family in which it is expected for ladies to stay at home while her brothers practice outdoor activities freely. She yearned to go outside and play with the kids in the neighborhood until she is covered with mud. In high school and university, sports were not part of Ghada’s life as her family was going through a hard time. After the war between Iran and Kuwait, Ghada’s family immigrated to Canada, where they started their lives from scratch. There, her mother fell ill, so she had to work alongside her studies to support her family. She described sports at the time as the last thing that would cross her mind. Still, she remembers when she used to ride the bus on her way to university or work. She said: “I used to see people run on the treadmill or lift weights in health clubs, I wanted to be in their place, but the circumstances were challenging. My family was a priority for me”.  When she grew older, and her life settled down, she regularly went to the gym, but the goal was about overall health and wellness. Once her eldest son enrolled in university in Canada, she felt like something was missing. Something to be proud of, saying: “There is nothing I can show to myself in the future. I raised my children, what about me? So, I found myself in sports, and I am so happy about what I reached”.

  • المسيرة الرياضية The Sports Journey

بدأ الأمر عندما انتقلت غادة للعيش من الولايات المتحدة الأمريكية إلى دبي، حيث صبت كل تركيزها على أولادها، فخلال أول عشر سنوات لها في الإمارات العربية المتحدة كان كل همها أولادها 100%. لم تكن تعمل ولم تدرس ولم تقم بأي نشاطات أخرى، وعندما كبر أبنائها ، صدف أن دعتها أحد صديقاتها للإنضمام إلى فريق الملاكمة. وبالفعل، شاركت في النادي وأحبت الملاكمة بشكل لا يصدق قائلة: “كأن الملاكمة كانت من الأشياء التي كنت أنتظر حدوثها، حتى أصبحت مثل الأدمان، وصلت فيها لمستوى عالي جداً ولكن لم أنظر لها من منظور احترافي، ولكن من حيث التقنيات فكنت متمكنة”، وعندما سألتها إن كانت قد شعرت بالتردد أو الخوف في بداية إنضمامها للملاكمة، ردت قائلة وهي مبتهجة: “لا على العكس، دخلت المجال بقوة وكنت أخيفهم وليس العكس”. ولكن ما الذي نقل اهتمام غادة من الملاكمة إلى عالم سباقات الحواجز يا ترى؟

The sports journey started when Gada moved to live from the USA to UAE Dubai. For 10 years in Dubai, all her focus was on her children. She didn’t even work. When her children grew up, one of her friends invited her to join the gym to practice boxing. She actually joined and unbelievably loved it. She said: “I felt that boxing was the thing I was waiting for. It became an addiction. I reached an advanced level. I didn’t take it from a professional aspect, but I was pretty good, and my punches were tough”. I also asked her if she was scared or hesitant when she started boxing, and she replied: “No, I entered the field with confidence, and I used to scare them with my punches.” But, the question here is what changed Gada’s interest in boxing to OCR? 

كما ذكرت مسبقاً، بأن اللعب مع الصبيان في الشارع حتى تتلطخ ثيابها بالتراب كان من أحد أمنياتها. وكانت سباقات الحواجز تحقيقاً لحلم الطفولة، ولكن في الواقع لم تكن تعلم  غادة ما هي سباقات الحواجز من الأساس عندما دعيت لتمارسها، حيث بدأ الأمر خلال حصة الملاكمة، تقدمت لها أحد الصديقات ودعتها للمشاركة في تحدي “ديزيرت وورير”، و هو أحد سباقات الحواجز، فكان رد غادة: ” ما هي سباقات الحواجز؟”. وبعد شرح مختصر، شاركت غادة بأية حال، لم تكن لديها أي معلومات مسبقة عن كيف تتسلق الحيطان ولا الحبال و عدد من الحواجز الأخرى، وكانت تخبرني بهذا وهي تتحدث ساخرة.  في الواقع، كان هناك تسامح في سباق (ديزيرت وورير ، أي أنه في حال عدم القدرة على تخطي حاجز، لا مشكلة فقط يستمر اللاعب حتى الوصول لخط النهاية. وبالفعل أنهت غادة السباق دون الإهتمام لا بوقت ولا سرعة، وكانت سعيدة جداً بهذه التجربة. ولكن بعد مرور شهر أو شهرين تلقت غادة بريداً إلكتروني من منظمين السباق مغزاه بأنها حصلت على المركز الأول بفئتها وأنه تم تأهيلها لبطولة العالم في لندن، كان الخبر مفاجئ لغادة ولم تستوعب الأمر في البداية، ولكن عندما تحققت منه قالت:” شعرت بأني ملكت العالم في تلك اللحظة لدرجة أني قلت لزوجي هذه السنة لا أريد أي شيء في عيد ميلادي سوا أن  تأخذني إلى لندن، أريد أن أحضر السباق”، كان عمر غادة حينها 39 عاماً.

