My Story with MBA- Part 2

Tips you may need before and during MBA program

نصائح قد تهمك قبل و أثناء برنامج الماجستير في إدارة الأعمال

Let me resume my topic about my experience in pursuing the MBA. Today I will try to give you the juice of my experience in points as tips that can help you before and during your academic journey. Let me notify you that you may not face the same challenges or confusions I faced, but I aim to prepare you for some common concerns MBA students worry about.

سأتابع معكم ما بدأته مسبقاَ حول تجربتي في دراسة الماجستير، سأحاول اليوم تقديم خلاصة تجربتي على شكل نصائح قد تفيدك قبل و أثناء مسيرتك في برنامج الماجستير. من المهم التنويه أن الصعوبات و التحديات التي واجهتها قد لا تواجهك و لكن هدفي هو إعدادك لتخطي أهم المخاوف التي تواجه طلاب/ طالبات الماجستير.

1- Commitment

Commitment, commitment and commitment, is one of the most essential traits that MBA students should have. Pardon me, but I will focus here on students with full-time job. The sense of self-commitment is important in order to facilitate your journey. I don’t want to put you down, but if you feel you tend to be careless towards serious situations, you need to fix this issue before even searching for a program. Remember that you are going to pay money and give efforts and it is absolutely too bad if it goes for a waste. It is worth mentioning that commitment doesn’t only comply to attending classes, or studying regularly, it is also associated to your commitment to pay your installments (I congratulate you if you got a scholarship as it exempts you from lots of responsibilities). Besides, you are a full-time employee, which means you should make sure you don’t miss your duties towards your job. However, life is not perfect and you will face difficulties at the begging, but it will all go away after settling down. The only thing you need to get over those difficulties is “commitment” because it will make you set do your work on time.

1-الالتزام

الالتزام ثم الالتزام ثم الالتزام، من أهم الصفات التي لابد أن يتسم بها طالب الماجستير، و أرجو المعذرة، فأنا أخصص حديثي هنا للطلاب أصحاب الوظائف بدوام كامل. وجود حس الالتزام “الذاتي” مهم و أساسي قبل اتخاذ هذه الخطوة. لن أحبطكم! و لكن إن كنت تشعر بأنك تعاني من مشكلة “اللامبالاة” أو “الإهمال” فلابد أن تواجه هذه المشكلة و تعالجها ثم باشر بالتقديم للماجستير. إنه لمن الجدير ذكره هو أن التزام طالب /ـة الماجستير لا يقتصر فقط على الالتزام بحضور المحاضرات و المثابرة في البحث و الدراسة و إنما عليك عبء الالتزام بأقساط الجامعة (إن كنت حصلت على منحة دراسية فأنا أهنئك لأن جزء كبير من المسؤولية قد ازيح عن كاهلك). إضافة إلى ذلك التزامك اتجاه وظيفتك، فمن الضروري أن لا تقصر اتجاه عملك في سبيل اتمام دراستك. الحياة ليست مثالية و قد تعاني من الضغط و التعب، إلا أنه لسرعان ما يزولان حين ترى نتاج تعبك و جهدك.

2- Be Ready for Sacrifices

Bad news! I have to tell you that you are going to say good-bye to many activities you used to do. But the good thing in return is that you are investing in you intellectual resources. For instance, you will be paying the installments and believe me it feels hard to cut-off amount of money you used to enjoy with something intangible. Speaking about me I have this ” achievements Syndrome” in which I can’t settle before I make sure that my tasks are done ( I am joking! there is no such syndrome) but this kind of trait in me helped me a lot because to me finishing my tasks and duties are more important than enjoying for a moment that will pass). Therefore, there is also another type of sacrifices which is giving up on your leisure time that you used to spend with your friends and family, or going out for fun. Most of the time you will replace these with studying especially that in Masters you are required to search, gather data, analyze and finally come up with conclusions. It is not any more multiple choices and true/ falce questions.

