محطات: عبد الله قاسم و نظرية الذكاءات المتعددة Stations: Abdullah Qasim and The Multiple Intelligence Theory

لمشاهدة الحلقة كاملة عبر اليوتيوب أو الإستماع لها عبر تطبيق ساوند كلاود

واجب علينا أن نكتب التزاماً منا نحو أنفسنا و أطفالنا و جميع الأجيال القادمة. إن لم نكتب فإننا نترك فجوة لا يمكن ملؤها. نحن مدينون لأنفسنا بأن نكون جزءاً من قصة التاريخ. فكل فرد له قيمته المميزة و لديه ما يشاركه الجميع. إن الكتابة ليست لنا، بل هي للآخرين. هي ليست فعلاً أنانياً، بل عطاءً لغيرنا. إننا نشارك من خلال الكتابة أنفسنا مع إخواننا من البشر للعمل معاً على فهم العالم. عندما نشارك أفكارنا مع الغير فإنما نحن نضيف إلى نسيج الأفكار البشرية، و هذه مسؤولية عظيمة”

د.رنا الديجاني، كتاب الأوشحة الخمسة،

لطالما تكلمت عن العلم و العلماء و أهميتهما في عجلة نهوض الفرد و المجتمع، و أدليت بشغفي نحو طلب العلم سواء النظامي أو غير النظامي. إلا أني اليوم أخرج عن هذا المجال لأنقل لكم قصة فريدة من نوعها على الأقل بالنسبة لمحيطي و أفقي الفكري. و هي قصة شاب رياضي محترف في الفنون القتالية. غريب! أليس كذلك؟ الجواب لا! ليس غريباً أبداً و قد آن الأوان في أن نوسع نطاق مفهومنا الشخصي و المجتمعي للنجاح و الإرتقاء بالعرق الإنساني دون وضع حواجز تحد المهارات البشرية الفذة من الخروج للحياة و رؤية الضوء. قصتي اليوم هي إحدى صدف الحياة المثيرة للإهتمام التي ساقها الله لي لتنير في رأسي مصباحاَ. حكاية اليوم عن الشاب عبد الله قاسم ذي الـ26 عاماً. لاعب محترف و بطل في رياضتي المصارعة الحرة سابقاً لفريق العين و الجيوجيتسو حالياً في نادي العين بدولة الإمارات العربية المتحدة. حاصل على عدة ميداليات محلية في المصارعة الحرة ، و الميدالية الفضية في بطولة الفجيرة الدولية للجيوجيتسو.

A constant reader in my blog will notice my focus on the importance of seeking knowledge in all its forms. A previous blog I wrote under the title, “Knowledge is Indivisible” was discussing how all kind of sciences are integrated in a harmonious way creating a full image of beauty, you can never work on one subject without getting some of others. But, how would this image be if we added sports to it? Well, the story of my blog made my vision about knowledge more massive. I believe it’s the time for us to expand our prospective and include all human’s talents and interests in line with other sciences and literatures in order to add more beauty to our lives. Abdullah Qasim is the champion of today’s story. A 26 years old athlete specializing in Material Arts. He was a professional player and champion in freestyle wrestling at Al Ain team and currently in Jiu-jitsu at Al Ain Club in the UAE. He holds several local medals in freestyle wrestling and the silver medal at The Fujairah International Pro Jiujitsu Championship.

  • عبدالله و الفنون القتالية Abdullah and The Material Arts  

بدأت مسيرة عبدالله في مجال الرياضة منذ الصغر. حيث كان لا يفوت أي فرصة بعد العودة من المدرسة ليخرج مع أطفال الحي للعب كرة القدم، يعلق عبدالله قائلاً: “منذ أن وعيت على هذه الدنيا و أنا أشعر بإندفاع و ميول داخلي نحو لعب الرياضة سواء في حصص المدرسة المنظمة أو خارجها. و لكن في ذلك الوقت لم أكن قادراً على تحديد ما هو نوع الرياضة التي تناسبني أو سأجد فيها شغفي”. ومن مكاني هنا ككاتبة أصرعلى أهمية دور الوالدين في تطوير مهارات ابنائهم و بدء عملية البحث عن ما يطلقها لترى ضوء الشمس.

Abdullah’s Journey started since a very young age when he never missed a single opportunity to play football in the neighborhood. He noticed his passion to sports saying: “Ever since I became aware of this world, I felt the impulse and passion I hold inside of me towards sports during school classes or outside, but as a child, I was unable to determine which kind of sport would attract me more”. Here, as a writer, I should insist on the importance of parents role in helping their child seek and develop his/her hobby and develop it through observation and continues training.  

