محطات: محمد جمعة، الرياضي المفكر Stations: Mohammed Juma, The Thinking Athlete

لمشاهدة الحلقة كاملة عبر تطبيق اليوتيوب To watch the full episode on Youtube

للاستماع للحلقة كاملة عبر تطبيق ساوند كلاود To listen to the full episode on Sound Cloud

إن كتبنا بأنفسنا و عن أنفسنا فسوف نتمكن من إسماع صوتنا للعالم، إن مشاركة المشاعر و القصص مع الآخرين هي إحدى أكبر متع الحياة. رغم تباعد المسافات، فعبر الكتابة يمكننا إسماع صوتنا و مشاركة أفكارنا مع الآخرين و إيصالها لأجيال المستقبل التي سوف تواصل البناء على ما بدأنا به. لا نحتاج أن نكون مميزين أو مشاهير. نحن فقط نحن. و علينا أن نكتب عن أنفسنا. فنحن جميعاً نصنع المستقبل معاً. حيث لكل فرد أهميته و كل حادثة متصلة مع غيرها من الحوادث عبر خيوط الوجود الخفية

بقلم د. رنا الديجاني- الأوشحة الخمسة

If we wrote by ourselves and about ourselves, we will be able to make the world hear our voice. Despite the long distances, sharing feelings and stories with others is one of life’s greatest joy. As by writing , we can be heard ,share thoughts with others and convey those thoughts to the future generations who will carry on building what we started with. We don’t have to be special or famous , we are just who we are, because we are all creating the future together as everybody is important in their own way and all incidents are attached to one another by the hidden threads of the existence.

Dr. Rana Al-Dejany ( The Five Scarves) ; Translated by Sara Saeed AlRawi/ ترجمة سارا سعيد الراوي

كان ومازال هذا الكتاب مصدر إلهام لي لأتابع رحلتي في توثيق قصص الآخرين، وذلك انطلاقاً من شعوري الدائم بمسؤوليتي المجتمعية  اتجاه تسليط الضوء على قصص الأشخاص الذين ألهموني أو أثاروا اهتمامي، عليه فإن طعم النجاح لذيذ، ولكن الألذ منه هو تخطي الصعاب والعوائق التي تقف في طريقنا، وتجاوز الليالي السوداء أو أفكار الإنسحاب للبقاء في دائرة الراحة التي تمتص الروح ، بل هذا ألذ من النجاح بعينه، أسلوبنا ومحاولاتنا اللانهائية في التعامل مع ذواتنا أمام إعصار النقد الهدام أو الكلمات القاسية المحبطة، هذا هو النجاح الحقيقي. النجاح هو كل ما نمر به قبل الوصول، أو كما تقول صديقتي ريم سالم السقاف: “الحياة محاولة واحدة واحتمالات كثيرة، الهدف ليس نجاح المحاولة بل تحرير أكبر قدر ممكن من الإحتمالات و وضعها تحت التجربة، نعم لست قصتي منذ الأمس وحتى اللحظة؛ أنا هذه اللحظة فقط بكل ما تحمله وغداً وبعده، أنا لحظات أخرى كثيرة، لذا وجب عليك التخلي عن وهم البلوغ”.

This book has always been my muse to continue my journey in documenting other’s stories because I do carry on my shoulders the social responsibility for shedding the light on those inspiring and interesting people. Success tastes so good, but the tastier is overcoming the struggles and hardship we face and passing the dark nights that are filled with those thoughts of escaping and remaining in the comfort zone. The real success is what we live before we reach our goals. Success is how we deal with ourselves when we receive those disappointing and negative comments and kick them back strongly. This reminds me of what my friend once said: “Life is one trial game with endless probabilities. The goal is not to win your lap but to unleash the best out of it by trying as many experiences as possible. Yes, I am not my life story, I am this moment and for many days to come, I am a different moment every day. I have, therefore, decided to let go of the illusion of attainment.”

ضيفي لليوم استثنائي، شاب عشريني جمع بين التفوق الأكاديمي و النجاح الرياضي،طالب هندسة ميكانيكية قي كلية التقنية العليا و رياضي شغوف في الجري و جري الحواجز، حائز على  العديد من الميداليات و البطولات ، و الأهم من هذا كله أنه تأهل لبطولة سبارتان للشرق الأوسط و شمال أفريقيا و التي ستقام على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، ضيفي هو البطل محمد جمعة الكندي

Mohammed Juma Al-Kindi is an athlete in his twenties. He was able to ace in his academic studies and athletic journey. He is majoring in Mechanical Engineering at The Higher Colleges of Technology and passionate about trail running and obstacle racing.  He won many championships and most importantly, he is qualified for the Spartan Championship for the MENA Region, which will be held in the United Arab Emirates.

تغلب محمد على أكبر عقبة تحول بينه و بين تحقيقه حلمه الرياضي و هو الوزن الزائد، إذ تعرض لكثير من الإنتقادات و التعليقات اللاذعة و لكنه أثبت جدارته و استحقاقه للبطولة بإرادة و عزيمة قويتين ليصل للمستوى الرياضي المطلوب، و ما يميز محمد عن أقرانه الرياضيين هو حبه للمطالعة ليستفيد من تجارب الآخرين للوصول لطموحه. حيث كرس جزء كبير من وقته للقراءة، و ذلك انطلاقا من إيمانه المطلق بأن الرياضي الناجح لا يستمر إلا من خلال تنمية قوته البدنية و الفكرية معاً.

Mohammed was able to overcome the biggest obstacle that prevented him from achieving his dream in sports which was “over-weight”. He was exposed to many harsh criticism and comments, but he proved himself with a strong will and determination to reach the required athletic level. What makes Mohammed exceptional compared to his fellow athletes is his interest in reading books in order to develop his capabilities. He devoted a part of his time to reading based on his absolute belief that a successful athlete does not go forward except through the development of his physical and intellectual strength.

كنت قد سلطت الضوء في تدوينتي السابقة على مسيرتي المتواضعة جداً في اللياقة البدنية وختمتها بتوجيه سؤال يشرفني أن يكون محمد جمعة هو أول من يجيبه “هذه كانت بدايتي، فكيف كانت بدايتكم؟”. هنا يجيب محمد جمعة.

In my previous Blog, I shed the light on how did my fitness journey started, and I concluded my blog with a statement saying “That’s how my journey started, tell me how was yours?” It is my pleasure that Mohammed Juma is the first one to answer.

  • الوزن الزائد Overweight

برغم الوزن الزائد، كان محمد محب لرياضة كرة القدم، لدرجة أنه قرر أن ينضم لأحد النوادي بشكل رسمي بعد تخرجه من الثانوية العامة. و بالفعل بعد التخرج انضم محمد لنادي في إمارة الشارقة، يبعد عن منزله ما يقارب الساعة إلى الساعة و نصف. كان يواجه خلال فترة انضمامه صعوبات في ما يخص اللياقة البدنية أثناء الإختبارات ما كان يسبب له مشاكل مع المدرب. ففي أحد الأيام و أثناء التمرين، طلب المدرب الإلتقاء بمحمد عند مواقف السيارات بعد الانتهاء من التدريبات. و عند اللقاء قال المدرب:” أنت ما تنفع حارس مرمى، أنت تنفع تكون حارس هامبرجر، و صعب تكون معانا، فإما أن تبحث عن مكان آخر أو تنتبه لدراستك فقط”. كانت هذه الكلمات بمثابة الخنجر الذي طعن حلم محمد بأن يكون لاعب كرة قدم. فلكم أن تتخيلوا شعور الضيق الذي لازمه في طريق عودته للمنزل.

Despite the overweight, Mohammed was fond of football to an extent that he decided to officially join a football club after he graduated from high school. After graduation, Mohammed joined a club in Sharjah which is located one to one hour and a half from home. He faced struggles when it comes to the physical fitness tests. That was enough to cause him problems with his coach. One day, the coach met Mohammed in the parking yard and told him: “you can’t be a goalkeeper, you can only be a Burger-Keeper. Look for somewhere else or just focus on your education”. That was like a dagger that stabbed Mohammed’s dream of being a football player. Imagine the feeling of distress that Mohammed felt on his way home.

