Politics Win, doesn’t it? السياسة تتفوق، أليس كذلك؟

Today my blog is kinda different from my previous ones! Its inspired from a short article I just read few minutes ago. The article expressed lots of daily events and actions I observe at work or I hear from others’ experiences in a toxic workplace. The topic is precisely about Office Politics and I believe not many of you are familiar with this terminology.

مدونتي اليوم تختلف بعض الشيء عن مدوناتي السابقة، و التي شعرت برغبة في كتابتها بعد قرائتي لمقال منذ بضع دقائق، حيث كان المقال يعبر عن العديد من الأحداث و التصرفات التي ألاحظها شخصياً أو أسمع عنها من تجارب الآخرين في بيئات العمل المدسوسة بالسم، مدونتي تتحدث على وجه التحديد عن السياسات المكتبية (الأوفس بوليتكس) و أظن أن البعض منكم ليس على دراية بمعنى هذا المصطلح.

Before going through the definition, you should know that office politics is not a negative work phenomena in itself, but it can be when its abused which turns it into extremely dangerous practice. Therefore, office politics refers to the use of power/ authority and social network in order to achieve organizational goals. Karlyn Borysenko, a contributor at Forbs described Office Politics in her series of “Your Office Politics Playbook” as:

قبل الخوض في تعريف (الاوفيس بوليتكس)، عليكم أن تدركوا تماماً أن المصطلح لا يعكس ظاهرة سلبية بحد ذاته، و إنما عند استغلاله بالطريقة الخاطئة، يتحول إلى أداة خطيرة، و عليه، فإن السياسات المكتبية (اوفيس بوليتكس) تعود إلى عملية استخدام القوة و الصلاحيات و العلاقات بهدف تحقيق الأهداف المؤسسية. أحد المساهمين في موقع فوربس (كارلين بوريسينكو) وصفت السياسة المكتبية في أحد سلسلة مقالاتها بعنوان “قواعد لعب السياسة المكتبية” بأنها:

Office politics is nothing more than navigating the unwritten rules of the human workplace so you can influence the direction of the team

Karlyn Borysenko

So we end up with two key terminologies, power and unwritten rules which means that a company can be perfect in terms of its policies and code of conduct but the way workers practice the daily work is not related partially or completely. However, office politics has a great influence on workplace and just because of that it should be used carefully and smartly for the best outcomes that only serves the best for company’s goals ethically.

و بالتالي يمكن تلخيص السياسة المكتبية في مصطلحين و هم القوة و القواعد الغيرخطية و التي تشير إلى حقيقة أن الشركات قد تكون مثالية من حيث القواعد السلوكية و القوانين و لكن طريقة التطبيق قد تكون غير مترابطة بشكل تام أو جزئي بهذه القواعد المثالية. في كل الأحوال فإن السياسات السلوكية ذات تأثير قوي على بيئة العمل، لذلك لابد من استخدامها بشكل حذر جدا و ذكي أكثر للحصول على نتائج أفضل تخدم تحقيق أهداف الشركة و لكن بشكل أخلاقي.

However, the term maintains its positivity as long as it is performed within ethical framed policies BUT when humans are ethic-less, power is abused leading to undesired outcomes such as demotivation, lack of appreciation, injustice, job disatisfaction and most importantly increase in turnover rate. You should know that negative politics can be in different forms such as manipulating the truth or the right thing, bullying, punishing failure, lies, ass kissing (AK), tasks delay, neglecting the work, superiority is based on self-preference not best performers and the list goes on.

و بكل الأحوال، فإن المصطلح يحافظ على إيجابيته طالما تم استخدامه في نطاق أخلاقي كما ذكرت سابقاً، و أن الاستغلال الغير أخلاقي قد يؤي إلى نتائج غير مرجوة مثل إحباط الهمم، عدم الشعور بالتقدير، الظلم، انعدام الرضى الوظيفي، و الأهم من هذا كله ارتفاع نسبة استقالة الموظفين. و عليه يجب توضيح أن الاستغلال السلبي للسياسة المكتبية يمكن أن يكون على أشكال مختلفة مثل التلاعب بالحقائق/ الوقائع أو التنمر أو المعاقبة عند الوقوع بالفشل أو الكذب أو التملق، أو تأخير انجاز المهام و إهمالها أو تفضيل الموظفين حسب الرغبة الشخصية و ليس حسب الأفضلية في الأداء، و القائمة تطول.

I would recommend that you read below article which provides forms of negative and positive office politics and how it can influence the work environment. https://www.linkedin.com/pulse/office-politics-make-best-people-quit-oleg-vishnepolsky 

و من جهتي أوصي بقرءة المقال أعلاه و الذي يوضح أشكال السياسات الوظيفية الايجابية و السلبية وتأثيرها على بيئة العمل كما يرفق الكاتب مجموعة من المقالات التي قد تفيد في نطاق الموضوع.

My last advice to those employees with great values and potentials at toxic workplace. Don’t give up, keep your pure intentions for development high and if you can address or report abuse “whistle-blowing”, do it smartly, never hesitate, otherwise, work on yourself until you find better opportunities.

و في الختام، نصيحتي للموظفين أصحاب القيم و الإمكانيات أو المؤهلات العالية و الذين يعملون في بيئات عمل غير صحية، لا تضعف أو تستسلم، احتفظ بنواياك الإيجابية نحو التطوير و عليه إن تمكنت من الإبلاغ عن هذه التجاوزات بذكاء لا تتردد، و إن لم تتمكن من هذا فتماسك حتى تجد فرص أفضل.

P.S. dear abuser, soon you will lose it all.

ملاحظة لعزيزي المتجاوز/المتنمر، قريباً ستخسر كل شيء.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s