2- كن مستعداَ للتضحية

و للتضحية دور كبير في إنجاح مسيرتك العلمية، فأنت تضحي بالكثيرـ فمثلاَ انت تقتطع جزء من راتبك الشهري لتستثمر مواردك الفكرية و هذا ليس بالأمر السهل، فمغريات الحياة كثيرة. في حالتي، أنا أعاني من ما أطلق عليه “متلازمة الإنجاز” (إنها مجرد مزحة، لا يوجد شيء بهذا الاسم)، إلا أني بالفعل لا أستطيع تأجيل المهام التي علي إنهائها، فتجدني سباقة، حيث لا يهنئ لي بال حتى أنهي ما علية القيام به. فقد ساعدتني هذه الخصلة في تحقيق الكثير، كما أن هنالك نوع آخر من التضحية و هو تضحيتك بوقت فراغك، فبدلاَ من الجلوس مع الأهل و الأصدقاء، أو الخروج للسينما أو المراكز التجارية التي سبق و قطعتها لتنتظم في دفعاتك، فأنت تكرس وقتك للدراسة و البحث و هذا ليس بالأمر البسيط. و هنا يجب التذكير أن الماجستير ليس كالبكالريوس، عليك البحث و التحليل ، و من ثم الاستنتاج. دعك من فكرة عدد النقاط أو اختر الإجابة الصحيحة، فهذا من الماضي يا عزيزي/تي. أنا شخصياّ أفضل نظام البحث العلمي على تلقين اجابات بلا شرح و استنتاج أو حتى اضفاء طابعك الخاص في الإجابات.

3- Psychological Readiness

Although I insist on the importance of sacrifices, I prefer the moderate strategy. I mean sometimes you have to be soft with yourself, especially when you are under pressure. Try to take a rest, breath and recharge your energy. I suggest that you have to prepare yourself psychologically for such conditions which you will differently face in the future. I believe every individual has a way to deal with stress. Personally speaking, I prefer preparing myself in advance. I did that through “Me time” in which I set alone with a paper in front of me and pen in my hand. I start imagining the hardship I will face and how can I deal with it. I write this down and I start finding solutions. One of my techniques is to write down the reasons that drove me to work on the degree or what are the gains from the program. After writing them I hang it on the wall beside my bed or office. Whenever I feel down, I reread them to recharge my energy. I have to be honest with you here, I am not going to scare you and say you will have a break down LOL, but you will go through times when you regret the time you thought of pursuing your education, but don’y worry this means you are in the right track. Just take a breath and go back to the notes you left on the wall and everything will be alright. on the other hand, I used to write letters to myself and keep them in random places where I can reach them. So, whenever I find them, I smile and get motivated.

3- الاستعداد النفسي

رغم أني أشدد على أهمية التضحية أعلاه، إلا أني أحبذ الإعتدال “إن لنفسك عليك حقاّ”، و ما أقصده هو أنك أدرى بنفسك، حين تشعر بضغط و أرق يمنعك من الإنجاز فقم و رفه عن نفسك حتى تستعيد طاقتك، و عليه من المهم أن تستعد نفسياّ مسبقاّ. و قد تختلف طرقنا في تهيئة انفسنا لشي ما، إلا أني سأتحدث من نطاق تجربتي. قبل بداية البرنامج، جلست مع نفسي و أمامي ورقة و قلم (البعض قد يحبذ النظر إلى المرآه و التحدث شفهياَ)، و بدأت أتحدث إلى نفسي عن أن الطريق لن يكون سهل و لكن قمت بتعداد ما الأسباب التي دفعتني لأتخاذ هكذا خطوة و ما المنافع التي سأحصل عليها و ألصقتها على الحائط بقرب فراشي و على مكتبي في العمل، نحن بشر و كثيراّ ما ننسى أهدافنا مع مرور الأيام، تعليق هذه الورقة بمثابة تذكير لاسترجاع طاقتي التي كانت مشتعلة في البداية و خبت. من الضروري أن أخبركم هذه المعلومة من الآن، فستمر عليك أيام تندم و “تكره الساعة” التي قررت أن تتم دراستك فيها، و سيبدأ الشيطان يوسوس “و يلعب براسك” لتحيد عن قراراك، إذا مررت بهكذا مرحلة فتأكد أنك في المسار الصحيح. خذ نفساّ عميقاّ أنظر للورقة التي الصقتها و توكل على الله. بالاضافة لذلك،فقد كنت أكتب رسائل لنفسي عند كل مرحلة أنجز فيها من باب الإطراء و أدسها في أماكن متعددة، فإن وجدتها صدفة، أشعر بالفخر و التحفيز فأستمر و أعطي أكثر.

4- Support

I know you are expecting me to say find someone you love to talk to in order to give you support, but, Nah, I am going to tell this ” in a life-time, the only real and honest support you will get is coming from you”. Sometimes you will see people who think you are crazy and what you aim for is impossible, even your parents and beloved ones would say that. That’s why, search for the support from your own. The real motivation comes from what you have in your head and within your chest. On the other side, it is not bad to appreciate people who support you in your journey. I thank Allah for the support I get from my parents, siblings, and friends who held on me and kept their faith that I will succeed and survive. My appreciation is above and beyond to my friends who are not anymore in my life, you did a great job supporting me. Thank you.

