My Story with MBA – Part 1

An Achievement that everyone wants , but only a few have done it, here is your opportunity to be one of those “few” people.
الإنجاز الذي يتمناه الجميع، و لكن القليل من يتمكنون من تحقيقه، من هنا تزيد فرصتك في الانضمام إلى هذه القلة القليلة

Since 2016, the dream of getting MBA Degree never left me, it actually was a source of anxiety for me. You know the feeling when you want to do something but your capabilities are not helping you. That is how MBA was to me. GOOD NEWS! I finished my MBA in June 2019. Sometime your anxieties drive you for better choices. Well, I started my program late in 2017 and spent two years to finish. How did this happen and how can I help you in that.

في عام 2016، بدأ حلم إتمام الماجستير يراودني طوال الوقت، و كنت أعده أحد مصادر الأرق لدي في ذاك الوقت. هل تعلم ذلك الشعور الذي يراودك بأنك ترغب بشدة بالحصول على شيء ما و لكن مواردك و قدراتك لا تساعدك على تحقيقه! هكذا كان الحال بيني و بين دراسة الماجستير. على أية حال لدي أخبار سعيدة و هي أني اتتمت دراسة الماجستير في شهر يوليو 2019. و ما أكتشفته أن ما يؤرقني، يستفزني، و إن شعوري بالإستفزاز يدفعني للاستمرار و الإصرار. بدأت مسيرتي في أواخر 2017 و استمرت لعامين و لكن كيف تم الأمر و ما هي المعلومات التي قد أساعكم فيها؟

It started when I moved to a new well reputed company with higher salary. At that time I totally forgot about MBA, which I used to spend hours searching for scholarships. However, I had a colleague at the new company, who once told me that he is pursuing his MBA at “X” university and talked about how interesting it is. Talking about it was like the alert in my head that pushed me to question myself “Why did you stop? Get back to what you have been doing?”. and I did start searching for universities, comparing their fees, accreditation, and curriculum. It wasn’t easy! I gave up many times saying! It’s okay, I will wait couple of years to save more money and then I will start, the next day! I start saying “No” lets keep working and stop being a give upper LOL. I still remember one blog I read that motivated me, it says: don’t postponed your education till tomorrow by Osama AlZubaidi. It briefly discusses the idea that if you aim to pursue your education, don’t wait or postponed, because you never how your life would look like in the future. You might get married, have kids and other responsibilities that might disturb your goal or reduce the priority of education. Please check the blog out, it will really help you do your homework and achieve what you have been procrastinating. http://www.osama.ae/master/

بدأ الأمر عندما نقلت إلى عمل جديد في شركة كبيرة و ذات سمعة مرموقة براتب شهري جيد، في ذلك الوقت كنت قد نسيت أمر الماجستير الذي قضيت ساعات طويلة في البحث عنه، و لكن في الشركة الجديدة كان لدي زميل أخبرني بأنه يقوم بإتمام الماجستير في جامعة معينة و أصبح يخبرني عن كل تجاربه الصفية و اللاصفية في برنامجه التعليمي و كيف انه يستمتع بكل لحظة يتعلم فيها. كان حديثه كجرس الإنذار لذاكرتي لتنتعش فأعود و أكمل بحثي عن برنامج دراسي مناسب، و بالفعل قمت بإعادة البحث عن البرامج الدراسية المتاحة و بدأت بمقارنة الجامعات من حيث الاعتماد الأكاديمي، البرامج التعليمية و رسوم المواد و الفصول. للأسف لم تكن فترة سعيدة! كنت قد مررت بلحظات أقول فيها لن أجد برنامج مناسب و سوف أؤجل الأمر للعام القادم على الأقل سأكون قد ادخرت بعض النقود، ومن ثم يأتي اليوم التالي و أقول لا! لابد أن أكمل البحث. أذكر ذات مرة أني قرأت تدوينة لا أنساها تعود لشاب يدعى أسامة الزبيدي، يقول فيها أن لا تؤجل دراسة اليوم للغد، و أن فرصك لتتعلم الآن أفضل من أي وقت آخر ، فأنت لا تعلم إن كنت ستكون قادر على الدراسة بعد الزواج و تكوين أسرة فتتزايد المسؤوليات و يصبح الأمر أكثر تعقيداّ. يمكنكم قراءة التدوينة مرفقة في الفقرة السابقة.

However, one day I checked this website, its called Laimoon: https://courses.laimoon.com/uae/masters/mba, in which it gathers all MBA programs in the UAE. You only have to enter your mobile number and start searching. The good thing about this website is that when you click on a university name, the University will automatically get your mobile number and will be able to contact you. So, one of the days while giving up on my dream. I got a call from an academic adviser who told me that I sent an inquiry to their university and it was one of the universities I eliminated (don’t ask me why as I don’t really remember). Neglectfully, I told him to send me the details on whatsapp, and I will get back to you. The neglect turned to be a serious searching process. I checked the accreditation, programs, reputation and finance and the results came positive LOL. So I approved and the dream started to be true.