As mentioned before, playing with boys in the neighborhood was one of Gada’s wishes. Through OCR, her wish came true. In fact, Gada didn’t know what OCR is. The story started when one of her friends invited her to join their team at Desert Warrior Challenge. Well, Gada had no clue about this challenge. After a brief explanation, Gada agreed and was excited to try a new experience. On the challenge day, she ran and completed some obstacles and skipped others. In desert warrior, the judges were easygoing; If the participant didn’t finish the obstacle, they can move on and run towards the other one. However, she completed the challenge and was extremely satisfied. The surprise was after 2 or 3 months of her participation. She got an email from Desser Warrior Challnage’s Organizers that she got first place in her category and she was qualified to participate in a world’s championship in London. This email was unbelievable to Gada. She took some time to absorb its content. She said: “I felt like I owned the whole world at that moment. I also told my husband that this year I don’t want any materialistic gift for my birthday, Just take me to London to participate in the race”. Note that Gada was 39 years old at that time.

وبالفعل سافرت غادة إلى لندن وشاركت في السباق ولم تكن قد خططت للحصول على مراكز أولى، ولكن دافعها كان حب التجربة. مع العلم أنها كانت تتمرن وتستعد في الشهور الثلاث قبل السباق. كان السباق عبارة عن 15 كم وحوالي 100 حاجز لمحاربي النينجا والتي تشمل القفز من حائط لحائط ومن ارتفاع لآخر، وقد أنهت 80% من الحواجز تقريباً. وذكرت هنا أنه خلال السباق كل متسابق يحصل على سوار، في حال الفشل في تخطي أحد الحواجز يتم أخذ هذا السوار من اللاعب بهدف استبعاده من التأهل للمراكز الأولى، ولكن يمكن للاعب أن يكمل السباق حتى النهاية. وغالباً ما يتم استبعاد اللاعبين، أما بالنسبة لغادة كانت في غاية السعادة عند انتهائها من السباق رغم عدم وصولها لمنصة التتويج. حينها، دعاها زوجها ليريها أحد المشاركين والمفاجأة كانت أحد المتسابقات تبلغ 75 عاماً بشعرها الأبيض والتجاعيد التي كست وجهها وركبتيها وكوعيها الملطخين بالدماء. كانت ما تزال هذه السيدة محتفظة بالسوار وكانت تحاول جاهدة مراراً وتكراراً تسلق وتخطي أحد الحواجز، لم تيأس ولم تتخلى عن السوار ولكن استمرت في المحاولة. كانت هذه السيدة مصدر إلهام لغادة تتذكرها في كل مرة يستعصي عليها أمراً، حيث قالت لزوجها أنذاك “أريد أن أكون بالضبط مثل هذه المرأة عندما أكبر في العمر”، ومنذ ذلك الوقت قررت بطلتنا أن تسلك هذا الطريق هذا الطريق وبقوة.

Guess what! She actually did it. Gada traveled to London and participated in the championship as she planned. She participated with the motive to live the experience with no intentions to win or stand on the podium with respect to the fact that she already trained well. The race was around 15 Km with 100 Ninja obstacles. She finished around 80% of those obstacles. In this race, participants get bracelets, and whenever they fail to pass an obstacle, the bracelets are taken away from them, which means disqualification from the podium. Still, they can complete the race. Although Gada didn’t get the chance to stand on the podium, she was so happy with her achievement. At the end of the race, her husband called her to show her something. The surprise was an old woman aged around 75 years old with her white hair, wrinkles on her face, and bloody knees and elbows.  That woman kept her bracelet and was trying like hundred times to pass the obstacle successfully. She didn’t give up at all. That woman was an inspiration for Gada. Gada was amazed and told her husband: “I want to be that woman when I grew up.”

  • العمر ليس عائق Age is not a Struggle

بالنسبة لغادة لم يكن العمر عائق في مسيرتها الرياضية ولكنها تضيف نقطة ذات أهمية: “المجتمع لديه صورة نمطية للنساء، عند بلوغهن سن الأربعين، معتقدين أنك لابد أن تكبري أولادك وتفرحي فيهم وخلاص، لكن هذا كله برمجة في عقولنا، نحن من صنع هذا الفكر، لكنه ليس حقيقي أو واقعي، لكن بصراحة في البيئة والمجتمع الذي أعيش فيه، لقيت تشجيع ودعم كبيرين، كما أني لمست حقيقة أني ألهمت أشخاص كثيرين من حولي، فعندما رأوني في سن الأربعين وأصل لمنصات التتويج، شعروا بأني أعطيهم أمل في الحياة وأننا كنساء قادرات على فعل ذلك وأكثر”. ومن خلال تجربتها تجد غادة بأن عمرها ميزة، فتوقيتها الزمني الذي تنهي فيه السباقات والذي يوصلها إلى منصات التتويج أقصر بكثير مقارنة بفتياة تقف معها في نفس المنصة ولكن تصغرها في العمر، فهذا يثبت بأن العمر مجرد مشكلة صنعناها في أذهاننا وليست عائقاً أمامنا. وتأكد غادة قائلة:” ففي حال وجود الجهد والمثابرة والسعي والطموح، لا شي مستحيل”.