بعد مرور أسبوعين من ذلك الحدث، كان يبحث محمد عن وسم “هاشتاج” على تطبيق الانستاجرام باسم”فتنس فجيرة”. فعلم بأن أحد الصالات الرياضية سيتم افتتاحها قريباً باسم “كيج فتنس”، و تضم هذه الصالة رياضتي الكروسفيت و الملاكمة، فقرر الإلتحاق بها. هاتف صديق له و اتفقا على الذهاب لحصة تجريبية. كانت الصالة تضم مدربين رياضيين و هما “بنجامين” للكروسفيت و “كريستوفار” للملاكمة. كان الجدول ينص على أن يحضرا حصتين تجريبيتين، الأولى للكروسفيت و الثانية للملاكمة في نفس اليوم، إلا أنهما شعرا بالإنهاك الشديد بعد حصة الكروسفيت، لدرجة أن محمد عبر عن شعوره أنذاك بكلمة “انقتلنا”. و عليه، قررا العودة في اليوم التالي للقيام بحصتين، و لكن حدث الأمر نفسه. كان نتاج هذين اليومين آلام عضلية استمرت اسبوعين دفعت صديق محمد للتذمر بفكاهة “ماذا تحاول أن تفعل بنا يا محمد!”. و بالفعل انقطعا عن الصالة الرياضية، إلا أن عائق الوزن كان ما يزال يثير استياء محمد لكونه يحول دون وصوله لهدفه وحلمه الرياضي، لذا عزم على إنزال وزنه و انضم مرة أخرى للصالة الرياضية “كيج فتنس”. في هذه الأثناء افتتح مطعم للوجبات الصحية في إمارة الفجيرة. و كأن القدر ينادي محمد بأن يأخذ بالأسباب ليصل لحلمه. و بالفعل تعاقد مع المطعم أيضاً، و شهراً تلو الآخر كان يخسر خمسة كيلو جرام في كل شهر. حتى خسر 15 كجم.

After two weeks, Mohammed was searching on Instagram for Hashtag “ Fitness/ Fujairah” and found out that there is a fitness centre that will open soon called “ Kage Fitness”. This center provides CrossFit classes with coach Ben and Boxing Classes with coach Chris. So, he decided to enroll. He called his friend and invited him to go together for trial classes. The trial included both classes, but they felt so exhausted after the first session that Muhammad expressed his feeling at that time with the word “we were killed.” So, they decided to attend the next day to do the two classes, but the same scenario happened again. They end up with muscle pain that lasted for two weeks, which drove Mohammad’s friend to say sarcasticly “What are you trying to do to us”. They already stopped going to the gym. Still, Mohammed’s weight was causing him distress as it prevented him from reaching his goal of becoming a football player. Therefore, he decided to lose weight and joined The Kage Fitness again. Meanwhile, a restaurant that provides healthy meals was launched in Fujairah. It felt like Mohammed’s fate is calling him to reach his goal.  Besides the gym, he actually contracted with the restaurant, too. Then, he started losing five kilograms every month, until losing 15 kg.

  • نقلة نوعية Quantum leap

في أحد الأيام وكالعادة عند ذهاب محمد إلى الصالة الرياضية لتمارين الكروسفيت، قرأ على سبورة التمارين 5 تمارين فقط، وكل تمرين سيتكرر 100 مرة، وكان حينها يقوم محمد بالتمارين اعتماداً على مستوى لياقته البدنية، إذ كان ينفذ التمارين بوضعيات أسهل، فمثلاً تمرين (الضغط) ينفذه على ركبتاه وليس على أطراف أصابع القدم، وفي ذلك اليوم يقول محمد باستنكار ضاحكاً: “من المفترض أن أقوم بكل هذه التمارين؟” فرد علية المدرب: “أجل ستقوم بها، أنا أؤمن بك”، كان لهذه الكلمة وقع قوي على محمد، فبدأ التدريب وأنهى أول تمرين خلال 20 دقيقة و كان الآخرين قد قاربوا على الانتهاء، و كان لسان حاله يقول: “أنا لست بمستوى لياقتهم البدنية، لن أقارن نفسي بأحد وسأنشغل بنفسي”، أنتهى وقت التمرين المحدد و مازال محمد في خضم التحدي، إلا أن المدرب أصر على محمد أن يكمل التمرين قائلاً: “أنهي ما بدأته”، وبالفعل أنهى محمد التمرين في مدة أطول، وقال له المدرب: “محمد بإرادتك هذه ستحقق كل ما تريده والأهم أن تكمل طريقك وأن لا تتوقف”، و أتبع قائلاً: “أريدك أن تقف بجانب السبورة لألتقط لك صورة”، وقام حينها المدرب بنشر هذه الصورة على تطبيق الإنستجرام متبعاً إياها بسرد قصة محمد، كان هذا اليوم نقلة نوعية في مسيرة محمد الرياضية حيث تلقى وابل من التعليقات الإيجابية. يقول محمد: ” كان هذا اليوم من أحد الأمور التي جعلتني أحب رياضة الكروسفيت، إذ كان بمثابة دافع للاستمرار”، في تلك اللحظة انشغل محمد في الاستمتاع في التمارين دون أن يلقي بالاً لوزنه، و أكمل سنة في التزامه مع الصالة الرياضية وكان قد وصل تقريباً لوزنه المثالي.

One day, Mohammed went to the gym and read the workouts’ board. It included 5 workouts, each should be done 100 times. At that time, Mohammed used to do the exercise in a modified postural. For example, instead of doing the pushups on his toes, he does it on his knees. However, Mohammed said to his coach: “ Am I supposed to do all these exercises!!?” The coach replied, “Yes, you will do it, and I believe in you”. Those words had a strong impact on Mohammad, so he started his session and finished the first exercise within 20 minutes. The rest of the class was almost finishing. So, he was thinking “I don’t have the same physical fitness level they have, I will not compare myself to anyone and will only focus on myself”. The time allocated for the workout was over, but the coach insisted on Mohammed to finish the whole workout saying: “finish what you started.” Indeed, he finished after an hour and the coach told him: “Muhammad, with your will, you can achieve everything you want, but the most important thing is to never stop. I want you to stand beside the board to take a picture for you.” The coach then posted this picture on Instagram telling his followers about Mohammed’s’ story. That day was a quantum leap for Mohammed. He received a huge amount of positive comments. He described that day as “This day was one of the things that made me love CrossFit, as it was a motivation for me to keep it up”. At that moment, Muhammad was busy enjoying exercising without paying attention to his weight. He completed a year with full commitment to the gym and almost reached his ideal weight.

أظن أنكم نسيتم أن هذه الرحلة بدأت ليعد محمد نفسه للإنضمام لفريق كرة القدم الذي خرج منه عنوة! في نهاية السنة الأولى كان الموسم الرياضي قد بدأ. وبناءً عليه قرر العودة للنادي، فصدم المدرب بالتغير الجذري الحاصل قائلاً بتعجب:”أنت محمد؟” فرد محمد: “أجل أنا محمد حارس الهامبرجر”، شعر المدرب بالاستياء واعتذر من محمد وضمه إلى الحصة التدريبية، نجح بطلنا في اختبار اللياقة البدنية، وأخبره المدرب بأن يأتي للنادي بعد يومين ليوقع عقد معهم، وشعر حينها محمد بالسعادة بأنه حقق حلمه، إلا أن وعكة صحية أصابته ألزمته الفراش ومنعته من الذهاب لتوقيع العقد، ولكن كانت هذه الوعكة الصحية بمثابة فرصة للتفكر ودراسة الموضوع بشمولية أكثر، يقول محمد: “أنا طالب جامعي وأعيش بالفجيرة! هل سيناسبني حقاً أن أذهب لنادي في إمارة أخرى! وماذا عن كلية الهندسة وامتحاناتي؟ هل سأجد وقتاً كافياً لأوفق بينهما؟ وماذا عن رياضة الكروسفيت التي أحبها؟” كان هناك وابل من الأسئلة في رأسه انتهت بقرار حاسم وهو “لن أوقع العقد مع النادي”.

