Stations: How did My Fitness Journey Start?. محطات: كيف بدأت مسيرتي نحو اللياقة البدنية؟

It doesn’t matter how many time you stopped, what matter the most is that you start-over.

مش مهم كم مرة وقفتوا.. المهم انكم بترجعوا

لمشاهدة إعلان المدونة

لمشاهدة المقطع المرئي من المدونة

At first and while reading the title, it feels like I have never been in the physical fitness field before, isn’t it?  In fact, fitness has always been part of my life (Although I keep pausing from time to time). Throughout different stages of my life and with totally different motives, I have tried different kinds of sports and to be honest, sometimes, I feel like who am I exactly?! why don’t I stick with one kind of sports? Regardless of the instability of my choices, I find this diversity as a quite interesting habit in me because it plays a huge role in expanding my perspective of life. Do you know why? Because through those different choices and experiences I was able to expand my knowledge and engage with different communities in the fitness arena! I can chat with anyone who’s into gymnastic, yoga, Boxing, and recently hiking. I can say that I got the best out of those worlds. Still, I have so much to explore in this beautiful universe and I am so excited about whatever new experiences I will go through. No doubt, in this blog I will share with you those different stages and what motives I had.  So, let’s start.

قد يبدو عنوان المدونة للقارىء في بادئ الأمر بأني مستجدة في عالم الرياضة و اللياقة، إلا أنه و في الواقع كانت الرياضة جزء لا يتجزأ من مراحل حياتي ( و لكن بشكل متقطع و دوافع مختلفة). لقد جربت الكثير من الرياضات لدرجة أني أشعر بالاستياء من نفسي و أتسائل من أنا و ما هي الرياضة التي تمثلني بالفعل من ضمن كل هذه الرياضات التي مارستها! و لكن بالمقابل أجد أن هذا التنوع المستمر في اختياراتي و قراراتي قد قدم لي فائدة كبيرة و نوعية. حيث أن خوضي لهذه التجارب الكثيرة له دور كبير في توسيع مداركي اتجاه هذا العالم. حيث كنت و ببساطة أزداد علماً في رياضات متنوعة و أختلط بجماعات مختلفة، فأستطيع أن أجاري المهتمين بالجمباز، و اليوغا و الملاكمة و المشي الجبلي (هايكنج). و عليه يمكنني أن أقول أني حصلت على الأفضل من هذه العوالم المتعددة و مازال أمامي الكثير لاستكشفه في هذا العالم الواسع الرحب. لا شك أني اليوم سأشارككم تجربتي المتواضعة في عالم اللياقة البدنية.

  • First Stage: From Grade 1 to Grade 6 المرحلة الأولى: من الصف الأول و الصف السادس

When I joined the primary school, my mom was very anxious about engaging me and my siblings in the non-class activities. I was very active to an extent that I was a member of the scout team, piano team, fine-arts team, library member, and finally gymnastic team. I assume I was the only student who got 100% at the non-academic activities. Anyway, let’s focus on sports, since grade one, I was an active member of the gymnastic team. Flipping, splitting, jumping, and rounding off, all that was part of my specialty. What was my motive? I have no idea. I was a kid, and playing around was a quite convincing motive, I guess!! But I certainly know why I stopped. It was never my choice to stop. How? Let me tell you. In grade 7 and above, the school system starts focusing more on academic grading! They view scientific subjects as more valuable compared to non-class activities. For instance, science teachers used to take over the classes of fine arts and physical activities to finish the Curriculum!!! Can you believe the conundrum!! Until today, I don’t know whom to blame, is it the education system or the teachers?

I don’t get it? How come physical activity class is disregarded in such a way! It is like sending a message to the generation that your physical health is not as important as your academic performance. Another crazy message is punched on the face of those students who are gifted with Bodily-kinesthetic intelligence, which is “your intelligence has no place in our education system”. BOOM! Face it and just accept it. That’s what I discussed in my previous blog under the title “Abdullah Qasim and The Multiple Intelligence Theory”. I hope things have changed by now. I am not that old, LOL. But yeah! I hope the new generation is enjoying those activities more than us.  