To Gada, age was never a struggle in her journey, but she said: “ There is this stereotype in our culture that when women reach 40 years old, they should live for their children only and enjoy observing them. This is not right; this is just a mental image of our creation and has nothing to do with reality. To be honest, in my community, I got so much support, and I was told that I gave hope to many people that they can do this and even more”. Through Gada’s experience, she finds that her age made her special because her timings in finishing the races are even better than the young ladies she competes against. This proves nothing but the fact that all made-up stories about age are just delusions. She also said: “ Nothing is impossible when you have the ambition and persistence.”

ولكن لماذا استمرت غادة في سباقات الحواجز وما سبب الحب الكبير لهذه الرياضة، فتقول: “لأني أستطيع ولأني ناجحة في هذا المجال، خصوصاً أن المجتمع ينتظر من المرأة العربية أن تكون دائماً بأبهى حلة، ورغم أني ما زلت أهتم بمظهري إلا أن هذا ليس مانعاً بأن أكمل في هذا المجال طالما أني أستطيع القيام به، وليس لكوني امرأة، فهذا لا يعني أني لا أستطيع، بل على العكس قد أقوم به أفضل من الرجال، كما أني أشعر بنفسي بأني شجاعة وقوية  في هذه الرياضة، والأهم أنها تبعث الفرح في قلبي”.

The question here is what made Gada continue her journey in OCR? What’s the secret behind her passion for this sport? She said: “ I do it because I can, and I am successful in it, especially because society expects the Arab woman to always be in her best look. I want to prove that sports don’t contradict with taking care of my appearance because I already do. Being a woman doesn’t mean I can’t. in fact, I can be stronger and tougher than other male opponents. Besides, when I do OCR, I feel that I am brave and strong. Not to mention that it brings joy to my heart”.

  • التحديات لن توقف غادة Challenges won’t Stop Gada

سألت غادة إن كانت قد عانت من الشعور بالإحباط وكيف تتخطاه لتتابع مسيرتها، وكان ردها مفاجئ بالنسبة لي ولكنه مشجع للغاية ودفعني للضحك قليلاً، حيث ردت بكل عفوية: “كل مرة وفي كل سباق سواء كان طويلاً أو قصيراً، و من شدة الخوف أقول لنفسي (لماذا وضعت نفسي في هذا المأزق) ولكن عندما أصل لخط النهاية، أتحمس وأقول لنفسي متى يحين موعد السباق التالي؟ لا شعور أفضل من هذا الشعور”.

I was actually a little curious; I know we all go through times when we lose faith or believe that we can’t keep going. How did Gada deal with such feelings? Her reply was unexpected. I was so surprised to the extent that I laughed badly. I can’t deny that it encouraged me to do my best in races. However, she said: “Every time, and in every race, whether it was long or short, because of the stress before and during the race, I say to myself (Why do I do this to myself? Why did I put myself in this thing), but when I reach the finishing line, I get excited and tell myself (when is the next race?) No feeling is more beautiful than the one I get when I finish the race”.

كما سألتها: كيف كانت ردود الأفعال اتجاه انجازاتك؟ في الواقع، لم تتعرض غادة لأي تنمر في مجالها الرياضي ولكن كانت تتلقى تعليقات ساخرة من شكلها على الانستاجرام، وتعتقد أيضاً أن البعض يشعر بالضعف أمام انجازاتها كونها سيدة في سن الأربعين، فيبدأوا بالتعليق على شكلها وعمرها. وقالت بأنها كانت في السابق تتأثر كثيراً بهذه التعليقات ولكن الآن باتت هذه الأمور لا تشغل تفكيرها، وأن هذه التعليقات نتاج مستوى الوعي والتعليم لهؤلاء الأشخاص. ولكن في حياتها اليومية الأشخاص حولها متعلمين، ومثقفين ويعرفون حق المعرفة مدى صعوبة الأمور التي تقوم بها وجهد الاستيقاظ من الساعة 4:30 صباحاً لتتمرن و تنتهي قبل استيقاظ أبنائها للمدرسة، فكانت تشعر منهم بتقدير وإحترام ملحوظ، وبأية حال، فالتعليقات السلبية تقل شيئاً فشيئاً على الانستجرام حالياً، وبناءً عليه الكلمات السلبية لا تقف في طريقها.

So, how was the feedback on your achievements? Gada has never been bullied when it comes to her sports achievements, but she received body-shaming comments on Instagram. She also thinks that some people feel weak in front of her accomplishments as a woman, so they start commenting on her body shape and age. In fact, Gada used to get hurt from those comments, but not anymore. She reached a point where she believes that those comments are just a reflection of someone’s level of education and awareness. Besides, she doesn’t focus on those virtual comments while she has full support in her real-life community where people know exactly how hard it is to wake up at 4:30, do the workouts, and take care of her family. She gelt the respect and appreciation from them. Therefore, negative comments would never stop Gada.  