I think you all forgot the fact that Mohammed started this journey to join the football club! Don’t you? Well, the new season for football players’ enrollment started, he decided to rejoin. So, he met the coach who rejected him at first. The coach was surprised by the makeover that happened and said: “are you really Mohammed”, He replied: “ Yes I am the Burger-keeper”. The coach congratulated him for his achievement and apologized for that hurtful word. Then, our champion passed the fitness test and was informed to come after two days to sign the contract. Imagine the amount of happiness Mohammed felt that day! Unfortunately, He had a health issue that prevented him from going to sign the contract, but it was an opportunity for him to deeply think of his plan. Muhammad said then: “I am a university student and live in Fujairah! Am I going to manage to go to Sharjah daily? What about the College of Engineering and exams? Will I find enough time to balance between both? What about CrossFit classes I love” There was a flow of questions in his head that ended with a decisive decision: “I will not sign the contract with the club.”

  • سباق الجري Trail Run

واستمر محمد على روتينه اليومي والذي كان يشمل الكروسفيت والجامعة والمذاكرة، و لكن في أحد الأيام وقع بصره على إعلان في الجامعة عن سباق جري سيتم في مدينة الفجيرة، فقرر أن يشارك في فئة الـ 3 كم وحاز على المركز الـ86 من أصل 400، حينها قال زملائه:”أنت تتمرن منذ سنوات وحزت على هذا المركز!؟”، فكانت هذه الكلمات دافع لمحمد كي يضع خطة تساعده على الرد عليهم، عاد للمنزل و حسب المسافة بين البيت والصالة الرياضية والتي كانت 4 كم ذهاباً وإياباً، فقرر التخلي عن السيارة والذهاب للرياضة على قدميه جرياً، واستمر على هذا المنوال لمدة 3 شهور، بعد ذلك صادف حينها أن أحد السباقات سيعقد في دبي مسافة 3 كم أيضاً. وبالفعل شارك وأحرز حينها المركز الأول، بالطبع التقط محمد صورة لتوثيق هذا الحدث الرائع وأرسلها لمجموعة أصدقائه الذين شككوا بقدراته خلال سباق الفجيرة. برغم أنهم قالوا :” قد تكون ضربة حظ لا أكثر”، إلا أن محمد يقول:”كنت سعيداً جداً بتلك اللحظة لأني أثبت لهم بأني لست الشخص الذي يظنونني عليه”.

Mohammed continued in his daily routine which included CrossFit, University Classes, and studying. One day, he saw an advertisement about a trail run that will be held in Fujairah City. So he applied for the 3 KM category and got the rank of 86 out of 400. His friends started telling him: “You go to the gym every day and that is a rank you get!!”. This was an alarm for Mohammed to create a plan to improve his skills. He calculated the distance between his house and the gym both ways and found it is 4 KM. He started going to the gym and revert home running. After three weeks, he joined another trail run in Dubai which was 3KM too. In this championship, he proudly got first place. He took a photo of himself that day and sent it to his friends. Although they said: “Maybe it is an easy trail run or it was luck”, Mohmmed was so happy to say: “I was extremely happy to show them that I am not the person they think”.

في تلك الفترة تيقن محمد بأنه شغوف برياضة الجري، بجانب نجاحه فيها، لذا قرر أن يستمر في المشاركة في السباقات، وعليه شارك في سباق حتا والذي يعد أول سباق جبلي يشارك فيه، لم يتمكن من إحراز المركز الأول الذي حاز عليه متسابق آخر يدعى جورج كرو (سنذكر قصته لاحقاَ)، شعر محمد خلال هذه التجربة بأن المسارات الجبلية تختلف تماماً عن المسارات العادية من حيث الإرتفاعات التي تدفعه لبذل جهد بدني أكثر، وأضاف ضاحكاً أن المناظر الجبلية الجميلة تشتت المتسابق فتقل سرعته لا إرادياً، وبذلك استمر في المشاركة بسباق تلو الآخر حتى نهاية الموسم.

في الموسم التالي سمع محمد عن سلسلة سباقات معروفة ستقام نهائياتها على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، يطلق عليها اسم “سبارتان”، و هي عبارة عن سباق مكون من ثلاث مراحل، السباق الأول (سبرنت) و يشكل مسافة 5 كم مع 20 حاجز، و السباق الثاني عبارة عن (سوبر) و هو 15كم مع 25 حاجز، و السباق الثالث و هو (بيست) و يشكل 21 كم و 30 حاجز. و المقصود بالحواجز أن تتسلق حبل، أو تتخطى جدار أو قلب إطار سيارة عدة مرات، أو حتى القيام بتمارين مقاومة. و عليه قام بالتسجيل هو و صديقه في سباقين متتالين بنفس اليوم (5 كم و 15 كم). يقول محمد ساخراً: “لقد كنا نشعر بالحماس الشديد لدرجة أننا سجلنا في سباقين متتالين و لكن بعد السباق ندمنا من التعب و الإنهاك، لدرجة أننا أكملنا السباق مشياً و لم نتمكن من القيام بـ 80% من الحواجز”.

At that time, Mohammed was certain that he is passionate about “running”, besides the fact that he is successful in it. He decided to participate in trail runs as much as he can. He also participated in Hatta’s Mountain Trail Run which was his first trail run on mountains. He didn’t win but George Crewe did (will talk about him later). Mohammed expressed that mountain trail runs are so different because of their level of physical strength required to go upward and the beauty of nature that distracts the player. He kept participating and winning in many races until the end of the season.

In the next season, Mohammed was exposed to Spartan Races which its finals will be held in the UAE for the year 2020. Spartan is basically an Obstacle Course Race that is held globally. It includes three levels; the first one is Sprint with 5 KM distance and 20 obstacles, the second one is Super with 10 KM distance and 25 obstacles, and finally Beast with 21 KM distance and 30 obstacles. For your note, obstacles refer to climbing a rope /wall, flipping a tire many times, or just doing a bodyweight workout. However, Mohammed was so excited that he and his friend registered for the 5 KM and 10 KM races in one day. He said while laughing: “we regretted registering for two races because we were so exhausted that we completed the race walking and skipped 80% of the obstacles”.\

  • رايزنج جيم، فصل جديد Rising Gym, a New Chapter

لكل بداية نهاية تليها بداية جديدة، ففي يوم من الأيام فوجىء محمد بخبر رحيل مدربه بنجامين والذي يعده مصدر إلهام في حياته، حيث لم يعد يشعر محمد بالحماس الذي كان يشعر به خلال التمرين سابقاً، فقرر الإنسحاب وأداء التمارين وحده. إلا أنه لم يلتزم بالتمارين حتى زاد وزنه ما يقارب 10 كجم ، وخلال هذه الفترة شعر بثقل في وزنه يمنعه من إحراز المراكز الأولى كسابق عهده، مسبباً له الإحباط، وما زاد الأمر سوءاً هو تعليقات زملاء الدراسة “ها، ستعود لسابق عهدك تعاني من سمنة مفرطة”، هنا وقف محمد وقفة مع نفسه وقرر أن يستعيد لياقته البدنية. لكن، كيف يعود دون التعرض لتعليقات خيبة الأمل بأنه استعاد الوزن الذي خسره! هو بحاجة للتركيز دون إحداث ضجة ولا حتى التعرض للضغط، لذا قال: ” سأخوض التجربة من جديد وأعيد اكتشاف نفسي”. وبالفعل انضم للصالة الرياضية “رايزنج” بالفجيرة، والتي بالمناسبة كان لها دوراً كبيراً في إحداث فارق في مسيرة محمد الرياضية و ذلك كان لحجم الدعم الذي حاز عليه هناك، هذه المرة انضم بعقلية رياضية واعية وخبرة تساعده على تحقيق هدفه دون لفت الأنظا. وبالفعل بعد خمسة شهور، وصل محمد للوزن الذي يطمح له، مع تطور ملحوظ في لياقته البدنية ،وحينها عُرف في الصالة الرياضية بإنجازه. والجدير بالذكر هنا، هو حصة رياضية في صالة “رايزنج” الرياضية يطلق عليها اسم “بيرن” والتي يقوم بها المتدرب بالركض على جهاز الركض ومن ثم القيام بتمارين مقاومة وإعادة الكرة مراراً، لاحظ محمد بأن هذه الحصة تحاكي سباق سبارتان الذي شارك فيه مسبقاً، فصوب جل تركيزه على هذه الحصة وبالفعل فاز بثلاث سباقات حواجز على التوالي.