عندما التحقت لأول مرة بالمدرسة، كانت أمي حريصة كل الحرص على إشاركي أنا و إخوتي في الأنشطة اللاصفية. كنت حينها نشطة في مشاركاتي لدرجة أني كنت عضوة في فرق كل من الموسيقى و الكشافة و المكتبة  و الجمباز و الفنون الجميلة. أظن أني كنت الطالبة الوحيدة الحاصلة على 100% في مواد الأنشطة بالمدرسة. على أية حال، لنعيد تركيزنا على الرياضة، فمن الصف الأول كنت في فريق الجمباز، حيث الشقلبة و القفز و الدوران جزء لا يتجزء من اختصاصي أنذاك. و لكن ماذا عن الدوافع؟ في الواقع لم يكن لي يد في هذا الخيار. لقد كنت طفلة. أخوض كل شيء من باب اللعب و المرح. و لكن أعلم تماماً لماذا توقفت عند الصف السادس؟ في مدرستنا و أظن معظم الأنظمة التعليمية العربية تجد أن المناهج العلمية تتفوق في أهميتها على مواد الأنشطة الرياضية و الفنية! حيث كانت معلمات المواد العلمية كالرياضيات و الفيزياء يستأذنوا من معلمات الرياضة و الفنون الجميلة بأخذ حصصهن كمحاولة منهن لإكمال المنهاج. لا أعلم من ألوم هنا! المنهاج ام المعلمات؟

و إلى يومنا الحالي لا أجد أي مبرر لإهمال مادة اللياقة البدنية بهذا الشكل. ماهي الرسالة التي يتم إيصالها بطريقة غير مباشرة للطلاب و الطالبات؟ هل أن صحتك الجسدية ليست بأهمية أدائك الأكاديمي. و رسالة شديدة القسوة كصفعة في وجه الطلاب و الطالبات أصحاب الذكاء العضلي الفائق بأن ذكائهم لا يعني شيئاً و أن لا مكان لهم في نظامنا التعليمي. واجه الواقع و تقبله و كفى!! لابد للنظام التعليمي أن يشمل كل أنواع الذكاءات و هذا ما قد ناقشته في تدوينتي السابقة بعنوان “عبدالله قاسم و نظرية الذكاءات المتعددة”. أتمنى أن تكون الأمور قد تغيرت الآن. لست كبيرة في العمر كثيراً  J إلا أني أتمنى أن يتمتع الجيل الجديد بشمولية النظام التعليمي.

  • High school and The Palestinian Dabkah الثانوية العامة و الدبكة الفلسطينية

After this long break with no physical activities, I started this obsession with the Palestinian’s traditional dance which is called (Dabkah). As a UAE resident, I wasn’t able to be part of a Palestinian community to learn it. So, I decided to learn it during summertime. I was exercising every day for hours until I became a professional in Dabkah. Can you imagine that during that summer I lost weight dramatically to a point where my Mom and relatives thought I had a health issue? They took me to many physicians and ran many blood tests! Some doctors said I had Hyperthyroidism (overactive thyroid) where the gland produces too much of the hormone thyroxine. I don’t believe I had it because I never took medicines for it and still I gained weight later. I was performing normally like any other healthy teenager. I think, it is just that my physical activity increased compared to the old days. I stopped practicing at grade 12, so I can focus on studying.