بدأ عبدالله بلعب الكاراتيه في المدرسة بين الصفين الخامس و السادس، ثم التحق بمدرسة كرة القدم للمراحل السنية التابع لنادي العين لمدة عامين، و من ثم كان الحدث الحاسم الذي أحدث نقلة نوعية في حياة عبدالله و هو أول لقاء جمعه بالفنون القتالية  في مدرسة البيرق و التي انتقل إليها حديثاً، حيث كان النشاط المُتَبنى في هذه المدرسة هي المصارعة الحرة مع الكابتن سعيد خلاف و كانت المدرسة مزودة بصالة كاملة و متكاملة للمصارعة الحرة. و كانت البداية في هذه المسيرة خلال حصة الرياضة حيث طلب الكابتن من الطلاب أن يقوموا بمسابقة صغيرة و هي “المباطحة” و تعني أن يقوم أحد الطلاب بإسقاط خصمه على الأرض و محاولة تثبيته لينتقل في اللعب مع زميل آخر و يستمر الفائز بتغيير خصمه عند كل انتصار. و قد لاحظ الكابتن موهبة عبدالله فاستدعاه هو و أحد زملائه  ليضمهم لفريق المصارعة الحرة ليتدربوا أثناء اليوم الدراسي و بعده بهدف العلو بالمستوى و المشاركة في بطولات متعددة، فيقول: ” قد وجدت نفسي في الفنون القتالية و كنت أشعر بهذه النزعة من الطفولة، و كل من كان حولي لمس هذا الشيء بداخلي”. و هنا لابد من تسليط الضوء على أهمية (الحدس) في اتخاذ قراراتنا المصيرية، في الواقع لم يسبق لي أن قرأت عما يفسر سر صواب حدسنا عند اتخاذ بعض القرارات التي في الغالب قد تكون غير منطقية أو متزنة لغيرنا، إلا أني أؤكد و من منظور إداري/تجاري بحت أن معظم قرارات كبار الرؤساء التنفيذيين تعتمد على بعض الحقائق و الكثير من الحدس المليء بالخطورة.

Thus, how did Abdullah start his passion in sports? The first stage started during his fifth and sixth grades enrolling in the Karate team. Then, he was enrolled in the football team at Al-Ain club. After two years at the club, he was eventually introduced to the sport that changed his life and remained with him until his 20s. It is the freestyle wrestling which was the official sports supported at his school and trained by Captain Saeed Khallaf. The school was equipped with a freestyle wrestling floor and other requirements for professional practice. It seems like Abdullah fall in love with freestyle wrestling from the first fight. What a dangerous love to fall for! LOL. However, it started during physical education class, when the teacher sat a challenge for the classmates to wrestle against each other. Whoever lasts until the end is considered the winner. During the challenge, the captain noticed a special gift in Abdullah and his colleague, so he called them and enrolled them in the school official team in order to develop their talents and participate in various championships. At this stage, Abdullah knew that Material Arts is his passion; even his family and friends noticed the deep interest towards it. He felt there is something inside of him that takes his hands towards this kind of spots naturally. In this regards, until this day, I still feel wondered from the magical influence of the gut feeling. How does it work well every time we rely on it in making our risky decisions? By the way, in business management, gut instinct is one of the most powerful tools CEOs use in making strategic decisions. In fact, they rely on some figures/ facts and eventually their gut feeling.