Every beginning has an end that leads to a new beginning. It was the time for Mohammed’s coach “Ben” to leave. This was a sad event as he counted his coach as a source of inspiration and motivation. Therefore, Mohammed left the gym too and decided to work out alone. The plan didn’t work well as he wasn’t practicing daily that he regained 10Kg which affected his performance in races. What made this sound worse is his friends’ comments “So, you are going back to your overweight?” Here, Mohammed decided to join a gym but without causing noise, that’s why he joined a new gym where he can focus on himself and people won’t pressure him.  He said: “I will start over and rediscover myself”. He started at “Rising Gym”, which by the way, has a huge influence in Mohammed’s fitness journey. The amount of support he got there was above and beyond his expectations. This time he starts with a conscious athletic mentality and experience that will help him achieve his goal fast. After five months, Muhammad returned to the weight he aims for with a noticeable improvement in his physical fitness. It is worth mentioning that he focused on a class called “Burn”, in which the trainee runs on the Treadmill for 20 minutes and then does resistance exercises (to be repeated again and again). He noticed that this class is a simulation for the Spartan Race, which he previously participated in. So, he focused on this class and actually won three OCR challenges.

  • الفرق الرياضية مقابل الصالات الرياضية Gym Vs Teams

من خلال هذه السباقات تعرف محمد على عالم الفرق الرياضية، فأعجب بمبدأ الفرق الرياضية أكثر من الصالات الرياضية. خصوصاً أنه أصبح في السنة الثالثة في الجامعة ومواعيد محاضراته قد تتعارض مع الصالة الرياضية، وعليه فكر إن كان يتمرن ضمن فريق فسيكون لديه حرية القيام بالتمارين حسب جدوله اليومي، فبدأ بعملية البحث عن فريق يترأسه مدرب يساعده على تحقيق هدفه، و (يا محاسن الصدف) إذ وجد فريق “إنر فايت” للجري وسباقات الحواجز مدربه “جورج كرو”، أتذكرونه؟  أجل هو منافسه الحائز على المركز الأول في تحدي حتا الجبلي، تقصى أكثر وأكثر فوجد أن الفريق يضم عدد كبير من لاعبي السباحة وجري المسافات الطويلةو سباقات الحواجز، ولكن ما دفع محمد للإنضمام هو قصة “جورج كرو” والتي تشبه تماماً قصته فيما يخص الوزن الزائد، وبالتالي سيساعده على تنظيم حمية غذائية مناسبة، كما أن جورج تميز بأرقام قياسية قوية في المنطقة وبالتالي سيعلمه أكثر. وما أثار إهتمامي أثناء حديث محمد هو دراسته لللاعبين الذين يتمرنون مع المدرب من ناحية الأداء و الإنجاز قائلاً: “قد يكون المدرب رياضي رائع و لكن ليس مدرب رائع”، فمن خلال تقييم أداء تلاميذ المدرب، سيتمكن من الحكم على مهاراته كمدرب، فلاحظ التوازن عند المدرب في الجانبين، قد لا تخطر هذه الفكرة على بال كثير من الرياضيين وعندما سألت محمد عن مصدر هذه الاستراتيجية التي اتخذها، رد قائلاً: “هذا نتاج قراءتي للكتب و استماعي للبث المسموع (البودكاست) عن الرياضيين الناجحين وكيفية اختيارهم للمدربين، فكنت أحاول الاستفادة من قصصهم لتسريع فرصة وصولي للأهداف بتفادي تكرار أخطائهم”، وبالفعل أصبح محمد ضمن فريق “إنر فايت”

Through obstacle races, Muhammad was introduced to the concept of sports’ teams. As a third-year undergraduate student, sometimes his lectures contradicts the gym’s classes. Therefore, he decided to search for a team that would help him improve his skills. He found an OCR team called “Inner-Fight” led by George Crewe. Yes! It’s George Crew, you still remember him. He was his opponent at Hatta Trail Run. What a coincidence! He investigated more and found that the team includes a large number of swimming, long-distance running (Ultra), and obstacle races athletes, but what prompted Muhammad to join the team is George’s story, which is quite similar to his story in regards to over-weight struggles. Besides the fact Coach George has a great record in the region which proves that he is a successful athlete, Mohammed had to check the records of the players trained under George’s supervision. So, he found that even his team has great records too. I was amazed by this strategy in which Mohammed wants to figure out whether Goerge is a good coach or not. He said that: “The coach can be a great athlete, but may not be a great coach.” Eventually, he came up with the conclusion that this is the team he wants to join. Not to mention that I couldn’t resist asking Muhammad about the source of this strategy. He said: “I learned this through reading books and listening to podcasts about successful athletes and how they chose coaches, so I was trying to learn from their mistakes to reach my goal fast”.

  • نادي إنر-فايت Inner-Fight HQ

بعد ذلك تم عقد بطولة داخلية لأعضاء الفريق من باب تحديد مستوياتهم، وهنا سيتمكن محمد من معرفة مستواه مقارنة بزملائه، وبالفعل دخل البطولة وحصل على المركز الأخير لكنه كان سعيداً جداً، فسأله المدرب عن سر سعادته، فقال محمد: “كوني في المركز الأخير دليل أني أسوأ شخص في هذه الغرفة، أي أني بعد فترة من الزمن سوف أتطور، فمن المستحيل أن أكون ضمن فريق بهذه الكفاءة ولا أتحسن” فرد المدرب متعجب: “هل أنت متأكد أنك تبلغ من العمر 20 عاماً، كيف لديك هذه المنظومة الفكرية!”. وهنا اتفق المدرب مع محمد على هدفين أساسيين وهما “سباق الفجيرة” و “تصفيات سبارتان للشرق الأوسط وشمال أفريقيا”. وبناءً عليه وضع خطة مع المدرب تساعده على التفوق على أقرانه، قال المدرب لمحمد حينها :”إن زملائك اللاعبين يحافظون على التدريب والتمارين المنسقة لهم بمعدل 80%، لذا عليك أن تحافظ على التمارين بنسبة  80% إلى 90% لتتفوق عليهم”، فرد محمد بحماس:”أنا سأحافظ على التمارين بمعدل 100%”. و بالنسبة لي كتسنيم لم أفاجئ من هذا الرد، بت أعرف جيداً أن محمد رجل التحديات الصعبة، وبالفعل حافظ على كل التمارين وكان معدله بالضبط كما قال 100%، وهنا حان موعد أول سباق بعد هذا المجهود وهو سباق الفجيرة المكون من ما يقارب 630 مشارك، حيث حاز فيه محمد على المركز 14 و من شدة الحزن أتصل على المدرب وقال له ” أنا خسرت، كنت أتوقع الفوز بالمركز الأول”،  وهنا رد المدرب:” حصلت على المركز 14 من بين 630 شخص  وتشعر بالحزن! قد توقعت أن تحصل على المركز 25″، وأكد عليه المدرب :”الإيجابية مهمة وكون حماسك في ذروته شيء جيد ولكن لابد أن تكون واقعي، فإن توقعت أكثر مما تستطيع القيام به قد تشعر بالإحباط وتقل همتك”.

Later, an internal championship for the team was held to determine their fitness level. That was Mohammed’s opportunity to know where he stands compared to his colleagues. He participated and got the last place. Although he lost, he was full of happiness. Coach George asked him about the secret behind his happiness and he said: “Being in the last place proves that I am the worst person in this room, meaning that after some time I will improve my performance. It is impossible to be part of a team with such capabilities and not to improve”. The coach was impressed and replied, “Are you sure you are 20 years old, how come you think this way?” At this stage, the coach agreed with Mohammed on two main goals, which are to join the “Fujairah Race” and “Spartan MENA Region”. Thus, the coach set a plan for Mohemmed and told him: “Your fellow players are 80% committed to their exercises, so in order to reach their level or more, you have to be 80% to 90% committed to your workouts”, Muhammed responded enthusiastically: “I will be 100% committed”. As for me, I was not surprised by this response, by now, I know very well that Muhammad is the brave man who would do the unexpected. At the end of the season, the percentage of Mohammed’s commitment was as he promised “100%”. However, at the “Fujairah race” that consisted of nearly 630 participants, Muhammad got the 14th place. He was so disappointed that he called his coach and said: “I lost, I expected getting the first place”. Coach George replied: “You got the 14th place among 630 players and you feel sad! I expected 25th place for you.” He resumed: “Positivity is important and it is good that your enthusiasm is at the peak, but you should be realistic because if you expected more than your capabilities, you may feel frustrated and stop what you started”.