  • غادة مؤثرة حقيقية Gada is a Real Influencer

وتضيف غادة أنها عاشت حياتين، حياة الرفاهية التي تضم صباحات القهوة ومصممين الأزياء والصحبة و كانت مرحلة لطيفة في حياتها لأنها تعلمت الكثير خلالها. ولكن الآن عندما دخلت مجال الرياضة، دخلت بصحبة أشخاص مناصرين لما تقوم به وكانوا نساء يحبون الرياضة، فلم تواجه صعوبة. كما أعطت كثير من النساء حولها أمل في الحياة فبدوا بالرياضة واستمروا، ليس من باب المنافسة والإحترافية ولكن من باب اللياقة البدنية والصحة العامة، وليشعروا بأنهن قادرات على فعل هكذا تحدي. ومن وجهة نظري هذا دليل على قوة تأثير غادة في البيئة المحيطة بها، وصدف أني رأيت لها منشوراً على صفحة الانستاجرام قبل تسجيل الحلقة بأيام معدودة كما هو موضح في الصورة أعلاه. هذا المنشور كان مؤثر جداً بالنسبة لي لدرجة أني شاركته مع أًصدقائي. كم هو جميل أن نتقبل أنفسنا كما هي دون الشعور بالعار أو الخجل منها. أكن لغادة كل الإحترام والتقدير كما أحييها على شجاعتها، فمهما كنا نعاني من عيوب وجميعنا لنا عيوبنا، يجب أن لا نسمح لها أن تقف عائقاً أمام طريقنا واستمراريتنا.  تقول غادة تعقيباً على هذا المنشور: “أنا أم لفتاة وأريد أن أربيها على أن تكون واثقة من نفسها، لا أحد يؤثر عليها من انتقادات لشكلها أو طولها أو شعرها، يجب أن تكون في سلام داخلي مع نفسها، أقول لها دائماً إذا كنتِ فرحانة بنفسك هذا كل ما يهم، وإن كنت متفوقة بشي صبِ جام تركيزك عليه ولا تجعلي رأي أو موقف المجتمع يأثر عليكِ، ومن هذا المنطلق عليّ أن أكون لها قدوة، فإذا عكست لها صورة مختلفة عن ما أقوله، فما هو المثال الذي أقدمه لها من خلالي؟ على العكس، التعليقات السلبية التي أتلقاها أشاركها مع أولادي واسمعهم إياها ليعرفوا بأني مرتاحة وواثقة من نفسي لدرجة أن كلام هؤلاء لا يؤثر بي”. وهذا حقيقي لأن المجتمع لن يصفق لنا، وهذا ليس بالضرورة دليل بأننا نسلك الطريق الخطأ، أو نقوم بفعل أمر يدعونا للشعور بالعار.

Gada lived two lives, a luxury life that includes coffee mornings, fashion designers, and friends, and it was a nice stage in her life because she learned a lot then. And the second life is her sports journey, where she entered with her friends who love sports and were supportive. She didn’t face any difficulties to fit in. Besides, she changed other women’s lives. When they saw her achievements, she gave them hope that they can do the same, so they started sports, not for the professional path, but for their overall wellness. From my point of view, this proves that Gada is an inspiration to other women. Coincidently, before the podcast recording, Gada posted a photo on Instagram with such a wonderful caption, as shown in the image above. This post was so touchy that I shared it with my friends.

How amazing it is to accept ourselves the way we are without feeling ashamed. I do respect Gada’s authenticity and bravery. We are all vulnerable; our vulnerability is where we find our strengths. During the interview, Gada said, commenting on the post: “I am a mom, I have a daughter, I want her to be confident, no one can hurt her with their negative criticism on her look or hair. She has to be in peace with herself. If a lady is happy about herself, then that is all that matters. And if a lady is superior in something, she should put all her efforts into it. As a mom, I have to start with myself; I have to be an example she looks up to. What message I am sending when I teach her something I don’t practice. In fact, when I receive negative comments, I share them with my children to prove to them that nothing could stop me as long as I am ambitious and comfortable with myself”. That’s true; if the community didn’t clap for us, that doesn’t mean we are doing something wrong or shameful. It is just that we are different.

  • أٌقرب البطولات لقلب غادة The Closest Championship to Gada’s Heart

كانت أقرب بطولة لغادة هي بطولة العالم لسبارتان في اليونان، فرغم أن غادة لم تتأهل لمنصة التتويج إلا أنها كانت من أكثر البطولات التي لامست قلبها وأشعرتها بالسعادة والفخر، ويعود السبب كما قالت: “كنتُ أول شخص عراقي من الذكور والإناث يتأهل لبطولة العالم في اليونان لتمثيل العراق  و كانت قد عقدت هذه البطولة خلال الثورة العراقية قبل سنة ونصف تقريباً، حيث كان الوقت حرج والوضع العراقي متزعزع بعض الشيء، وكتبت حينها على الانستجرام بأني ذاهبة لهذه البطولة، ولقد تفاجئت بأن المشجعين كانوا ينتظرونني في المطار حاملين الأعلام العراقية، ولم أكن متوقعة أبدا أن يحصل هذا، وخلال مهرجان الافتتاحية الذي يحاكي افتتاحية الأولمبياد، حيث كل فريق يمثل دولته يمشي في مسيرة حاملين أعلام بلادهم و يفصل بين الدولة والأخرى 100 متر تقريباً، وكنت أنا الوحيدة التي تمثل العراق وبالطبع كنت أحمل علم العراق حينها، وكان العلم جديد لم يحمله أحد من قبلي، وعندما ذكروا دولة العراق وخرجت في المسير في شوارع أسبرطة، فجأة! عاد الجمهور خطوتين للوراء، وكأنهم يقولون هذه إمرأة عراقية جاءت تمثل العراق في سبارتان في وقت حرج كهذا، بعد ذلك بدأ الناس يقفزون من الحواجز ليلتقطوا الصور معي معبرين عن مدى إعجابهم بقدومي في تلك الظروف الصعبة، وكان قد اقشعر بدني وأنا اسمع التشجيع والتصفيق، وعندما وصلت المنصة حيث توضع عليها الأعلام ، وكانت أكثر لحظة فخر لي في حياتي أن أضع العلم العراقي لأول مرة بين هذه الأعلام”.