عبدالله الحاصل على الميدالية الذهبية في المصارعة الحرة

يذكر عبدالله أن كلمات المدرب كانت مشوقة و محفزة له لدرجة أنه راوده حلُم مستمر خلال نومه بأنه يخوض لعبة مصارعة حرة. و هنا لابد من التأكيد على أهمية دور المعلم/ المدرب في استمالة الطلبة/الطالبات لصقل مهاراتهم و تطوير قدراتهم بالملاحظة و التحفيز. و حتى هذه اللحظة ما يزال يشعر بالإمتنان للكابتن الذي يعود الفضل له بعد الله في مساعدته على إيجاد شغفه في الفنون القتالية، فضلاُ عن تأثيره الكبيرعلى صعيد حياته الشخصية و بناء ثقته بنفسه. استمر بطلنا في المصارعة الحرة على مدار سنوات عدة حرص من خلالها على المشاركة في العديد من البطولات المحلية واضعاً نصب عينيه هدف مهم و هو الفوز. و لكن عند الخسارة كان يقول “أنا لم أخسر و لكن تعلمت تقنيات (الحركات) هجومية و دفاعية جديدة من منافسيني” مضيفاً: “عند خسارتي بأحد التقنيات، كنت أعود للمنزل و أشاهد مبارياتي المسجلة على الهاتف لمراجعة أخطائي و في التمرين أمارس التقنية و طريقة هجومها و دفاعها، و دائماً ما كنت أسأل مدربي للحصول على قدر أكبر من المعلومات”. أما أنا ما لفتني حقاً هو شعوره بالإمتنان حتى عند هزيمته أمام خصومه. فبعقليته شعرت أني أعود إلى القرون القديمة حيث كانت أخلاقيات القتال الشريف أهم من القتال نفسه. فيقول: “عند هزيمتي أمام منافس مخضرم يكبرني بالعمر أو يفوقني بالمستوى بفارق نقاط بسيطة كنت أعتبرها هزيمة مشرفة”. و من الجدير بالذكر هو أن عبد الله آنذاك كان حائزعلى ميداليات عديدة و انتصارات متتالية رغم أن كل ما يقوم به هو اجتهاد شخصي منذ أن كان طالباً في المدرسة حتى دخوله في مجال العمل و مشاركته في المسؤولية الأسرية و ذلك دون أي دعم مادي من أي جهة معينة

I want to ensure that all of you are aware of the critical role that teacher’s/ coach’s are responsible for in capturing student’s attention towards their talents through observing and motivating. I insist on highlighting motivation as it has a positive influence on our champion’s story. In fact, he still remembers the day when the captain selected him for the official team; he was excited to an extent where he dreamed several times of himself being in the middle of a wrestling round, beating and getting beated too. The gratitude that he holds towards his captain is indescribable as the captain helped him un-intentionally find his talent or in other words his passion in life which has an actual impact on his personality especially building self-esteem since a very young age. He continued to be part of the wrestling team for many years even after school graduation. He participated in many local championships. His goal was to always win, but whenever he is luck out, he says: “I never lost, I just learned a new technique. When I fail in one fighting’s technique, I go back home, review the video of my match in order to figure out where did I miss? and during my training, I start learning the technique (attaching and defensing) with respect to seeking more knowledge from my coaches”. He also added a very inspiring point that reminded me of the old centuries (days of glory) when fighting against your enemy was decent, he said: “when I lose in front of an older or more experienced fighter with only a few points, I count it as an honorable loss”. It is worth mentioning that Abdullah earned many medals and victories, although it was just a personal effort without being part of a national/ international club. This was since being a student at school until being a full-time employee with family responsibility on his shoulders.

في عام 2015 حضر عبدالله بطولة للجيوجيتسو في جامعة الإمارات من باب الفضول و التنور. كانت المصادفة التي أسرَته هي إلتقائه بأفراد مشاركين في البطولة كانوا زملائه سابقاً في فريق المصارعة الحرة . فقد أثارت هذه الرياضة إعجابه و عند نهاية فعاليات البطولة خرج و حال لسانه يقول “أنا إلا ألعب هذه اللعبة”. خصوصاً أنه يؤمن أن مواكبة الرياضات المعاصرة مهم للاستمرارية في الشغف الرياضي. و في السنة التي تلتها كان الله قد رتب له ما تمناه حيث بدأت مسيرته  في رياضة الجيوجيتسو من خلال صديقه الذي عرفه على مدرب الجيوجيتسو الذي بدوره أطلعه على أساسيات اللعبة و من بعدها انضم إلى فريق الحزام الأبيض في نادي العين، إذ يذكر هنا أنه كان بمحيط إيجابي و محفز فبفضل القيادة الرشيدة في دولة الإمارات التي صوبت اهتمامها لهذه الرياضة مادياً و معنوياً، حازت مدينة أبوظبي على لقب عاصمة الجيوجيتسو بلسان الغرب و الشرق و السعي بها نحو الأولمبية أيضاً. كما يقدم العرفان لمدربيه و زملائه، فمن تلك الصالة شارك في بطولات عديدة و لم يحالفه الحظ بإحراز ميداليات. إلا أنه لم يفقد الأمل و استمر في المثابرة حتى حصل على الحزام الأزرق في عام 2018 ليلتحق بعد ذلك في بطولات عدة محلية و دولية وكان يصل فيها لمراحل متقدمة دون احراز مراكز أولى و من أبرز البطولات التي شارك فيها بطولة العين الدولية المفتوحة و بطولة جراند سلام، و بطولة أبوظبي العالمية لمحترفين الجيوجيتسو  و غيرها الكثير. و من ثم بفضل من الله كان الفوز حليفه بميدالية فضية في بطولة الفجيرة الدولية لمحترفين الجيوجيتسو بالرغم من كونه عانى من إصابة في المباراة الأولى لم يفصح عنها أمام الخصوم فتحامل على نفسه كي لا يستغلها خصومه خلال المناورات التالية كنقطة ضعف. بحمد من الله تماثل عبدالله للشفاء خلال الستة أشهر التالية بعيداً عن البطولات. و رغم حصوله على الميدالية الفضية، لازال يطمح للحصول على الميدالية الذهبية موضحاً أنه رغم تقارب المركزين الأول و الثاني إلا أن الفاصل بينهما يحوي تفاصيل كثيرة تشمل المدربين و التفرغ و أنواع التدريبات، و التغذية السليمة، و الراحة الكافية. و هنا ينتقل عبدالله معبراً عن طموحاته و مشاريعه القادمة التي لامست عنان السماء. موضحاَ أنه يتطلع إلى الإكمال في رياضة الجيوجيتسو حتى الحصول على الحزام الأسود و تحقيق المراكز الأولى، كما أنه الآن يُعد نفسه أيضاً لتجربة و مغامرة جديدة في لعبة الفنون القتالية المختلطة. و هي رياضة قتالية عنيفة يتطلب فيها النزال أن يُلم اللاعب بتقنيات قتالية متنوعة.