  • سبارتان للشرق الأوسط و شمال أفريقيا Spartan MENA Region

حان الآن دور الهدف الثاني وهو دخول تصفيات سبارتان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي عقد شهر يناير 2020، وعليه بدأ محمد التحضير لهذه المنافسة، إلا أن مدربه كان في رحلة إلى جبل إيفرست، فتابع تمريناته مع فريق الألترا (جري المسافات الطويلة والتي قد تصل 30 كم وأكثر)، كان أول تدريب له في وادي الشوكة مع المدرب “روبرت جونز” لمسافة كما وصفها المدرب لمحمد “مسافة قصيرة” تبلغ 21 كم، هنا وبصدمة قال محمد: “نعم! مسافة قصيرة؟”. مع العلم أن مسار الشوكة من المسارات شديدة الصعوبة و انحداراته حادة جداً. فبدأ محمد التمرين وأنهى معهم الـ 15 كم بشكل ممتاز ولكن تخلف عنهم بمسافة قصيرة جداً في الـ 6 كيلومترات المتبقية. هذه التجربة أثبت لمحمد أنه قادر على أي صعوبات غير متوقعة ،فهو الشخص الذي تمكن من مجارات فريق الألترا، والجدير بالذكر أن محمد أخذ معه يومها جهاز الجي بي إس ليحفظ خريطة المسار عنده ويتخذه المقر الدائم للتمرين.

Now, it’s time to work on the second goal “Spartan MENA Region” which was held in January 2020. Mohammed started his training plan without his coach George as he was on a trip to Everest. So, he joined the Ultra team with Coach Robert Jones (Ultra =running long distance from 30km and above). The first workout was in Shawka Dam trail run with only 21 km distance which was described by the coach as a “short trail”. Mohammed was shocked and said: “Sorry! Short distance??” Please note here that Shawka Dam is one of the hardest mountain trails in The UAE. Therefore, Mohammed finished the first 15Km with the team perfectly but was late for a few Km during the left 6 Km.=, which is counted as a great performance. This experience proved to Mohammad that he is capable of doing anything regardless of its difficulties. Now, he is the one who managed to cope up with the Ultra team. It is worth mentioning that Mohammad took with him the GPS device that day to save the route map to work out there daily until the day of the competition comes.

و في هذه التصفيات فيتأهل العشر الأوائل لنهائيات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حاز حينها بطلنا على المركز العاشر و بالتالي قد تأهل للبطولة ولكن حدث أمرا لم يتوقع حدوثه! و هو أن الحكام أوقفوا التكريم ليعلموا المتسابقين أن هنالك تعديل في أسماء المتأهلين لأن بعض المشاركين غشوا أو لم يكملوا التمرينات المطلوبة، شعر محمد بالخوف حينها! هل سيتبدد حلمه في لحظة! إلا أنه وبحمد من الله تقدم من المرتبة العاشرة إلى المرتبة الثامنة، ومن شدة سعادته يقول محمد: “أعتقد أني لم أنم من شدة الفرحة، خصوصاً أني سأمثل دولة الإمارات العربية المتحدة في بطولة كهذه”. كان من المتوقع انعقاد البطولة في شهر مارس ولكن كانت جائحة كورونا قد حالت دون انطلاق البطولة وإلى يومنا هذا لم يتم تحديد موعد للبطولة.

During the Semi-Finals of the Spartan MENA Region, only the first top ten are qualified for the finals. Our champion Mohammed got the 10th place which qualifies him. Imagine how happy Mohammed was. Suddenly! Something Unexpected happened. The judges stopped the contestants at the podium and said: “There is a change in the names of the finalists because some of the participants cheated or did not complete some obstacles.” This made Mohammad’s blood run cold. All he was thinking about is his dream, will it vanish? After all this joy, he might be eliminated! Fortunately, thank god, he was advanced from the tenth to eighth place.  At that moment Mohammed was over the moon, he said: “I did not sleep that day out of happiness, especially that I am going to represent the United Arab Emirate.” The championship was expected to be held in March, but because COVID-19 pandemic it is still undecided.

  • كورونا Corona

كيف لا نذكر كورونا التي أصبحت حدث غير قابل للتغاضي عنه، خلال الحظر، لاحظ محمد أن كثير من الرياضيين توقفوا عن ممارسة الرياضة مما أدى إلى تدني مستواهم الرياضي ولم يرد أن يكون منهم، لذا اعتاد استعمال جهاز المشي في المنزل،  يضيف قائلاً: “كنت اسمع الجميع يقول بأن هذه نهاية العالم، و لكن كنت أجدها فترة وستمضي، لذلك علي استغلالها، فبدأت بالقراءة أكثر لتطوير نفسي فكرياً وحافظت على تماريني ودراستي”. أما بعد الحظر، قرر الفريق أن يعقد اختبار في شهر أغسطس لتحديد مستوى الأعضاء استعدادًا لموسم البطولات، وكما نقول، لكل مجتهد نصيب. حاز محمد على لقب أفضل رياضي لشهر أغسطس، و أتبع محمد قائلاً:”قبل عام وفي اختبار الفريق كنت الأخير بين أقراني، والآن وبعد مرور عام أنا أفضل لاعب لشهر أغسطس”، شعرت بقشعريرة لامستني عندما قال هذه الجملة. لقد تحققت رؤية محمد بالجد والاجتهاد. أتذكرون عندما أصابه الحزن في سباق الفجيرة؟ أتذكرون رد مدربه بشأن الواقعية؟ عندما حاز على لقب أفضل رياضي قال لمدربه ضاحكاً: ” لقد أثبت لك أنك على خطأ”، و يعبر محمد عن نفسه:”أنا لست واقعياً أبداً، أنا أهدافي تثير خوفي ولكن أشعر دائما بالحماس للقيام بها”.

We can’t just disregard Corona from our story. During the curfew, Mohammed noticed that most athletes stopped working out which influenced their performance. This was never in his plan. So, he pushed himself to get used to the treadmill at home. He said: “at that time, people started saying this is the end of the world. For me, I saw it as an opportunity to improve myself. So, I concentrated on reading to improve my mindset and focused on practicing and studying.” After the curfew, the coach decided to hold a challenge in August to test team members’ fitness and to prepare them for the coming season. Guess what! Mohammed’s hard work paid off in the end, he earned the title “The Athlete of The Month”. To be honest, I got goosebumps when Mohammed said during our interview: “ Last year, when I joined Inner-Fight Team, I was the weakest athlete. Now, I am the best Athlete. I proved to my coach that he was wrong”. Do you remember when Mohammed was sad after the Fujairah race? Yeah, that day when he got the 14th place and the coach told him to be realistic while setting his goals. Yeah, Mohammed said: “ I am not at all realistic. Although my goals arouse my fears, I still work on it with high enthusiasm”.

  • الطالب The Student

من أكثر الأمور التي دفعتي لدعوة محمد لإعداد هذه المدونة، هو كونه طالب في كلية الهندسة و تخصص ليس بالسهل، فكيف تمكن من الموازنة بين الدراسة والرياضة لا ننسى إلتزاماته الأسرية؟ يقول:” كلنا نمتلك الـ 24 ساعة في يومنا، نقضي 6 إلى 8 ساعات في النوم، و عليه تبقى 16 ساعة يجب استغلالها بشكل كامل، بالنسبة لي تمريني يبدأ بعد صلاة الفجر غير قابل للتأجيل، مع العلم بأني لا أكون متحفز دائماً ولكن أنا ملتزم، وعندما يحين وقت الدراسة فأنا أذاكر فقط وأبتعد عن كل المشتتات”، وفيما يخص الإلتزام يذكر محمد أحد زملاء الدراسة الذي تساءل عن كيف يجد محمد الوقت الكافي للقيام بواجباته الدراسية والتزامه الرياضي معاً، و عندما اطلعوا على تقرير استخدام الهاتف الذكي، تبين أن زميله يقضي حوالي 8 ساعات و45 دقيقة على الهاتف وهذه صدمة كارثية للغاية، فمن وجهة نظر محمد أن التعذر بضيق الوقت يعد غير مقبول، وهنا يذكر محمد قصة لاعب كرة قدم برازيلي ألهمه اسمه سقراط، والذي حاز على لقب أفضل لاعب في أمريكا اللاتينية، كان يشارك في كأس العالم وتخرج من كلية الطب اختصاص طب أطفال، كما أكمل دراسة الدكتوراه أيضاً، و كون هذا الشاب تمكن من القيام بهكذا إنجاز، فكيف لمحمد أن لا يحقق هدفه، ومن أهم الدروس التي تعلمها من قصة سقراط هو أن لا يستمع للطلاب ولا لزملائه الرياضيين، فالطلاب سيقولون دائما:”هذا رياضي غير مهتم بدراسته” و الرياضيين سيقولون:” هذا طالب غير مهتم بالرياضة”، ستعرفون أهمية هذه النظرية لاحقاً، تابعوا القراءة.