بعد توقف طويل دام ثلاث سنوات دون نشاط رياضي، بدأت بهوس جديد و هو حبي للرقصة الفلسطينية الشعبية و التي يطلق عليها إسم الدبكة. و بحكم أني مواليد دولة الإمارات العربية المتحدة لم يسبق لي الإنخراط بمجتمع فلسطيني يعلمني الدبكة.  و عليه كان قراري بأن أتعلمها وحدي خلال إجازة الصيف. كنت أتمرن كل يوم لساعات طويلة حتى أتقنتها. هل تصدقون أني خسرت كثيراً من الوزن في تلك الفترة حتى أن والداي و أقاربي ظنوا أني أعاني من مشكلة صحية. ذهبت للعديد من الأطباء و قمت بعمل تحاليل كثيرة. أحد الأطباء أفتى بأني أعاني من مشكلة في الغدة الدرقية حيث أن الغدة تقوم بإفراز كم هائل من هرمون التيروكسين و الذي يدفع الجسم للحرق بشكل سريع. لا أصدق هذا التفسير و أظن أن أدائي كان جيد جداً مقارنة بأقراني في تلك الفترة العمرية و أن الأمر لا يتعدى فكرة أن نشاطي الرياضي زاد مقارنة بالسنوات السابقة و عليه نقص وزني. و عدت لأتوقف مرة أخرى في الصف الثاني عشر لأتفرغ للدراسة.

  • University and over weight الجامعة و الوزن الزائد

Here started my health to collapse. Firstly, I started eating fast-food regularly especially that I stayed at the students’ hostel. It was a new kind of food entering my diet. Second of all, I started taking medicine for skincare which is called (Roaccutane ). Let’s stop here for a moment. Dear reader, if you are planning to red of acne problem, do it in a healthy way (Detoxing). Don’t go for the easy way, unless you have a severe and serious skin condition. Why? Because the side effects of such skincare pills on the hormones. When it comes to hormones, you will face weird mood swings. Can you imagine that suicidal thought, anxiety, aggression, and violence are side effects of those pills!!! It is all related to mental health issues. At that time, my emotional status led me to become an emotional eater which drove me to gain so much weight. My weight was a struggle and it made me extremely depressed. So, here my new journey with fitness started over. To be honest, I lacked knowledge at that time. All I wanted was to lose weight FAST to an extent that I used to starve myself. That was my motive then. I was walking for 30 minutes every day and I did lose weight but regained it again after a health issue that made me take Cortisone. I was like, when will this end. It was a nightmare! I want to stop worrying about my health and weight. So, I started learning more about healthy diets and healthy lifestyles. With continuous reading and as a very curious person, I entered the world of veganism and alternative medicine which changed my whole life.  

هنا بدأت حالتي الصحية بالإنهيار لعدة أسباب و أهمها الإعتماد على الوجبات السريعة كجزء من نظامي الغذائي بشكل متكرر خصوصاً أني كنت طالبة في السكن. أضف على هذا، أني بدأت بأخذ دواء للعناية بالبشرة يطلق عليه “ريآكيوتان”. دعوني أتوقف هنا. نصيحة لكل القراء. إن لم تكن تعاني من مشكلة جلدية عويصة لا تحاول أخذ هذا الدواء. حاولوا بكل السبل الطبيعية كالتخلص من السموم  وشرب الماء و الرياضة. لكن لماذا ؟ يؤثر هذا الدواء على الهرمونات مسبباً أعراض جانبية  مثل النزعات الانتحارية، الاكتئاب و الهلع أي أنه يؤثر على الصحة العقلية و النفسية. و لأنه يؤثر على النفسية كنت أعاني من تناول الطعام العاطفي، أي أني أأكل مع كل شعور أشعره بالحزن أو السعادة. زاد وزني بشكل سريع و ملحوظ جداً مما سبب لي إحباط شديد. لذا قررت أن أقلل من وزني و لكن لم أكن واعية في مجال الصحة. أنذاك. كان كل هدفي أن أنزل وزني بسرعة و عليه كنت أتعمد أن أشعر نفسي بالجوع و أن همل وجباتي الغذائية. كنت أمشي لمدة نصف ساعة كل يوم و بالفعل نزل وزني و لكن عاد و زاد مرة أخرى بسبب مشكلة صحية أضطررت خلالها أخذ الكورتيزون. زاد وزني و كنت شديدة الغضب. متى سأتوقف عن التفكير في أمر وزني و أصوب تركيزي على أمور حياتي الأخرى. و لكن هذه المرة بدأت بتثقيف نفسي في مجال الصحة و الرياضة و توسيع مداركي صحياً. و خلال هذه الفترة دخلت عالم “النباتيين و الطب البديل” و هنا تغيرت حياتي تماماً.