In 2015, Abdullah attended a Jiu-jitsu championship at UAE University out of curiosity towards modern material arts. It was actually a coincidence when he met his old colleagues in wrestling team while playing Jiu-jitsu. He actually liked the sport and at the end of the event he went out of the premises and said: “I will definitely play this game”, especially that he believes in order to maintain your passion as a player, you must keep up with modern and popular games. In the next year, Abdullah’s friend introduced him to Jiu-jitsu trainer who taught him the basic techniques of it. Guess what! Our champion liked it and decided to be enrolled to the white belt team at Al-Ain Club. The atmosphere at the club was extremely positive and enthusiastic and the credits go to the UAE leaders who supported this sport with all aspects needed. Accordingly and based on the huge amount of support, Abu Dhabi got the awarded title of being the capital of Jiu-jitsu and still the leaders are looking for more achievements towards the Olympics. He also gives credits to his coaches and trainers who were a source of support all the time for all team members. In fact, Abdullah participated in many championships but couldn’t reach semi-finals, but he never gave up. He worked hard on himself until he earned the Blue Belt in 2018. He continued his passion and participated in even more championships such as Grand Slam, Al-Ain International Championship, and Abu Dhabi International championship. Eventually, with the hard work and continues training, he got the silver medal at Fujairah International Pro Jiu-jitsu Championship. Although he had an injury during his first match, he bore the pain and did not get medical help. His strategy was not to show his weakness to his competitors in order to prevent competitors from using it as win point.  However, he won and took 6 months later for recovery from his injury away from any kind of championships. Still, he is an ambitious person looking forward to getting the golden medal. He believes that between the second and first places there are only a few points but so much details including the trainers, time-management, type of exercise, proper nutrition, and taking enough rest. Therefore, Abdullah takes us to another journey in his unlimited future goals saying that he will continue his passion in Jiu-jitsu until he gets the Black Belt (it is the highest level of the game). Besides, he wants to go through a more adventurous experience, which is the MMA. The MMA is an open fight with variety fighting techniques.

بطولة الفجيرة الدولية لمحترفين الجيوجيتسو، عبدالله قاسم، الميدالية الفضية

للمزيد من المعلومات حول مسيرة عبدالله الاحترافية، يمكنكم زيارة موقع اتحاد الإمارات للجيوجتسو المرفق أدناه

For more details about Abdullah’s professional journey, you can visit UAE Jiu-Jitsu Fedrarion website as shown below.