The thing that drove me to invite Mohammed to do this Blog is that he is an Engineering student, with respect to the fact that his major is one of the hardest. So, how did he manage between school and sports? Let’s not forget that he has also a social life too. He said: “We all have 24 hours in our day. We spend 6 to 8 hours sleeping, and there are 16 hours left to fully use. For me, my training starts after Fajer prayer which I don’t postpone.  It is important to know that I am not always motivated, but I am always committed, and when it comes to studying, I focus and remove all sources of distraction around me”. He also mentioned a story with his friend who asked him how does he find enough time to study and workout? So, they checked his friend’s phone usage report and it turned out that he spends around 8 hours and 45 minutes on phone, which is a total DISASTER. To Mohammed, time is an unacceptable excuse. He remembered the biography of the Brazilian football player; Sócrates, who used to play at the World’s Cup and was named as the best player in Latin America. In the meantime, he was a medical student (Pediatrics) and persuaded his PhD too. The point here is that Mohammed thinks if Sócrates was able to do that, he will also be able to ace in his field too. Another thing is that Mohemmed learned from this biography is not to listen to his colleagues. At school, students will say: “he is an athlete, he won’t make it at school” and your sports colleagues will say: “he is a student, he won’t focus on sports”.  You will know the importance of this theory later, just keep reading.

  • شروق الشمس The Sunrise

في البداية أرغب بالتنويه أن هذا الفصل هو المقرب لقلبي في هذه المدونة، يذكر هنا محمد حدث مصيري مر به منذ عدة أشهر، كان ينوي الإنسحاب من أحد المجالين (الرياضة أو الجامعة) ليستطيع التركيز و النجاح في أحدهما. أيعقل هذا! بعد هذا العناء خلال السنوات الماضية و الصمود المنقطع النظير!! كيف و لماذا؟؟

Before starting this part, let me just tell you that this part is the closest to my heart. Here, Mohammed is telling us about a struggle he went through the past few months that led him to think of withdrawing from college or quitting sports. How come? No way this strong guy who’s full of potentials would think this way! don’t you think? But how and why??

بدأ الأمر قبل يوم ميلاد محمد، إذ طلب من مدربه أن يضع له تحدي بما أن جائحة كورونا تحول دون مشاركته في بطولات، و بناءً عليه اتفقا على أن يستعد محمد ليوم ميلاده الـ 22 بحيث يركض لـمسافة 22 كم، وفي يوم ميلاده صادف أن لديه امتحان لمادة جامعية النجاح فيها يأهله لمشروع التخرج في الفصل اللاحق، حقق محمد هدفه وأتم الـ 22 كم، كان سعيداً للغاية ولكن قلق حيال الامتحان، إذ كان شديد الإنهاك حينها،  للأسف لم ينجح محمد بالإمتحان، إذ كان شديد الإنهاك حينها، و ما (زاد الطين بلة) أنه شارك بسباق بعد هذا الامتحان ولم يتمكن من تحقيق أي من المراكز الثلاث الأولى، مما أشعره بإحباط شديد مما دفعه للتفكير بالتخلي عن أحد المجالين، إما الدراسة أو الرياضة، و قرر أن يستشير المرشد الأكاديمي في الجامعة والمدرب في الفريق؛ لأنه مؤمن بشكل مطلق لو سأل الطلاب بالطبع سيرجحون الدراسة وإن سأل زملائه الرياضيين بالطبع سيرجحون الرياضة (أتذكرون نظرية سقراط؟)، وبالفعل اجتمع مع المدرب والذي بدوره قال :” أترغب بالانسحاب الآن بعد كل الجهود التي بذلتها خلال السنوات الماضية، هذا غير منطقي؟”. فمال لفكرة ترك الدراسة ليركز على الرياضة ويبحث عن وظيفة،  وفي اليوم التالي اجتمع بالمرشد الأكاديمي الذي قال له:” ما زال لديك فرصة بجمع علامات خلال العام الدراسي والنجاح في المادة، أجتهد وسوف تتفوق”، فمال لفكرة ترك الرياضة ليتفرغ للدراسة فقط.

It started before Mohammad’s birthday when he asked his coach to set him a challenge since the Corona pandemic prevented him from participating in championships. Accordingly, they agreed that as it is his 22 birthday, he should celebrate it differently by running 22 KM. Unexpectedly, he was informed that he will have an exam on the same day. This exam belongs to a subject that is so important in which failing would delay his graduation. So, on his birthday he ran the 22KM and was extremely happy but couldn’t pass the exam. This ruined his birthday and what made it even worse is his results in a championship he joined in the same week but couldn’t be on the podium. This drove Mohammed to think of giving up on one of his fields (education/ sports). Long story short, he decided to consult someone but not his colleagues at the university nor the Inner-Fight team. He wanted to get the advice from an expert. So, he had a meeting with his coach who said: “Are you serious? You want to give up after all this hard work?” This made him think, I can drop school and just focus on sports, but when he met his academic advisor who told him: “You still have enough marks to pass the course, just work harder and you will pass”. Again, this left him with thoughts of dropping sports not school.  

بعد الانتهاء من تلك اللقاءات، كان كل تفكير محمد يصب حول أي المُرين يختار! و من شدة التعب نام، و في اليوم التالي و كما اعتاد بأن يخرج للركض بعد صلاة الفجر، و من شدة التفكير لم يشعر بنفسه، حيث ركض أكثر من المسافة المطلوبة، و في طريق العودة استوقفه منظر الشروق الذي اعتاد عليه، و لكنه في ذلك اليوم كان يبدو أكثر تألقاً، و اسمحوا لي هنا، لابد أن أكتب كلمات محمد كما قالها لي و بالعامية دون تصرف، و ذلك لأني أِشهد بأن كلماته أبكتني أثناء اللقاء، شعرت بالضبط كم الأهداف و الطموحات غالية، و كم نبذل من أجلها الكثير من الوقت و التفكير و العواطف و على رأسها الحب و الرعاية كأنها طفل من دمنا و لحمنا، الحلم و الطموح هو ذلك المخلوق الغير مرئي الذي يكسرنا حيناً و يرممنا أحياناً هو الأمل الوحيد أو سفينة نوح التي من أجلها نتمسك بحبل الحياة.