و في أحد الأيام، كنت أقوم ببحثي المعتاد و سقط بين يدي موقع يدعى “ليمون” يلخص كل برامج الماجستير المتوفرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ما عليك فعله هو تسجيل اسمك و رقم هاتفك و بعدها تستطيع التصفح في الموقع، أفضل ما في هذا الموقع أنه يعمل من خلال “النقر” على أسماء الجامعات، فيرسل رسالة إلى الجامعة لتتواصل معك شخصياّ. لم أكن أعلم حتى جائني اتصال من أحد المرشدين الاكاديمين يعرض لي خدماته، و في الواقع كانت الجامعة التي يمثلها خارج نطاق بحثي، لا تسألوني لماذا لأني لا اذكر حقاَ، قلت له بكل لا مبالاة، أرسل لي التفاصيل عبر تطبيق الواتساب و سأرد عليكم، و تحولت اللامبالاة إلى اهتمام، و بدأت في البحث عن اعتمادات الجامعة الأكاديمي، برامجها، رسومها، و سمعتها عالمياّ، و هنا وقع القبول في قلبي، و كانت بداية تحول حلمي إلى حقيقة.

That was not the end, As I come from a conservative family! consulting them in such decisions are highly important and honestly speaking I like sharing such topics with them especially Mom. Just for your information! I was a full time employee, therefore I had to search for a part-time MBA program. The university I selected holds its classes on Fridays only in Sharjah city which takes one and a half hours to reach from my home, which is fantastic.

لم تكن هنا النهاية، فأنا فتاة من عائلة محافظة و استشارتهم تعد أحد أهم الخطوات عند اتخاذ أي قرار مهم، و للأمانة أنا أفضل دائماّ استشارة العائلة في أمور جديدة تطرأ عليَ خصوصاّ والدتي، فقط من باب المعلومات العامة، انا موظفة بدوام كامل و عليه لابد أن أبحث عن دراسة بدوام جزئي، و من حسن حظي كانت هذه الجامعة توفر برامج تعليمية محاضراتها ايام الجمعة فقط في مدينة تبعد عني قرابة ساعة و نص الساعة و الذي أعده أكثر من الرائع.

So! how did I convinced them. Let me tell you something; you know how businesspersons prepare written proposals for their projects and present it to directors, or investors? just like movies! DO THE SAME. I sat at my room preparing a list of the gains I will get and the challenges I am going to face. After that and the most important step is to put yourself in your parents shoes and think deeply what are the things that matter the most for them? highlight those things (gains) and talk a lot about them. To my parents, I highlighted this ” you will be proud saying that our daughter has MBA”, like who else did it, LOL. Another thing is that I convinced my sister to join me in the program and I used this as a tool to strengthen my position (my elder sister wants to join too). However! It wasn’t difficult convincing my parents as they believe that education and learning is so precious (they are teachers) and I have proved to them before that they can trust my decisions. That’s my advise to you guys. Please when you decide something work hard to make it succeed because this will increase your credibility and reliability in the eyes of your parents. Only then, any further decisions will be so easy to make.

و لكن كيف قمت بإقناع أسرتي، دعوني أخبركم شيئاّ، في الأفلام، تلاحظون كيف يقوم أصحاب الأعمال/ الرياديون بتحضير و تقديم اقتراحات و خطط إدارية على المستثمرين! قوموا بالعمل نفسه، اجلسوا مع أنفسكم و فكروا ما هي العائدات الإيجابية و الخسائر أو التحديات التي قد تحصل عند اتخاذ هكذا خطوة، و عليه إبدئوا بإيجاد حلول أو سيناريوهات لكل من التحديات أو طرق تساعدكم على تفادي أو تخطي أي من الخسائر المحتملة، و هذا ما قمت به، و لكن الخطوة الأهم تكمن في أن تضعوا أنفسكم في مكان الوالدين و تسليط الضوء على النقاط التي تهمهم أكثر من النقاط التي تهمك، في حالتي قمت بأمرين مهمين، أولها أني أقنعت أختي الكبرى بالانضمام معي في برنامج الماجستير حيث أنها لطالما حلمت بإكمال دراستها، فكانت موافقتها تقوية لموقفي، و الأخرى أني أعلم كيف يحب الآباء الافتخار بأبنائهم أمام الآخرين، فقمت باللعب على هذا الوتر قائلة: “سوف تشعرون بالفخر عندما تقولوا أن بناتكن أكملن دراستهن العليا”. في الواقع لم يكن الأمر بالصعب، فأنا من عائلة تقدس التعليم (أمي و أبي معلمين و تربويين)، و لكن الأهم من إقناعهم هو أن تكونوا على قدر عالَ من تحمل المسئولية، لتحصلوا على ثقة الجميع و احترامهم لقراراتكم و بالتالي سيكون طرحكم معتمد قبل اتمامه في المرات المقبل’.

In the coming Blog, I will be giving you some tips to consider while applying for MBA program. Tips to develop your abilities, tips that helps you choose the right program and tips on how to deal with the hardship during the program. See you then..

في تدوينتي القادمة سوف أركز على نصائح تعينكم على كيفية اختيار برنامج الماجستير المناسب لكم، ما هي النقاط المهم تطويرها في أنفسكم قبل البدء بأي برنامج و كيف تتعاملون مع الصعاب خلال فترة التعلم و الدراسة، و حتى ذلك الوقت، دمتم بخير …

1 Comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s