he closest championship to Gada was The  Spartan World Championship in Greece. Although she wasn’t qualified for the podium, it touched her heart and made her super happy and proud. She explained: “I was the first Iraqi person ever (male and female categories) who was qualified for this championship. It was during the Iraqi Revolution, one and a half years ago. The time was very critical, and the Iraqi situation was unstable. However, I wrote on Instagram that I was going to Greece for the championship, and I was surprised that the fans were waiting for me at the airport in Greece with the Iraqi flags. I never expected this to happen. During the opening ceremony, each team represents its country and walks in a march carrying the flag. Between each team, there are around 100 meters. I was the only one representing Iraq. Even the flag was new; no one had carried it before. When the organizers mentioned Iraq’s state, and I walked in the march, suddenly people took two steps back and said, this is an Iraqi woman who came to represent Iraq in Spartan at such a critical time! People started jumping over the barriers to taking pictures with me, expressing how amazed they are with my courage to come and challenge the difficult circumstances Iraq is going through now. However, the moment I reached the stage where I have to place the flag, that was the moment of life.”

  • غادة الزوجة  Gada, The Wife

لكن وكما جرت العادة، النساء لم يخلقن فقط لذواتهن، فكل قرار تتخذه المرأة لابد أن يكون له تأثير على حياة مخلوق آخربكل حب و رضى. وفي حالة غادة، كانت الزوجة والأم لثلاثة أطفال رعاهم الله وبارك لها فيهم، فكيف أثرت الرياضة على حياة غادة الشخصية؟

As usual, women were not created to live for themselves. Every decision a woman made must have an impact on someone else’s life (happily). In Gada’s case, she is a wife and a mom for three children (May Allah bless them all). So how did sport affect Ghada’s personal life?

في البداية، كان زوج غادة وابنها الكبير يراقبون الأحداث بصمت، وكما وصفت حالتهم غادة: “كانوا ساكتين ومنصدمين، لدرجة أن زوجي ظن أنها مرحلة وتعدي، اتركوها براحتها، ولكن عندما بدأوا يلاحظوا كم بدوت سعيدة في هذه المرحلة وأن تصرفاتي وأخلاقياتي كلها تغيرت للأفضل، شجعوني أكثر وأكثر”. تضيف و أنا أرى اللمعة في عيونها: “كنت أسعد كإنسان، وأفضل كأم، وكان وقتي منظم أكثر، وخاصة بعد حصولي على ميداليات، كان التشجيع قوي جداً”. وهذا يعكس وجود احترام ملموس لاختيارها. وعندما أضفت جملة خلال اللقاء بأن عادة ما يتم التشكيك في اختيارات النساء التي يرينها الأفضل لأنفسهن، قالت لي غادة بحكمة جلية: “في نهاية المطاف نحن نساء عربيات، وفي ثقافتنا البيت والأبناء أحد أهم الأولويات، ولابد أن نهتم بهم سواء أعجبنا أم لا، فعندما أستيقط 4:30 أو 5:00 صباحاً لأذهب للتمرين، يكون الجميع نيام بعمق، وعندما انتهي من التمرين، تبدأ حياتي كأي أم، أوصلهم للمدرسة، وأعلمهم وأهتم بأنشطتهم الأخرى، فأهم شي هو تنظيم الوقت، وعلى النقيض تماماً، مرفوض بالمطلق أن أهتم بالرياضة وأهمل أولادي وزوجي، سيحدث تقصير يؤدي لإحراج لا داعي له”.

In the beginning, Gada’s husband and her elder son were observing silently. She said: “They were silent and shocked, to the point that my husband thought it was just an instant interest that will pass by time. They started supporting me strongly when they noticed how happy I was and how my behaviors and attitudes changed positively; I was happier as a person and better as a mother. My time was more organized, especially after I got the medals; the encouragement was very strong.” When I told Gada that this reflects the respect from your family towards your decision making,  she said: “At the end of the day, Arab women in our culture consider family as a priority, and we must take care of them whether we like it or not. When I wake up at 4:30 or 5:00 in the morning to go to the gym, everyone is sleeping deeply, and when I finish the exercise, my life begins as a mother, I drop my children to school, I teach them, and I take care of their other activities. The most important thing is time management”.