https://events.uaejjf.org/en/profile/31752
  • التحديات The Challenges

سرد القصص و التحدث عن البطولات يسير جداَ، إلا أن هذه القصص الرائعة تحوي بين طياتها الكثير من التحديات و الصراعات. و الأهم من ذكر هذه الصراعات هو الإقتناع بأنها ليست سوا مغذي رئيسي للذات للوصول إلى السمو النفسي و تحويله إلى فعل و من ثم نجاح. أما عبدالله فقد واجه في سن صغيرة جدأ الكثير من التحديات ابتداءً بفكرة التوفيق بين الرياضة و الدراسة بحيث يحافظ على تحصيله العلمي رغم كثرة التدريبات و المعسكرات التي كانت تضطره لتفويت بعض الحصص الدراسية. و من ثم تلتها مرحلة العمل، حيث كان من الواجب الانصاف في الطاقة التي تهدر في ساعات العمل الطويلة و التدريبات التي تقام بعده مع وضع المشاركة في البطولات بعين الاعتبار. ناهيك عن المسؤوليات الأسرية التي أصبح من الواجب عليه إتمامها. و بسبب الضغوطات الكثيرة مر بطلنا بمرحلة عانى فيها من أرق و قلق شديدين يسرق من عينه النوم رغم الإنهاك الجسدي و الذهني الذي كان يبذله حتى ساءت الأمور لمرحلة اللجوء للتدخين بهدف تقليل التوتر و هذه المشكلة بحد ذاتها سببت له صراع داخلي. فكيف يمكن أن أكون رياضي و لكن في الوقت نفسه أضر نفسي بأسوأ السبل خصوصاً بعد نصائح مدربه “أنت رياضي، و (السجاير مش طريقك) و ستفسد عليك رياضتك”. حيث حاول الإقلاع عن التدخين مراراً و تكراراً حتى تمكن منها تماماً. و يضيف قائلاً: “بالرغم من هفوة التدخين إلا أن الرياضة كان لها دور كبير جداً في تحديد مسار مستقيم ينتشله من أي ملهيات أو تصرفات غير صحية في سن المراهقة”.

It might be easy to tell a success story, but it will not reflect the reality unless we shed the light on the hardship the person went through. Therefore, let’s talk about the difficulties and challenges that fuel Abdullah with motivation and enthusiasm to make him keep going and never stop. It started in a very young age when he has to manage between his trainings and school classes. He had to get good grades to prove that sports never contradicted with education. So, he carried this responsibility, although he was skipping a few classes for camps and national championships. This prepared him for his future career in which he had to balance between his career and passion. Although he was a full-time employee with family responsibilities, he was capable to give his best in both. Unfortunately, such pressure caused him stress and anxiety that made him toss and turn that end up with starting to smoke. This was the worst nightmare for any athlete because it has a negative impact on his/her physical performance. Nevertheless, his family and his coach worked together in order to help him quiet and thanks gosh he nailed it after continues failure. Although smoking was the worst struggle, but in general, sports had positive influence on Abdullah during his life especially teen-hood. 

إضافة على ذلك، التضحية! أجل لمست في كلامه إعتناقه لمفهوم التضحية، فللحصول على النجاح الرياضي، لابد من التنازل عن الكثير من المتع و التركيز على الهدف. فلا يصح أن أكون رياضي يأمل بالنجاح و لكن يقضي ليله في السهر و الفسح المنهكة مؤكداً بقوله “صاحب البالين كزاب” حيث أنهما طريقين متوازيين لا يمكن أن يلتقوا بالمطلق. بالإضافة لذلك أهمية الحفاظ على الطاقة الإيجابية و الإصرار مهما تكررت الهزائم و خصوصاً أن أي شخص صاحب حلم سيلتقي بأفراد تقلل من قدر إنجازاته و تشحنه بالطاقة السلبية. فيقول أنه التقى بأشخاص كانوا يكررون على مسمعه “أنت بتتمرن و بتتعب حالك عالفاضي، شو بدك بهالشغلة”. ومن هنا أكد على أهمية التشجيع الذي يتلقاه من والديه و الذي كان له دور كبير في التقدم و الاستمرار. إضافة إلى حرصه على انتقاء أصدقاء إيجابيين و داعمين. حيث أن ذلك يعد أحد أسباب النجاح. أما عن الأشخاص السلبيين و هادمي الطموحات فيفضل الابتعاد عنهم أو تفادي نقاشاتهم، معولاً تصرفهم هذا على وجهات نظر خاصة بهم لا تمت له بصله.  فكان يسمع حديثهم و كأنه لم يكن يسمعه، بل على العكس، كان ذلك ينمي غريزته في النجاح بشكل أكبر.