After all those meetings, Mohammed’s mind was totally occupied and focused on one idea which is dropping one of his interests. Thinking caused him exhaustion until he fell asleep. He woke up the next day and went for a run as he used to but unconsciously he ran for extra miles. On his way back, he was fascinated by the beauty of the sunrise view. Although he is already used to it, it was so special that day. He looked at his watch and found that there are still 2 hours for his class. He thought of “why can’t I just set for a while and then go to the class”. It took only a few seconds for him to start talking to himself. (Pause). My beloved readers. Pardon me and kindly allow me to literally quote his words as he said it during the podcast recording. In Arabic, I kept it as it is in the (Emirati Accent) and I will try my best to keep his words as it is in English. So, he said:

The View on that day

يقول محمد:” ذاك اليوم كان مشهد شروق الشمس شوية حلو، يعني كان مختلف عن باقي الأيام، فوقفت شوية و شفت الساعة، بعده، باقي ساعتين لين ما يبدأ كلاسي في الجامعة، فعندي وقت، بقعد شوي بتأمل… و أنا قاعد أتامل ،بديت أتكلم مع نفسي، قلت أنا الحين ليش موجود هنا! يالس اطالع الشمس، أنا الحين عندي جسد غير عن الجسد الي كان قبل ثلاث سنين، ليش الحين بوقف رياضتي؟ الحين بعد كل الي سويته أوقف رياضتي، أنا الحين ثالث سنة في الجامعة، شو يعني إني أتأخر! أنا الشخص الاستثنائي، الي يوم أروح عند اللاعبين، زملائي الي في نادي الحواجز يقولو ليي (إجا المهندس)، أنا الشخص الاستثنائي إليي لما أروح عند الطلاب أو أروح الجامعة يقولون ( هذا هو الرياضي جا)، أنا مش شخص أو طالب عادي مثل الطلاب العاديين، أنا مش لاعب حواجز مثل لاعبين الحواجز العاديين، أنا شخص قاعد أشتغل في مجالين،  ليش أضيع عني هالشي؟ تذكرت إن أنا يوم زاد وزني قبل من بعد ما وقفت، لو وقفت ذاك اليوم، أنا كنت ما أجري اليوم أشوف مشهد الشمس قدامي، أنا لو وقفت من بعد ما جبت نتايج متواضعة في سبارتان كنت الحين أنا ما أجري الصبح و أشوف مشهد الشمس قدامي، أنا يوم جبت المركز الأخير في البطولة الي سواها المدرب للفريق و وقفت، أنا للحين ما أطالع مشهد الشمس قدامي، إني أوقف! شي ما كان موجود في الـ “دي إن إيه” مالي، فخلاص مهما صار و شو ما يستوي خلاص رح أكمل، أنا شخص ما استسلمت قبل ليش أستسلم الحين، شو بكون موقف أهلي يوم بسمعوا إن ولدهم ما قدر يكمل في الجامعة، شو بكون مشهد كل الناس الي آمنوا فيني، و شو بكون مشهد الناس الي كانو محبطين، هل هاي اللحظة بثبت أنهم صح؟ الناس الي كانو ضدي! بثبت انهم كانوا صح؟ هل الناس الي كانو وياي بثبت أنهم غلط!! أنا خلاص في القاع لكن أنا بطل، و الأبطال مش الي دايما يفوزو، أنا من الأبطال الي يوم يخسروا يرجعوا يفوزوا، أنا هذا الشخص، أنا هذي شخصيتي، أنا بنيتها في ثلاث سنين، ما رح أهدمها الحين، أنا بنيت بيتين في ثلاث سنين، نجاحي الدراسي و نجاحي الرياضي، ما رح أوقف”.

He said: “That day the sunrise was breathtaking. It seemed different. So, I stopped there and looked at my watch. I still have time until my class starts. I decided to sit and meditate a little bit. While meditating, I started talking to myself. I questioned, why am I here now? Looking at the sun. Now, I have a body that is totally different from the one I had three years ago. Why do I want to quit sports now? After all this hard work, I want to quit? I am in the third year at university, so what if my graduation got delayed? I am the exceptional person who when I go to the OCR club, all athletes say: “The engineer just came”. I am the exceptional person who when I go to school, all students say: “the athlete just came”. I am not a normal person. I am not like any student, nor any athlete. I am a person who works in two fields. Why would I lose this privilege? I remembered when I regained my weight, if I stopped then, I wouldn’t be sitting here watching the sunrise. If I stopped after the results of my first Spartan challenge, I wouldn’t be watching the sunrise now. If I stopped when I was the worst player in the Inner-Fight team, I wouldn’t be watching the sunrise now. Quitting was never in my DNA. So, whatever happens, I am never quitting. I will keep going. I am a person who didn’t give up before, why would I give up now? How would be my family’s reaction when they know that their son dropped college? What would be the position of people who believed in me? And what about those people who disappointed me and tried to push me down? Is it the right time to show that they were right and my supporters were wrong? I am now at the bottom of my life, but I am a champion. Champions are not the ones who win all the time, champions are the ones who when they lose, they stand up and rise again.  I am this kind of person. This is my personality. I built it within 3 years, I am not going to destroy it now. I am not giving up”.


و فجأة، انتبه بأنه كان يتحدث مع نفسه لمدة ساعة، فقرر أن يتبع خطة بأن لا يضيع فيها أي دقيقة في يومه و يكرسها للتدريب و المذاكرة فقط ،و يوم الجمعة هو يوم الفراغ فقط، و استمر على هذا النظام إلى فترة ما قبل الإمتحانات، و طلب من مدربه أن يعطيه إختبار يثبت من خلاله أنه رياضي أفضل من ذي قبل، و بالفعل وضع المدرب الإختبار، و في هذا الإختبار قفز محمد قفزة كبيرة في الفترة الزمنية التي أتمها فيه، و هذا أعطاه دافع قبل الإمتحانات و التي أيضاً اجتازها بجدارة، حيث ترفع ليبدأ مشروع التخرج بحمد من الله.

Suddenly, Mohammed noticed that he has been talking to himself for an hour. So he ran to university and decided in his way to create a plan that says he should strictly focus on studying all the time and do his workouts daily. He will only have one day rest which is Friday. He stuck with the routine as planned. Before his finals, he asked his coach to set a challenge for him, and thank God he achieved a new record in his journey that day. He also passed his exams and ready to start his graduation project in the coming semester.

  • الدعم و الطاقة الإيجابية Support and Positive Energy

من خلال المطالعة والبحث المستمر، استطاع محمد تطوير فلسفة تساعده على استقبال كلمات التشجيع والتثبيط معاً لتحويلها إلى طاقة إيجابية تحفيزية تدفعه للمضي قدماً. خصوصاً ،أنه كان من الأشخاص الذين تؤثر بهم الكلمات، فيقول محمد:”على فرض أن هدفي الإنتقال من المدينة رقم 1 إلى المدينة رقم 2، وخلال هذا المسير هناك محطتان لابد أن أعبرهما، المحطة الأولى يقف فيها شخص إيجابي والمحطة الثانية يقف فيها شخص سلبي. عندما أصل للشخص الإيجابي والذي سيمطر علي بوابل من الجمل التحفيزية، و هنا لابد أن نتفق بأن كل الكلمات في العالم عبارة عن طاقة، سأسمع كلمات إيجابية تتحول لطاقة تدفعني بقوة نحو اتجاه سيري، كيف؟ عندما اسمع الكلمات أرد عليها بقرارة نفسي بأني “لن أخذلك”، سأرددها إلى أن أصل للمحطة الثانية، وهناك سأضطر للاستماع لكلمات محبطة تدفعني للخلف عكس اتجاه هدفي، إن سمعتها وأعطيتها مجال بتفكيري سأعود خطوة للخلف، وإن سمعتها وأجبته فكأني أعيد له طاقة بنفس المقدار وبالتالي أبقى في مكاني، و الأسوأ إن كان ردي أستهلك مني طاقة أكثر من الطاقة التي حصلت عليها منه، لذا من الأفضل أن أسمع لكلامه و أرد عليه في ذهني سوف أثبت أنك على خطأ، مما سيساعدني على الاستمرار بالطريق. ترديدي للجمل بأني لن أخذل الشخص في المحطة  الأولى وأني سأثبت أن الشخص في المحطة الثانية على خطأ، ستمدني بطاقة إيجابية تزيد من سرعتي للوصول للهدف.

Through reading and continuous searching, Mohammed was able to create a philosophy that helps him to convert both negative and positive words into motivational energy that supports him to reach his goals. He says: “let’s assume that if I want to travel from city A to city B, I have to pass by two stations; the first one has a positive person standing there and the second station has a negative person. When I reach the first station, the person will start telling me positive words, which will help me boost my energy towards my goal.  Let’s agree that all words in the world are counted as (energy). So, in my head, I will reply and repeat to that person (I won’t let you down).  This will give me the power to increase my speed and keep going. Whereas, when I reach the second station, the negative person will start to put me down via his negative words which will push me back against the direction of my goal. In my head, I will reply and repeat (I will prove that you are mistaken). It is wrong to reply back to those people because you might lose your energy instead of using it on achieving your goal. However, those repeated words in my head will boost my speed and I will be able to reach city B productively”.