4- الدعم

الدعم من الأشخاص حولك مهم للغاية، إلا أني سأزف إليك نبأ محزن، لا تعتمد كلياّ على دعم الآخرين، فستمر بمراحل في حياتك لن تجد من يدعمك و يحفزك لتحقيق أحلامك، فوجود الدافع و التحفيز الذاتي ضروري جداً قبل البحث عنه حارج نطاق هالتك الجسدية، الدافع الحقيقي ينبع من داخل رأسك و بين أضلعك. أحمد الله تعالى أن لدي أسرة تقدس العلم و تؤمن بقدراتي، كما أقدم جزيل الشكر لأصدقائي و صديقاتي الذين آمنوا بقدراتي و دعموني عند شعوري بالإحباط، و أوجه امتناني الحار لمن غادروا قبل الذين بقوا. فمن لم يشكر الناس لم يشكر الله. الحمدلله.

5- What about Scientific Research and Critical Thinking Skills

Unfortunately, I noticed many students lack both scientific research and critical thinking skills (Including me, of course) due to the education system we used to have that relies on teaching student to memorize information rather than analyze and deeply understand it. Back to my experience, I learned the scientific research skill while working on my thesis (Step by step)- ( I will talk about this in details in my coming blog). The research has been published in The AIMS International Journal and I was lucky to present my paper (video conference) at the International Conference of Management and Information system in Bangkok. It wasn’t easy, I was really confused but I searched, read and asked too much to improve my skill. As for the critical thinking, thanks god, I am a big mouth since childhood. I am a person who keeps asking, searching, coming up with conclusions and SPEAKS OUT my mind. This trait supported me A LOT. My advice here is to increase and enrich your knowledge through reading articles or Youtube videos before starting the program. If it is too late, Don’t really worry, the experience will do the work and push you to learn. The idea here is that if you can develop yourself to be the best among your colleague, then, WHY NOT!

5- مهارة البحث العلمي و التفكير الناقد

للأسف الشديد لاحظت أن الكثير منا يفتقر لهاتين المهارتين، و يعود السبب على ما أظن لطريقة التعليم في المدارس و الجامعات الذي يعتمد على الحشو و سرد المعلومة دون تحليلها و تفكيكها و من ثم إعادة صياغتها و في كثير من المرات تصحيحها إن لزم الأمر. و لا أستثني نفسي من هذا، فقد تعلمت مهارة البحث العلمي من خلال عملي على بحث الماجستير و الذي بحمد من الله قمت بنشره في أحد المجلات الأكاديمية AIMS International Journal ، كما قمت بعرضه في مؤتمر عالمي عن بعد أقيم في بانكوك، لقد قضيت ساعات في البحث والقراءة و طرح الأسئلة لأتقن عملي على البحث. أما عن التفكير الناقد فأشكر طبيعتي المحبة للفلسفة و النقد منذ الصغر التي سهلت الكثير علية، إلا أني لا أنكر أن كتيب صغير ساعدني و مقالات عديدة أفادتني في تطوير قدرتي التحليلة و مهارة التفكير الناقد. ما أنصحكم به هو البحث في هذا الأمر و تنميته، لا ضرر من ذلك، إلا أنك لن تفشل إن لم تطلع عليه قبل دراستك، و لكن ستتميز عن زملائك و تترك أثر ايجابي لدى مشرفك الأكاديمي. و لو فات الأوان و بدأت برنامجك الدراسي، لا تقلق فالتجربة بحد ذاتها ستثريك كما حدث معي.

6- You are More than Just Numbers

I am obsessed with perfection and I tried my best to control this perfection tendency in me. It’s almost 80% cured, but I still suffer from time to time. how is this related to MBA, ok, listen, my advise to you is to stop worrying about marking and grading. I used to feel depressed when I get a grade lower than what I expected especially if I spent lots of efforts getting a perfect answer from my point of view. Frankly speaking guys, those grades given by well-educated professors do not represent your intellectual value. You are more than just numbers. Please consider the knowledge added to you while working on the assignment and the experience you gained. Those two are valuable and gradeless (just like pricless LOL). It is not wrong to go back to your professor to ask her/ him about your mistakes and how to improve it in your next assignment but never let grades demotivate you.