Moreover, I noticed a strong belief in Abdullah’s ton during the interview, which is sacrificing. Yes! Believe it or not. This means, in order to accomplish your goals and reach success you have to give up on so many pleasures and focus all the time. For instance, you cannot just hang out all the night with your friends and wake up for the training with a consumed energy. Please do not get it wrong. This does not mean you do not get time to enjoy your life. No! This means you have to enjoy with respect to your commitments. On the other hand, he has to maintain his positivity and energy regardless of the negative people he met and whom underestimated his passion by comments like “Why would you bother yourself? It is just a game! What if you were injured! You will lose everything”. All those comments were faced with persistence and determination that Abdullah used to increase his efforts and be selective when choosing his friends in a way of surrounding himself with optimistic and supportive people. 

  • نظرية الذكاءات المتعددة The Multiple Intelligences Theory

بالمجمل يقع الكثير من أفراد مجتمعنا و أخص هنا (الآباء و الأمهات) في هذا الفخ، فرغم هوس الكثيرين بالرياضة و مشاهير الرياضة و إيمانهم المتجذر بمدى نجاح هؤلاء الرياضيين، إلا أنهم غير مستعدين لإتخاذ قرار بأن يكون إبنهم/ إبنتهم محترفين للرياضة على حساب التأهيل العلمي الأكاديمي، متناسين أو متغافلين عن حقيقة أن هؤلاء المشاهير الذين يشجعونهم كانوا في يوم من الأيام على مقاعد الدراسة كما أبناؤهم. و أرغب هنا بإضافة نقطة مهمة لابد من تسليط الضوء عليها و هي أهمية استيعاب و نشر الوعي (و هذا دور مهم يجب أن تقوم به المؤسسات التعليمية) و هو تفاوت الذكاءات لدى الأطفال بل البشر بالمطلق، فتبعاً لنظرية الذكاءات المتعددة لعالم النفس هاورد جاردنر فإن هذه النظرية تضحد فكرة وجود ذكاء واحد ذو كيان واحد مستقل و إنما هي ذكاءات متعددة تصل إلى 20 نوع ذكاء منفرد بذاته و لكنه ذكر في كتابه “أطر العقل” 8 أنواع فقط و منها الذكاء الطبيعي، والذكاء المنطقي الحسابي، و الذكاء العضلي/ الحركي، و الذكاء المكاني و الذكاء اللغوي و ذكاء عميق الشخصية، والذكاء الوجودي و الذكاء الموسيقي .

I believe that in every single Arabian household, there are members who cheer Cristiano Ronaldo and others who cheer Lionel Messi. In fact, it is not only cheering, sometimes it ends up with fights between the family members over who’s better than the other. This kind of obsession is inherited from our parents because we usually act as per the environment we were raised in. Although there is this kind of attachment towards such athletes, parents are still not confidant enough to have the courage to join their kids in clubs where their sports skills get stronger and maybe reach a professional level. I think, the only fear that prevents parents to take this step is the academic achievement at school. Let me here highlight a very critical point that I direct to parents and most importantly to educational institutions (kindly accept me saying I demand this); it is highly important to raise the awareness and deeply understand that our kids differ in terms of intelligence (not only kids but all humans). According to The Multiple Intelligences Theory posited by the psychologist Howard Gardner, there are multiple number of intelligences for humans in which he mentioned 8 out of 20 in his book (Frames of Mind) which are interpersonal, visual-spatial, naturalistic, logical mathematical, verbal-linguistic, bodily-kinesthetic, and musical, intrapersonal, and existential intelligences. 

 و أكد جاردنر أن كل نوع ذكاء مستقل بذاته و أن كل فرد منا لديه تعدد ذكاءات بدرجات متفاوتة، و منا من يتفوق أحد الذكاءات لديه عن الأخرى و يمكن صقلها و تطويرها مع الوقت و التدريب، و هذا من أهم الأدلة على أن قدراتنا و إمكانياتنا تختلف و أن التعليم لابد أن يشمل الاختلافات الفردية و يوفر أكبر قدر من التنوع في المواد و الأنشطة المطروحة و طرق إيصال المعلومة بحد ذاتها. ما أقصده هنا هو حقيقة أن أطفالنا ليسوا سواسية و أن صوت الفطرة لديهم قوي جداً، و يدفعهم إلى معرفة ما يرغبون بتكريس حياتهم من أجله. فإن لوحظ اهتمام الطفل بالرياضة فلا تترددوا من الاستثمار في ذلك و هذا لا يعني بالضرورة التخلي عن التعليم الأكاديمي، مؤكداً على ذلك من خلال قوله : ” أنا مؤمن بأهمية التعليم و لكني أؤمن و بشدة بأهمية الميول و المواهب، برأيي الموازنة سبب أي نجاح، نحن لا نحصل على كل الأشياء كاملة و لكن بالموازنة يمكن أن نحصل على الكثير”. و من الجدير بالذكر أن عبدالله حاصل على شهادة البكالريوس في الإعلام و لم تكن الرياضة يوماً عائقاً لعدم إتمامه درجة أكاديمية و إنما لعبت دور في رفع مستوى التركيز لديه ليتمكن من التوفيق بين الرياضة و الأكاديميا و لا يزال يطمح لدرجة أكاديمية أعلى كما يطمح للعلا في الرياضة.