كما يضيف محمد أن هنالك طرق قد تساعدك على حماية أهدافك من أن تطولها الطاقة السلبية، فمثلاً، دائرة المعارف و الأصدقاء من حوله قد تغيرت بشكل ملحوظ جداً، في السنوات الأخيرة، كما يؤكد على أهمية عدم مشاركة الأهداف أمام أحد، و ذلك لأن الردود قد تؤثر عليك، فهو يؤمن تماماً بأن الكثير من الأشخاص في حياتنا يحاولون إخبارنا من نحن و لكن في الواقع لا أحد يعرف ماهية ذواتنا إلا أنفسنا، فيقول: “عندما تبتعد عن الناس و لا تشارك أهدافك مع الآخرين ما هي إلا طريقة لتحويلك من شخص عادي إلى شخص خطير، لأنك و عندما لا تشارك الناس أهدافك، لا يعلمون في أي لحظة سوف تسبب فيها الضجيج”، كما يضيف أن مشاركة الأهداف مع أشخاص إيجابيين قد يضفي لك احساس بالكمال قبل أوانه، و بالتالي تقل نسبة تحويل الهدف إلى واقع، أو كما يقول: “إن تلقي الكثير من المدح سوف يعطيك حجم أكبر من حجمك مما سيصعب عليك تقييم قدراتك بواقعية مع نفسك، و عليه كن أنت مصدر التشجيع”.

In addition, he recommended some ways that can help you protect your goals from being smashed by people. For instance, he narrowed his network to keep only those who are honest and sincere with him. He also recommended not to share your goals with others. Negative people will always push you back. He elaborated by saying: “People will try to tell you who you are and will treat you accordingly, while no one knows you the most except you. When you stop sharing your goals, people will not know at what moment you will cause a noise”. The same thing is with positive people. Sharing your goals with positive people will give you the feeling of glory before its due time, which can reduce your motivation towards your goal. He said: “receiving so much complements may mislead you and affect your evaluation of your abilities. Therefore, be your own motivation”.

وعندما يتعلق الأمر بالدعم، فيقول محمد:” نجد مقولات ومقاطع مرئية تروج لفكرة أن الأهل و الأصدقاء هم أعداء النجاح، ولكن أنا أنظر لها من منظور آخر، الأهل ليسوا أعداء النجاح ولكنهم يخافون على أبنائهم من تبعات النجاح، وهنا يأتي دور الأبناء في إثبات أنهم جديرين بالثقة وأنهم على قدر عالي من المسؤولية، وحينها سيقولون له بقلب قوي أكمل طريقك الذي بدأته”. حيث كان يحصل على الدعم في المجالين، ففي مجال الرياضية كان الأهل يوفرون له كل مستلزمات الرياضة والدراسة. أما عن الأصدقاء المحيطين به فقد كان لديه صديق يدعمه من خلال تجاربه الناجحة، و يحب أن يخالطه، و لكن بشكل عام الحافز الححقيقي ينبع من ذاته.

When it comes to support, Mohammed says: “We usually read quotes and watch videos that promote for the idea that family and friends are the enemies of success, but from my point of view, parents are not the enemies of success but they are just worried about their kids in regards to the results of seeking success. That’s why it is the individuals’ responsibility to show them that he/she is trustworthy and can carry the responsibility well, until then, they will support him/her and say finish what you started”. In his case, he got support from his parents in both fields, but in general, he charges his enthusiasm from his inner-strength.

  • توصيات محمد Mohammed’s Recommendations

يوجه محمد نصيحتين، الأولى عامة والثانية بشكل خاص للرياضيين. أما عن توصيته للعموم فيقول:” بما أننا مسلمون ونؤمن بأن الحياة هذه فانية فطبقوا هذه المقولة (إعمل لآخرتك كأنك تموت غداً إعمل لدنياك كأنك مخلد فيها). الحياة رحلة جميلة وكل شخص الله أعطاه الصحة ونعمة الفراغ (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس نعمة الصحة  ونعمة الفراغ). الله أكرمكم بمواهب، اكتشفوها ونموها، اعملوا و جاهدوا لتكتشفوا من أنتم، لتكونوا اليوم و غداً أفضل من البارحة، اكتشفوا ذاتكم، الحياة رحلة لاكتشاف الذات، و لا تنسوا أن تغامروا في هذه الحياة، تخيلوا أنكم أبطال في فيلم، والحياة من حولكم في حالة من الانهيار، فكروا كيف تجعلوها ناجحة وتتخطوا عقباتها”.

Mohammed has two main recommendations; one is directed to everyone, and the other is particularly to athletes. Firstly, he says: “As we are Muslims and believe that this life will come to an end, try to apply this quote (Harvest/plow/cultivate for your (life of this) world as if you are to live eternally and work for your Hereafter as if you will die tomorrow). Life is a beautiful trip and all of us have the blessings; free time and health, use them. (There are two blessings which many people waste: health and free time). If Allah gave you a gift, explore it and develop it. Work hard and fight to find yourself. So, you can better off today and tomorrow. Find yourself, life is a journey to find yourself, and don’t forget to enjoy the adventure. Imagine that you are a hero in a movie where everything around you is collapsing, what would you do to fix all that and get over the struggles.”.

أما النصيحة الثانية، وبحكم اختلاط محمد بلاعبين من ثقافات أخرى، فيلاحظ أن الرياضيين العرب ينقصهم شيء مهم جداً وهو؛ تنمية قدراتهم الفكرية، فيقول محمد:” كونك رياضي لابد أن تنمي قوتين، القوة البدنية من خلال التمرين، و الفكرية من خلال القراءة. هذا الشيء مهمل بشكل كبير لدينا، يجب أن تقرأ، فعندما تقرأ ستتعلم كيف تتعامل مع ضغوط البطولات، وتزيد من ثقتك بنفسك، و ستعلمك كيف تتعامل مع المنافسين. وستسرع القراءة أيضاً الوقت الذي ستحقق خلاله هدفك، وذلك من خلال تفادي الأخطاء التي وقع فيها من سبقوك. نحن العرب نصل مرحلة من القمة ولكن نقف هناك ولا نستمر، ذلك لكوننا قوينا أبداننا دون تقوية فكرنا، ولم نتمكن من مجاراة النجاح. بالقراءة يمكنك تخطي كل هذا، القراءة ستجعل نجاحك مستديم، و بالتالي بالقوة البدنية والفكرية يمكن أن تصبح رياضي ناجح”.

Secondly, as Mohammed is dealing on a daily basis with multinational athletes, he noticed that Arab athletes miss a very important thing which is READING. He says: “as an athlete, you have to develop both aspects of you which are physical and intellectual abilities. The physical abilities can be improved through daily training, while the intellectual one is through reading. Reading is so neglected in our culture. We have to read because we will learn how to deal with pressure during championships, increase our self-esteem, deal with our opponent, and will reduce the time spent to reach our goals as you are avoiding the mistakes that old athletes fall in. Arab athletes usually reach the peak and stop there because they strengthen their bodies and forgot about their minds. Success is supposed to be sustainable and reading will do that for you. So, to be a successful athlete, READ”.

هذه كانت قصة محمد جمعة الكندي في اللياقة البدنية، فما هي قصتكم؟

That was Mohammd Al Kindi’s story, What is your?

My Sincere regards and appreciation to those who worked on this blog

-Ibtihal Abdul-Majeed – Podcast Video Creation

Ola Nazih – Reviewing Arabic Texts

Muhanned Abdelfattah – Poster Designer

-Sara Saeed AlRawi- Translating Dr. Rana Dijani Quote

خالص الشكر و التقدير للقائمين على هذا العمل و أخص هنا

إبتهال عبدالمجيد – مونتاج البودكاست المرئي

علا نزيه – مراجعة و تصحيح النص بالعربي

مهند عبدالفتاح – تصميم ملصق الحلقة

سارا سعيد الراوي – ترجمة نص د. رنا ديجاني

حب و امتنان موجهين لداعمتي الأولى، إلى صديقتي و توأمي الفكري

ريم سالم السقاف

Love and appreciation to my first supporter, my intellectual soulmate, my friend

Reem Salem Alsaqaf

2 Comments

  1. و الله قرأته كله و حقيقه محمد لك تحيه من قلبي و تسنيم تحيه من روحي على هذا الجمال المنقول للبشريه

    Liked by 1 person

  2. ماشاء الله تسنيم، ماشاء الله محمد، الموضوع مشوق جداً ورائع ومفيد، بالتوفيق 💗💗💗💗

    Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s