6- الأرقام لا تمثلك

أنا شخصية مهووسة بفكرة الكمال و المثالية، لقد حاولت بجد السيطرة على الأمر لأنه متعب و مؤرق للغاية، إلا أني لا أزال أعاني من نوبات هذه الخصلة السيئة، فالطبع يغلب التطبع، و لكن نصيحتي لكم أن لا تكونوا مثلي، كنت عندما أدرس بجد و أعمل على واجباتي بكد، أنتظر الدرجات كمقياس لأدائي، و أوبخ نفسي و أحزن و أتكدر إن لم أكن الأفضل أو لم أحصل على الدرجات التي أصبوا إليها، و لكن في الواقع الدرجات ليست مقياس لنجاحك أو مجهودك، أنت أكثر من مجرد أرقام يضعها البروفيسور، المهم بالفعل هو القيمة التي تعلمتها و كم المعلومات التي أضيفت إلى ذهنك، فأنت بحثت و قرأت و حللت و كتبت استنتاجك ، كلها عملية بناء ثقافة و علم فلا تحزن إن لم تكن درجاتك كما تتوقع، ليس خطأ أن تستفسر عن أخطائك لتفاديها أو تصحيحها و لكن لا تكن مولع بالدرجات فتفقد حلاوة الاستمتاع بالتعلم.

7- Enjoy Class Discussions

The best and most enjoyable part of MBA “for me” was the class activities specifically discussions. There is no right or wrong answers, its just you giving your opinion, adding an information or giving an actual example based on a certain concept. This was the best for me, imagine yourself setting in a classroom with all level of students (top managers, business owners, employees, old and young people, long and short work experience, different backgrounds). All those people in one hall. Just imagine what kind of discussions you will have. For me, it wan’t easy to participate in those discussions at the beginning because I felt so small compared to those great people. Although I was not confident, I was brave enough to start participating in a few discussions, but unexpectedly, t I got incredible feedback from my colleagues thinking that I add valuable, relative and valid information to the discussion. You can’t imagine how overwhelmed I was with those nice comments. So, just keep in mind enjoying class discussions as it will thrive your knowledge and make you question a lot.

7- استمتع بالنقاشات الصفية

من أجمل ما تتميز فيه محاضرات الماجستير هي المشاركات الصفية، المشاركات التي لا إجابة صحيحة و خاطئة فيها و إنما إبداء رأيك، تحليلك و إمداد الآخرين بأمثلة من أرض الواقع في المجال الاداري و التجاري، كان أفضل جزء في كل هذه المسيرة حقيقة أني أجلس في غرفة محاضرة تجمع كل الأعمار و الجنسيات و المناصب الإدارية، كنت في الواقع أشعر برهبة المكان حين أستمع إلى إجابات المدراء و أصحاب رؤوس الأموال و هم يشاركون في المحاضرة، و أقارن نفسي بهم، حتى أذكر أني كنت أشعر بالحرج في البداية و حاولت المشاركة بقدر يتناسب مع معلوماتي المتواضعة، إلا أن شعوري بالضعف أمام زملائي كان لا يزال يحاصرني، حتى جاء وقت الاستراحة في أحد المحاضرات، و أشاد بعض زملائي بمشاركاتي و أنهم يستفيدون و يستمتعون بما أطرحه في المحاضرة، و كان ذلك دافع لي بأن أشعر بثقة أكبر فالعمر و الخبرة ليسا كافيين ليحددا مدى ثقافتك. هدفي هنا هو أن أعزز ثقتكم بأنفسكم و أن المشاركة الصفية تعود بالنفع عليكم قبل زملائكم، فلا تترددوا بالمشاركة و لا تقللوا من قدرتكم و ثقافتكم.

Those are the main points I wish someone told me about before starting the program. I gathered them for you in one blog and I hope it will help you. I suggest to go through the browser and check others’ experiences and tips. It will truly inspire you. However, in my next blog I will talk about my dissertation write up, publication and conference presentation. Until then, Salute..

هذه أهم النقاط التي أظن أنه من الضروري أن تعرفوها قبل بدأ دراستكم، و يمكنكم أيضا البحث بشكل موسع حول تجارب طلاب / طالبات آخرين، في كتاباتي القادمة، سأشارككم في تدوينتي القادمة نتائج بحث الماجستير و كيفية نشره في مجلة أكاديمية و كيف تمكنت من تقديمه كورقة في أحد المؤتمرات العالمية. حتى يحين ذلك الوقت، لكم مني كل الاحترام و التقدير.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s