  • Veganism and Yoga النظام النباتي و اليوغا

By the end of 2017, I started a vegetarian diet that lasted for a couple of years. At that time my goal was my well-being. I totally ignored my weight and how I look. All I wanted is inner peace, health, and calmness. So, based on the quote that says: “ You are what you eat”, I decided to red of all sources of dairy products, meat, and poultry. I was alternating between vegan, vegetarian, raw vegan, and juicing. For those who don’t know the difference between those diets, let me explain. Being vegan means you strictly eat fruits and vegetables only. No animal products and no by-products too (milk, eggs, honey). On the other hand, being vegetarian allows you to eat eggs, milk, honey, and sometimes fish. As for raw vegan, it means that you only eat raw fruits and vegetables (Not cooked at all in order to maintain the minerals and vitamins that are lost by heat). While Juicing means that you don’t eat at all, you just drink fruits’ and vegetables’ juices only. I used to alternate, one-week raw vegan, one month vegan, 3 days juicing, depending on my mood and needs. The goal was to detox my body after years of neglecting it. I changed my food choices to more natural products, no artificial add-ons, and mostly organic. I drove my parents crazy lol. In terms of physical activity, I enrolled myself at a  yoga center and it was one of the best experiences I ever had. I can say that I lost weight with no stress but I achieved what is more valuable which is reaching the inner-peace.

في نهاية عام 2017 بدأت بتطبيق نظام غذائي نباتي استمر لعدة أعوام. كان هدفي خلالها هو صحتي العامة. قررت أن أضع وزني على الهامش و أن أصوب كل تركيزي نحو التخلص من كل السموم الغذائية و الفكرية التي كنت أتجرعها خلال السنوات الماضية. كل ما كنت أبحث عنه هو السلام الداخلي و صحتي و سكينتي. و انطلاقاً من مقولة “أنت ما تأكل” قررت التخلص من كل مصادر اللحوم الحمراء و البيضاء و الألبان و الأجبان. كنت أنوع بين الأنظمة النباتية المتعارفة. هناك ما يطلق عليه “فيجن” و هو أن لا تأكل سوا الخضراوات و الفواكه و البقوليات و كل ما يعد مصدر نباتي فقط لا غير. و “الفجتيريان” و هي أنك تسمح لنفسك بأكل الألبان و الأجبان و العسل و في بعض الأحيان الأسماك. “الفيجن الني / روو فيجن” و هي أن تأكل الخضروات و الفواكه دون أن تطبخ كي لا تخسر فوائدها من حرارة النار. أما “الجوسنج” فهي أن لا تأكل مطلقاً و إنما تتغذى على العصائر و السوائل فقط. في الحقيقة كنت أستمتع في كل نظام كنت اقوم به سواء من باب التجربة أو حتى لتحقيق هدف صحي. أضف إلى ذلك أني غيرت اختياراتي الغذائية. بت أشتري كل المنتجات الطبيعية الخالية من أي مواد مصنعة و غالباً ما كنت أبحث عن المنتجات العضوية. دفعت أهلي للجنون في تلك المرحلة J. أما عن مسيرتي الرياضية في تلك الفترة، فقد التحقت بمركز لليوغا و قد كانت أحد أفضل تجاربي على الإطلاق. وكنتاج لهذه المسيرة كافئتني الطبيعة بأن وصلت للوزن المثالي دون أن أعاني من القلق و الضغط النفسي حول قدرتي على نزول الوزن. و لكن يمكنني أن أقولها و بكل سعادة أني حينها حققت ما هو أهم من هذا كله و هو السلام الداخلي.

  • New Chapter فصل جديد

In late 2019, I was preparing my Master’s dissertation and I was a full-time employee. You can imagine how busy I was. I had no time to think of what food to eat. I stopped my veganism movement and focused on my research writing and publication. Later in 2020 which I know, it was a bad year for many of us, but I was lucky to move out with my family into another house that is located exactly in front of Shaikh Zayed Mousqe which is also surrounded by a running ground. Since April, I go for walking and jogging daily. In June and August, my mom had serious health issues which made me stay with her at the hospital. I used to workout beside her bed whenever I can. Although it was a tough time, it passed well Alhamdullah. My goal then was to count workouts as important as praying, eating, or going to work. I mean, I don’t postpone or cancel workouts, I adjust my other commitments based on my workouts.