  • غادة الأم Gada, The Mom

ولكن كيف أثرت الرياضة على غادة من حيث منظورها التربوي اتجاه ابنائها؟ أكدت غادة بأن احترام الأهل يعد أحد أهم القيم التي تزرعها في أبنائها، و لتستحق هذا الاحترام، عليها أن تكون قدوة لهم. فتقول: “من غير المعقول أن أحث أبنائي أن يكونوا رياضيين وصحيين و أنا أظهِر لهم العكس؟ ومن هذا المنطلق أحاول أن أقدم أفضل شيء عندي لأكون أفضل مثال يحتذون به، فعلى سبيل المثال، عندما بدأت مسيرتي الرياضية، ابني الكبير تعجب وجائني في يوم من الأيام يقول لي، ماما رجاءً كوني مثل الأمهات الباقيات، ما هذه الرياضة التي تقومين بها و بناء العضلات و الحواجز  و جروح هنا وهناك؟ ولكن مع الوقت عندما ذهب للجامعة في كندا وكنت قد سجلت لأول ماراثون كامل 41 كم، و هذه القصة تعني الكثير لي، و أقولها للجميع وفي كل مرة أتأثر و تدمع عيني، عندما بدأت السباق أكملت أول 10 كيلومترات بشكل جيد، إلى أن وصلت 30كم بدأ جسدي يشعر يتداعى من الإنهاك ، مع العلم بأنه و في السباق يكون لكل متسابق شريحة الكترونية تمكن الجميع من تتبع حركة المتسابق خلال الماراثون عن بعد، فكان ابني يتابع معي من كندا، ولاحظ في هذه الأثناء أن سرعتي بدأت تتباطئ شيئا فشيئا وإذا به يراسلني مع علمه المسبق بأن ساعتي الإلكترونية موصولة بالهاتف، فتصلني كل الرسائل، كان يبعث لي قائلاً: أنتِ لم تصلِ لهذه المسافة كي تتوقفي الآن، أنا معك استمري! في هذه اللحظة ، شعرت بطاقة قوية، ما جعل آخر 10 كم أسرع كيلومترات ركضتها في الماراثون، لا يمكن أن أنسى هذا الموقف، وانهيت السباق في أقل من أربع ساعات، كان موقفه مؤثر للغاية، فالتشجيع من أولادي يشعرني كم أنهم يتطلعون إليً، وهذا الشيء يدفعني للاستمرار، وخصوصاً أني أجد هذه الأيام أن المراهقين يحبون أهلهم ولكنهم لا يجدون فيهم القدوة التي يتطلعون إليها، أما بالنسبة لي عندما أجد اللمعة في عيون أولادي قائلين بفخر أن هذه أمنا عندما آخذهم من المدرسة، هذا يعني لي الكثير. وأذكر مرة كنت قد شاركت بسباق سبارتان في أبوظبي، وفي ذلك الوقت كان عمر ابني الصغير 8 سنوات معي، وكنت قد حصلت على المركز الأول في فئتي، وعندما توجهت نحو منصة التتويج، رأيت ابني يهز الشخص بجانبه ويقول له هذه المرأة أمي، شعرت بسعادة حينها. فجزء كبير من دافعي هو من أجل أن يكون أبنائي فخورين بكوني أمهم، وأن أكون مثال يحتذى به، كما أن هذه المسيرة الرياضية جعلتني أكثر تفهماً لهم ولرغباتهم مقارنة بالسابق”.

So, How did sports affect Gada’s educational perspective towards her children? Ghada emphasized that respecting parents is a  core value she teaches to her kids. She believes that in order to deserve this respect, she has to be a role model. She said: “It doesn’t make sense for me to encourage my kids to work out and eat healthy, while I show them the opposite! That’s why I try to be the best version of myself. When I started my journey, I remember that my elder son came to me; he asked me to stop and just act like other moms. He was like, what are you doing! Building muscles, jumping barriers and having wounds all over your body. But this has changed with time; my son moved to Canada to pursue his bachelor’s degree.  At that time. I had my first Marathon (41Km). By the way, this story means a lot to me. I almost said it million times with tears in my eyes.  When I started the Marathon, I completed the first 10 km well. Things were good until I reached 30 km, my body started breaking down. I was extremely exhausted, but something magical just happened that made me ran the 10Km left fast. There is an electronic chip in every race that enables everyone to track my progress from home during the Marathon. It happened that my son was keeping his eyes on my progress. When he noticed that my pace started going down, he sent me messages knowing that my watch is linked to my phone, so he knows that I will see the messages. He texted me saying (Mom, you didn’t go this far to stop, Kepp going, I am with you until the end). At this moment, when I read his messages, I ran, and my progress at the last 10Km was better than my progress at the beginning. I can’t forget his words and his position in supporting me. Alhamdulillah, I finished the race with less than 4 hours”. She added: “The support from my children proves to me that they look up to me, and that’s what makes me keep going. These days, I can sense it, teenagers do respect their parents but don’t look up to them. They don’t see the role models in their parents. When I see the spark in my children’s eyes that says how proud they are for having me as a mom, This meant the world to me. I remember once, I had a Spartan Championship in Abu Dhabi, and I took my little son with me; he was 8 years old at that time. I won first place in my category; I saw my son poked the person beside him and told him (that woman is my mom).  I felt so happy at the time because making my children proud of me being their mother is my biggest motive. I want them to look up to me and be an example to follow. Besides, sports made me more understanding for their needs”.