Basically, Gardner rejects the idea that we only have one unit of IQ, and illustrates that each of us has different intelligences that are independent and vary in capacity from unit to another and from person to another. He also added that those types can be improved or developed through training and practicing. This is a crystal clear evidence that our abilities and capabilities are different and education should consider all those individual differences and provide huge diversity in the educational materials and activities offered. What I mean here is the fact that our children are not the same and their instinct is stronger than ours. Therefore, we have to listen carefully to what they say and observe what they do. They can never ace in something without our push and support to enroll them in courses or practices that shape their talent. In other words, if you as a parent noticed that your child is good in sports, invest in him. That doesn’t mean you are dropping school. NOT AT ALL! Abdullah Qasim says that: “I believe in education, but I believe more in our interests and talents, therefore, I think that balance is the main reason for success. We don’t get everything completely but we can balance to get the maximum that we can get”. It is very important to mention that Abdullah got Bachelor degree in Media and is still aiming to reach higher educational level along with sports.

  • رسالة إلى أولياء الأمور A Message to Parents

 و من هنا  يدعو عبدالله الآباء و الأمهات لأخذ هكذا خطوات دون خوف لأسباب عديدة تعود بالنفع على أبنائهم على المدى البعيد ذاكراً نقطة مهمة و هي أن ما مر به خلال مسيرته الرياضية كان كفيل بتعزيز ثقته بنفسه، فيعود بذاكرته للطفولة مسترجعاً ميوله العدواني في حال تعرضه للاستفزاز من قبل زملائه إما بالضرب أو اللفظ. إلا أن ممارسته لرياضة المصارعة الحرة و مشاركته في بطولات عدة غيرت نظرته بمحيطه و نظرة الآخرين له مما أدى إلى شعوره بالثقة في النفس حيث كان يصل لسمعه أن الجميع يقول “آه والله عبدالله صار بطل مصارعة”، و عليه لم يعد يُستفز من أي تعليقات سلبية لأنه عرف قدر نفسه. و هنا نلاحظ نمط مختلف في التفكير و هو تحويل السلبي إلى إيجابي من خلال الأسلوب الحليم اللطيف في التعامل ومخاطبة جميع العقول. كما يجد أن الرياضة لها دور مؤثر في كيفية اتخاذه لقراراته في حياته بشكل عام، كما أثرت على أدائه في حياته الشخصية مع أسرته و أصدقائه و زملائه و مدرائه في العمل. و يخص بالقول أن هذا النوع من الرياضة يعد الفرد على المستوى الشخصي حيث تُعلم الصبر و الإحترام و الولاء و الثقة بالنفس و الأخوية بين الأعضاء، فيلمس عبد الله هذا الشيء من خلال الأجيال الجديدة المنضمة لرياضة الجيوجيتسو، فرغم صغر سنهم إلا أنه لاحظ عليهم القدرة على التعبير كأنهم في أعمار أكبر و عقول أنضج. و يؤكد على أهمية الصلاة قبل كل شيء لما لها تأثير نفسي إيجابي و إيماني عميق بأن التوفيق يأتي من الله، و هذا ما يتم المحافظة عليه خلال التمارين الرياضية بين الأعضاء في النادي. كما يضيف على ذلك قدرة هذه الرياضة على زرع المحبة و التسامح بين المتبارزين إذ يقول “بعض منافسيني في اللعبة هم أصدقائي خارج ساحات القتال، إنه لمثير للإهتمام أن يكون منافسي هو صديقي و بيننا تواصل شخصي و انساني”.