 I continued with my daily routine until I decided to go to a gym. In fact, I am not a big fan of gyms. I hate closed and crowded places. It makes me nervous. However, I went to check a gym called Kage Fitness and I felt comfortable with the atmosphere and members’ feedback. I started a challenge on my Instagram. I told my friends that I will do a 30 days challenge in which I will exercise every day with no break. I did CrossFit, boxing, and kickboxing. I skipped a few days for recovery and other family commitments, but I figured out something. It is never about how many times I do it per week. It is about how much I love doing it that even when I skip, I start over and pick myself up.

After the 30 days challenge, my goal changed and even my lifestyle has changed. I decided to keep myself active by changing some habits. I said, instead of going to cafés and restaurants, I can just go hiking and jogging. I don’t know what kind of magic just happened in my life. All I know is that I go hiking every Friday and participate in trail run challenges.

 I don’t have the perfect body or that strong muscles, but I am active and I feel good about myself and my body. I feel good for surrounding myself with motivating people who bring me up whenever I am down. A few weeks ago, I started Kickboxing and there is this crazy plan to try OCR workouts but still, no actions have been taken yet.

أما في عام 2019، بدأت بالعمل على بحث الماجستير و كنت حينها موظفة بدوام كلي و لكم أن تتخيلوا مدى انشغالي تلك الفترة. لم أكن قادرة على التفكير بماذا سآكل و أشرب. كانت كل طاقتي مكرسة للدراسة و نشر البحث فقط. توقفت حينها عن نظامي النباتي. و مرت الأيام تخرجت و حتى نهاية الحظر بسبب كورونا في أواخر شهر يونيو من 2020 و التي أعلم أن كثير منا يعتبرها أحد أسوأ السنوات التي مرت علينا، و لكن كنت محظوظة كفاية عندما انتقلت أنا و أسرتي إلى مدينة الفجيرة بقرب مسجد الشيخ زايد حيث أن المسجد يتمتع  بوجود ممشى رياضي يقدر محيطه حوالي 1.8 كم. كنت أذهب للركض هناك بشكل يومي. وخلال هذه الفترة للأسف مررت بمرحلة صعبة حيث مرت أمي بوعكة صحية ألزمتها البقاء في المشفى و كنت حينها المرافق (الحمدلله أن ربي أكرمنا بشفائها)، انقطعت قليلاً عن الرياضة و لكن كلما شعرت أني قادرة على القيام بتماريني، أقوم بها بجانب سرير والدتي في المشفى (حفظها الله). كان هدفي حينها أن أعتبر الرياضة لا تقل أهمية عن الصلاة و الأكل و الذهاب للعمل. و بناءً عليه لا أؤجل الرياضة من أجل التزاماتي الأخرى و إنما أرتب التزاماتي و أولياتي بناء عليها.

 التزمت و استمر روتيني حتى اتخذت قراراً جديداً بأن أنضم لمركز رياضي (جيم). مع العلم أني لا أحب هذه المراكز بسبب شعوري بالتوتر من الأماكن الضيقة و المزدحمة. و لكن كان قراري صارم بأن أطور قدرتي البدنية و عليه التحقت بمركز رياضي باسم (كيج فيتنس). كنت وقتها قد أعلنت عن تحدي على صفحتي بالانستاجرام  (تحدي 30 يوم)، حيث ينص على أن أذهب إلى المركز الرياضي كل يوم بدون انقطاع و كانت هذه خطوة لإجباري على الإلتزام حيث أصبح الكل يعلم بالأمر. و كنت أتعلم الملاكمة و اتمرن على الكروسفيت، و بالرغم من التزامي إلا أني تخلفت عن بعض الأيام بسبب التعافي العضلي أو الالتزام أسري. و لكن في هذه الفترة اكتشفت أمر مهم و هو أنه لا يهم كم مرة في الأسبوع أمارس الرياضة و لكن الأهم هو أني في كل مرة أتوقف فيها أعلم أني سأعود لأتمرن بكل حب.