  • ابنة غادة في المجال الرياضي Gada’s Daughter in The Sports Field

أوضحت غادة بأن أبنائها الأولاد الكبير والصغير منهمكين بالدراسة ولكن ابنتها (تبلغ من العمر 17 عاماً) مهتمة جداً بالرياضة وتحب المنافسة أكثر من غادة ولكن توجهاتها الرياضية في السباحة وكرة السلة. ومن باب التشجيع شاركت غادة مع إبنتها في أحد السباقات كفريق، حيث يضم السباق رياضتي السباحة والجري، السباحة كانت مساقة 750م أتمتها ابنة غادة وركضت غادة 5 كم، وحصلتا على المركز الثالث من مجموع المشاركين كلهم في كل الفئات. وقامت غادة بنشر صور السباق لتأكد تشجيعها لابنتها، وتمت إعادة نشر الصور من قبل صفحات رسمية على مواقع التواصل الإجتماعي ابتهاجاً بأن السيدة وابنتها حصلتا على المركز الثالث.

Gada’s sons are busy studying, but her daughter (at the age of 17) is so into sports and is more competitive than her mom.  Unlike her mom, she is interested in swimming and basketball. So, for the sake of encouragement, Gada participated with her daughter in a race as one team.  The race includes swimming and running. Gada’s daughter swam for 750m, and Gada ran for 5 km. Happily, they got a third-place among all participants in all categories.  Gada posted the photo with her daughter on the podium in order to encourage her to keep going. The image was re-posted by many other sports accounts on social media, celebrating the mom’s and her daughter’s success.

  • رؤية غادة Gada’s Vision

تفضل غادة استمرارها في التنافس في السباقات حتى آخر لحظة في حياتها كما وصفت. ولكن بجانب هذا، تسعى إلى أن تشجع النساء بعمر الأربعين وما فوق بالاستمتاع بحياتهن، فتقول: “بمجتمعنا العربي نعتبر هذا العمر الذي تنسى فيه المرأة، وكأنهم يقولون وصلتي مرحلة ارتاحي، ولكن من وجهة نظري لا، النساء يستطيعون فعل ما يريدون في أي عمر، طالما لديهن الطموح والدافع، وعليه أحب أن يكون لي دور في تمكين النساء، وليس فقط في الرياضة وإنما في كل المجالات. لا يجب أن تتوقف أي امرأة عن شغفها، وذلك لأنه في مرحلة ما في حياتها ستشعر بأنها بحاجة لصنع شيء لنفسها، ومهم جداً أن نعلم هذا الشيء للفتيات الصغيرات اللاتي يتابعوننا، صديقات ابنتي مثلاً يقولون لها نريد أن نكون مثل والدتك في شجاعتها وإنجازاتها”.

Gada prefers to continue competing in races until the last moment of her life, as she described. Besides, she aims to encourage women age 40 and above to enjoy their lives. “In our Arab society, we consider this age as the forgotten age, where the woman should just relax and do nothing. From my perspective, no, women can do what they want at any age, as long as they have the ambition and the motivation.  Therefore, I would like to empower those women, not only in sports but in all fields. Women should not stop practicing what they are passionate about because one day, every woman will feel that she needs to do something for herself. It is also important to teach this to the young ladies who are watching us because my daughter’s friends keep telling her that we want to be like your mom”.

وأنا من مدونتي أود أن أهنئ غادة لأنها في الواقع حققت جزء من رؤيتها، ويتمثل ذلك في حقيقة أني عرفتها من خلال حديث دار بيني وبين البطل محمد جمعة، إذ كنت أقول له بأني أتمنى أن استمر في نشاطي وطاقتي هذه عندما أتقدم في العمر. فكان رده بأن أرسل لي حساب غادة الشيخلي، وبكل حماس قلت له “هذه تسنيم التي أرغب أن أكون عليها في المستقبل”، كما ذكرت في مقدمة المدونة. فهنيئا لك ثمرة جهدك، فقد وجدت فيك ما أرغب أن أكون عليه في المستقبل شخصياً.

Here, I would like to congratulate Gada because she has achieved part of her vision from my blog. This is exemplified by the fact that I knew her through a conversation between Muhammad Jumaa and me. He shared with me Gada’s account when I told him I wish I maintain my strength and spirit for older age. She already inspired me to keep going and never stop no matter what happens. Thank you, Gada, for being who you are.

  • الرسالة The Message

توجه غادة رسالتها إلى ثلاث فئات أساسية، فتقول للفئة الأولى المتمثلة في الناس أجمع: “إذا كان عندكم هدف وطموح، أصروا عليه واعملوا بجد من أجله، لا تجعلوا أي عذر أو أي سبب يمنعكم أو يعيقكم سواء كان عمر أو عرق أو جنس، لا تجعلوه يقف بوجوهكم. أنا كبرت وكانت هناك عوائق كثيرة في حياتي، من السفر لمرض والداي والهجرة، وهذا لم يوقفني عن طموحي، وهذا لا يلغي حقيقة أن الحياة فيها مراحل حلوة ومرة، ولكن لا نتوقف أو نيأس أمامها، ولا تنتظروا دعم أحد، بالطبع الدعم شيء لطيف، ولكن اعتمدوا على أنفسكم، وكونو ذواتكم”.