From this position, Abdullah calls on all parents to take a stand with no hesitation in developing their talents because developing a hobby or talent doesn’t only refine the talent, it has also other positive impacts on individual’s behavior and attitude. Being part of a big team and participating in multiple championships helped shaping Abdullah’s self-esteem and confidence. He recalls the comments he received from people in his environment saying: “Oh Abdullah is a champion now, he is something big”. He also remembered that before the enrollment, he had an aggressive attitude towards his colleagues which gradually decreased until it vanished after his enrolment. Based on this attitude change, you can notice the change in the mindset towards others and how compassion and respect is required even in the most difficult situations. He noticed that this sport had an influence on his decision making and his communication with his family, friends, and colleagues. He states that Material Arts especially Jiu-jitsu promotes the interpersonal skills and teaches individuals respect, patience, loyalty, and fraternity among the members. For instance, the new joiners (young generation) who started enrolling to the club are more opened and able to express themselves as if they were Abdullah’s age. Besides, he insists on the importance of spirituality in praying. He believes that blessings from Allah have a great impact on the inner power of a person and it is already preserved during the trainings in the club. Regardless of the material art type you are playing, it will teach you peace, love and tolerance. Abdullah said that some of his competitors in fights are his friend outside the fighting floor.

  • المسؤولية المجتمعية The Social Responsibility

جزء آخر مثير للاهتمام في حياة عبدالله و هو عمله كمدرب في مركز للاعبين دون سن الـ 18 عاماً في 2017 ، فكونه بدأ بممارسة الرياضة منذ الطفولة، فكان مهيئاً لفهم اللاعبين بهذا السن، و ملاحظته لسلوكهم، و إطلاق طاقاتهم للخارج مهما كانت احتياجاتهم الخاصة مختلفة و يعلق مؤكداً: ” أن العلم النظري مهم و لكن حياتي العملية التي أعيشها هي أكبر دليل ملموس قد أعتمد عليه في معاملاتي معهم”. كما أنه يستشعر دائماً أن وصوله لأي نجاح هو نابع أيضاً من مساعدة الآخرين له و يؤمن كذلك أن من واجبه أن يرد هذا الدعم بدعم من حوله، و ليس فقط لمن قدم له الدعم مسبقاً و إنما للجميع، و ذكر هنا اقتراحه على أحد أصدقائه بضم ابنه إلى فريق الجيوجيتسو في نفس النادي الذي يتدرب فيه، و فعلاً انضم الطفل إلى النادي بدعم مسبق من والديه بجدول يومي يوازن بين الأكاديميا و الرياضة، حيث أحرز الطفل بطولات عدة و أهمها حصوله على المركز الثاني في بطولة عالمية، فبرغم أن عبدالله ليس مدرب الطفل الرسمي إلا أنه لا يكف عن دعمه قبل و أثناء و بعد البطولات، كما يضيف أن الطفل أصبح أكثر ثقة بنفسه وأكثر حلماً. و يؤكد أيضاً على ضرورة متابعة الأهل للإشارات المرسلة من الطفل، فهو غير قادر على تحديد ميوله، فلابد من إرشاد الأهل له و  تطوير هواياته، فلو قسنا الأمر على الواقع يقول عبدالله “الجميع يدخل المدارس و يحصل على شهادات أكاديمية و لكن التحدي هو في اكتشاف ميول الفرد بتنوعها و العمل على تطويرها”.

On the other side, Abdullah worked as a Jui-jitsu coach in 2017 for players below 18 years old. As he started his journey since childhood, he believes that he is more capable in understanding the needs and the mindset of his students (this age group). He notices their behaviors and physical abilities, based on that he works with them. He said: “theoretical knowledge is important, but the practical is more valid. This is my life that I lived and it is what I can rely on while dealing with my students”. He also expressed that reaching success was never his own effort. Moreover, he met people who helped and supported him in his journey and believes that it is his turn to pay back the good deed he got from others. Not only to those who helped him, but for whoever is in need. He mentioned that he once suggested to his friend to enroll his son to the Jiu-jitsu team at the club he is in and guess what? The child played at multiple championships and got a silver medal in one of the international championships. Although Abdullah is not his official trainer, but he never misses the opportunity to help him whenever he needs. Abdullah adds that the child’s parents noticed how his personality changed positively to become more confident and patient. Therefore, parents should pay attention to all the signs given by the child in order to guide him towards his/her passion without fear. Last but not least, Abdullah states: “We all go to school and get education, but the real challenge is to figure out and develop the interest and the talent that we have”.

المصادر:

https://www.amazon.com/Five-Scarves-Impossible-Reverse-Redefine/dp/153613774X https://edara.com/KhulasatTarbia/Details/5768

3 Comments

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s