 بعد التحدي قررت أن أغير بعض العادات في حياتي. فبدلاً من قضاء وقتي في المقاهي يمكنني الذهاب لممارسة نشاط حركي/  بدني. فقررت أن أذهب لممارسة رياضة الهايكنج (المشي الجبلي) أو المشي و الركض على الشاطئ. لا أعلم أي نوع من السحر حصل لي عندما قمت باتخاذ هذا القرار و لكن منذ ذاك الوقت و أنا أذهب إلى الجبال كل جمعة و شاركت في سباقين جبليين حتى الآن.

لا أدعي بأني املك الآن الجسد المثالي و العضلات القوية و لكن يمكنني أن أقول و بكل فخر بأني أصبحت نشيطة حركياً و أشعر بارتياح اتجاه جسدي و حالتي النفسية. كما أشعر بالرضى من أن أحيط نفسي بأشخاص ايجابيين و محفزين قادرين على رفعي عندما أشعر بالإحباط، خلال الفترة الماضية بدأت بممارسة رياضة الكيك بوكسنج و رغم أني كنت أقول من المستحيل  أن أنضم لهذه الرياضة إلا أني أحببتها بشدة. كما أن هنالك خطة مجنونة بأن أشارك في سباق للحواجز و لكن لم أتخذ الخطوة التنفيذية بعد.

My journey will never stop, and I do believe that I am going to explore new kind of sports in every stage of my life. 

So…

THAT IS HOW MY FITNESS JOURNEY STARTED, TELL ME HOW WAS YOURS?

تعلمت أن لا أقول “لا، مستحيل” لأني بت أعلم جيداً أني سأجرب و أفشل و أنجح، و أقع و من ثم أنهض. مسيرتي الرياضية لن تنتهي و أؤمن أني سأكتشف الكثير خلال مسيري.

….و في الختام

هكذا كانت بدايتي مع اللياقة البدنية، فكيفك كانت بدايتكم؟

I would like to send my regards and thanks to Kage Fitness Family (owners, coaches and members). I am grateful for meeting all of you. You are like a family to me. Kage is one of the rare life experiences that has a positive influence on me. I would never forget any of you nor the moments that gathered all of us. If you still don’t know Kage fitness, Visit their website or check their Instagram account from the links below.

قبل أن أختم مدونتي، أود أن أقدم كل الشكر لجميع العاملين و الأعضاء في مركز كيج في إمارة الفجيرة. ممتنة لكم جميعاً. أنتم بمثابة أسرة ثانية لي. هذا المكان يعتبر أحد أندر تجارب الحياة التي أضافت لي و أثرت في ذاتي تأثير إيجاب. لا أظن أني سأنسى أي منكم و لا حتى أي من اللحظات الجميلة التي قضيتها معكم. إن لم تسمعوا بهذا المركزمسبقاً، يمكنكم زيارة صفحتهم على الانستجرام أو موقعهم من خلال الروابط في الأسفل.

https://www.thekagefitness.com/

https://www.instagram.com/thekagefitness/?hl=en

My Sincere regards and appreciation to those who worked on this blog

CLIX Advertising Company

Ahmed Kair – CEO

Hassan – Monteur

Heba Yasser (Film making / Shooting)

Shaikha Saeed – Trailer Mounteur

خالص الشكر و التقدير للقائمين على هذا العمل و أخص هنا

شركة كليكس للدعاية و الإعلان

أحمد خير – المدير التنفيذي

حسن – مونتاج

Follow on Instagram: @clix.adv

صديقتي الجميلة هبة ياسر – إعداد و تصوير

عبير الأسمر – مراجعة و تصحيح

شيخة سعيد – مونتاج الإعلان

حب و امتنان لداعمتي الأولى، صديقتي ريم سالم السقاف

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s