Gada’s message is directed to three main categories. As for the first one, which is the whole world: “If you have a goal and ambition, insist on it and work hard for it, do not make any excuse that prevents from reaching your, whether it is age, race or gender, do not let it stand in front of your faces. I grew up, and there were many obstacles in my life, from traveling to my parents ’illness and emigration, but it did not stop me. Despite the ups and downs in life, we should keep going. Don’t wait for someone to recognize your efforts. Support from others is nice, but don’t rely on it. Finally, Be yourselves”.

أما الفئة الثانية والمتمثلة بالنساء، فتقول: “رسالتي للأمهات، عندما كنت أربي أولادي وأنا في سن العشرينات، لم استمتع بتلك الفترة، ولم يكن هناك أمر أتطلع إليه، أنا أحب أبنائي جداً، ولكن نصيحتي بأن تثقوا بالتوقيت. التوقيت شيء مهم، كل شي يأتي بالتوقيت المناسب، كل شيء بوقته حلو، ولكن لو عدت بالزمن، سأستمتع بكل لحظة في حياتي، وكل شي سيأتي بالوقت المناسب، وبالنهاية، عليكم بالصبر”.

As for the second category, represented by women, Gada says: “My message to mothers, when I was raising my children, in my twenties. I did not enjoy it. I love my children very much, but there was nothing I looked forward to. My advice is to trust the timing. Things you aim for will come at the right time. Don’t harry. If I can go back in time, I will enjoy every moment in my life. Just be patient”.

أما الرسالة الثالثة موجهة للأزواج والزوجات، فتقول غادة: ” كونو داعمين، الرجال في نظري عندما يكونوا متعلمين ومنفتحن ومثقفين، بالطبع سيكونوا داعمين. وبنفس الوقت للنساء، لا تدسن على أقدام أزوجكن وتقلن لا، سوف أقوم بما يحلوا لي دون موازنة الأمور وتقدير الأولويات، حاولوا جميعاً أن توازنوا الحياة وتعطوا كل شيء حقه، و الله كريم”

As for the third message addressed to husbands and wives, She says: “for husbands, be supportive. In my opinion, when men are educated and open-minded, of course, they will be supportive. At the same time, women should consider their duties towards their families. I mean, sure, a woman can do whatever she wants, but she should consider people who rely on her. Both should respect priorities and create balance in their lives. God bless you all”.

  • الدعم Support

الدعم مهم وضروري ولكن يجب أن يكون نابع من الداخل. فمثلاً في قصة غادة، عندما بدأت كان زوجها وأولادها يراقبون بصمت، ولكن بسبب وجود الطموح والإصرار نجحت.  تقول غادة: “لا تنتظروا التصفيق والتشجيع من الآخرين، هذا الأمر سيأتي لاحقاً مع الإنجازات، قد يشجعكم  شخص أو شخصين ولكن الأساس في داخلكم”. وعليه توجه الشكر والتقدير أولاً لزوجها، قائلة: ” رغم الصعوبات التي مررنا بها، وبرغم صمته في البداية إلا أنه كان داعم أساسي في نجاحي. وهناك ثلاث أشخاص أشكرهم من كل قلبي، كانوا داعمين لي منذ يومي الأول في المجال الرياضي وهم أصدقائي، روان وزوجها زياد وصديقتي كاتيا، لقد كانوا مشجعين عظماء و أحبهم كثيراً”.

Support is necessary for a person to keep going, but it has to come from within. As for Gada, when she started, her husband and children were observing saintly. Just because she had the ambition and persistence, she succeeded. “Don’t wait for people to clap for you. This thing will come after the big achievements. You might have one or two people who support you, but the core support comes from you,” Gada said. Based on that, she appreciates many people for supporting her, saying: “Despite the ups and downs my husband and I went through, he was my main support. I also would like to thank three people from the bottom of my heart because they supported me from day one, my friends; Rawan, Ziad, and Katia. They were amazing, and I love them so much”.

هذه كانت قصة غادة الشيخلي في اللياقة البدنية، فما هي قصتكم؟

That was Gada Al-Shaikhly’s story, What is yours?

My Sincere regards and appreciation to those who worked on this blog

-Ibtihal Abdul-Majeed – Podcast Video Creation

Ola Nazih – Reviewing Arabic Texts

Muhanned Abdelfattah – Poster Designer

خالص الشكر و التقدير للقائمين على هذا العمل و أخص هنا

إبتهال عبدالمجيد – مونتاج البودكاست المرئي 

علا نزيه – مراجعة و تصحيح النص بالعربي 

مهند عبدالفتاح – تصميم ملصق الحلقة 

حب و امتنان موجهين لداعمتي الأولى، إلى صديقتي و توأمي الفكري

ريم سالم السقاف

Love and appreciation to my first supporter, my intellectual soulmate, my friend

Reem Salem Alsaqaf

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s