Managers Vs Subordinates, Until When? الصراع الأزلي بين المدراء و الموظفون، إلى متى؟

The gap between Managers and Subordinates should be eliminated as we are not living in the European Middle Ages anymore.

لابد من ردم الفجوة بين المديرين والموظفين فلم نعد نعيش في العصور الوسطى الأوروبية


Managers! They are either from hell or heaven! In both conditions, employees are influenced. But which kind of managers you would like to be! A Manager who’s viewed as a psycho with bipolar disorder who has no ground to stand on, confusing all people around him/her! Or the type who has an actual positive influence on employees and inspiring them to be better persons, not only at work but also in their own private lives.

المدراء! إما أن يكونوا نعمة أو نقمة! في كلتا الحالتين، الموظفون مجبولون على التأثر بهم. و لكن السؤال المهم! أي نوع من المدراء ترغب في أن تكون! هل ترغب في أن تكون ذلك المدير متقلب المزاج الذي يعاني من ثنائي القطبية، بلا قيم أو أرض ثابتة يستند عليها، دافعاً موظفيه للتخبط و التعجب حول ماهية الشخص الذي يتعاملون معه؟ أم ذلك المدير ذي الطابع الايجابي و المؤثر على موظفيه ليس فقط في العمل و إنما وصل تأثيره إلى حياتهم الشخصية.

People might deny it, but let’s be honest! Managers are viewed most of the time as evil or enemies where in fact they should not. That’s why management scholars came up with the terminology (Leadership) and you will find on Google lots of articles that distinguish between managers and leaders and you get to choose which one you want to be!

قد ينكر الكثيرون هذه الحقيقة، و لكن يتم تصوير المدراء على أنهم أشرار أو أعداء. و لكن في الواقع هذا التصور ليس في محله. و لذلك قام علماء الإدارة بتقديم مصطلح غير الكثير من المعتقدات التقليدية و هي “القيادة”. و يمكنك البحث عبر العم جوجل عن الفرق بين القائد و الإداري. و يقع عليك واجب الاختيار بينهما.

One of the most popular experiments in the managerial/ industrial history was initiated by the father of management Frederick Taylor who tested workers’ productivity under specific circumstances. The study was named as Hawthorne effect. Long story short, part of the study tested the lighting intensity effect on workers’ productivity at a factory. Workers’ productivity increased when lights were high but surprisingly, their productivity increased again when lights intensity reduced too. The interpretation was that workers got motivated when they noticed that management cared about them and in return, they gave more efforts. This study was the beginning for more studies covered by Harvard University later on.

إن أحد أهم الدراسات في تاريخ الادارة / الصناعة و التي قامت على يد فريدريك تايلر (عراب الإدارة) و الذي قام باختبار فاعلية عمل العمال تحت ظروف عمل معينة و يطلق عليها اسم دراسة “تأثير هاوثرون”. باختصار، أحد جوانب هذه الدراسة غطت تأثير قوة الاضاءة في المصنع على فاعلية العمال، و كانت النتيجة مفاجئة، حيث زادت فاعلية العمال في كلا الحالتين عند زيادة حدة الاضاءة و عند اخفاضها أيضا. جاء تفسير هذه الحالة كالآتي، شعور العمال بإهتمام الادارة بظروف العمل حولهم أدى إلى زيادة رغبتهم في العطاء، جدير بالذكر انه تم توسيع مجالات هذه الدراسة فقامت جامعة هارفرد على دعم أبحاث متتابعة على تأثير هاوثرون.

What I am trying to say is that one of the most important tasks that should be in the manager’s job description is TAKING CARE OF THEIR SUBORDINATES. But how would this be possible under the pressure of other tasks and responsibilities handed to them! No, it is not okay to give the priority to the materialistic tasks and ignore the most meaningful relationship which keeps those materialistic goals achievable. Employees are your army and without them, fingers should be pointing at you. Balancing between daily tasks, monthly achievements and the sustainability of employees’ motivation are extremely challenging! But that’s why managers are selective candidates and are chosen based on their abilities to “Manage”.

ما أرغب في توضيحه هنا، هو أن أهم مهام المدراء و التي لابد من وجودها في التوصيف الوظيفي لهم هو اهتمامهم بشؤون موظفيهم. و لكن كيف يمكنهم القيام بذلك في ظل الضغوطات من مسؤولياتهم اتجاه العديد من المهام الأخرى! و ردي هو، لا ثم لا! ليس مبرر لك ان تعطي الأولوية لمهامك المادية على أهم مهمة و علاقة بموظفيك. حيث أنهم السبب الرئيسي و الأول في تحقيق أهدافك المادية. موظفيك هم جنودك و بدونهم! سيتم توجيه اصبع الاتهام لك. الموازنة بين مهامك اليومية، و تحقيق اهدافك الشهرية، و استدامة همم الموظفين! كلها مهام صعبة و تنافسية. و بناء فهذا ليس بالامر العجيب! و انما عليه يتم تعيين و اختيار المدراء بشكل انتقائي للغاية بحيث يكون لديهم بديهياً القدرة على “الادارة”.

In fact, the business field is witnessing an inclusive focus on organizational cultures, employees’ behaviors, strategic changes, and solutions for employees’ resistance. All those are driven from the fact that human capital is essential for the success of business and management should not neglect it.  

في الحقيقة، يشهد السوق التجاري تركيز شمولي على ثقافة المنظمات و الشركات، و سلوكيات الموظفين، استراتيجيات التغيير و كيفية ايجاد حلول لمقاومة الموظفين للتغيير. كل هذه العوامل نتجت من حقيقة ان رأس المال البشري مهم للغاية في نجاح الشركات و المؤسسات الربحية و يتوجب على الادارة عدم تجاهلها.

However, it’s never too late to learn. You can always read and gain more knowledge, practice some patience exercises as patience is recommended in your place. You can also adopt new positive and healthy routines like physical or breathing exercises, eating healthy, or sleeping well which will work together to release your tension and increase your concentration. All those practices are important in parallel with expanding your managerial knowledge. And always remember, KNOWLEDGE IS POWER.

على اية حال! لم يفت الوقت للتغيير! حيث يمكنك كمدير أومديرة من اثراء معلوماتكم و تثقيف انفسكم، كما يمكنكم أيضا ممارسة بعض التمارين التي تزيد من صبركم! فلابد للمدير أن يكون صبوراً للغاية و إلا فقد عقله. بالاضافة الى ذلك، يمكنكم اتباع بعض الانماط اليومية التي قد تزيد من قدرتكم على التركيز أو تقليل التوتر كالتمارين البدنية او تمارين التنفس أو حتى اتباع أنظمة غذائية صحية و تنظيم مواعيد النوم. و هذا لا يغني عن زيادة الثقافة الادارية ، فعليك أن تتذكر دائما أن العلم نور و الجهل ظلام.

1 Comment

  1. مقال جدا رائع … و عنجد القائد اله تأثير جدا كبير على الشخص حتى لو كان تأثيره ما وصل للحياة
    الشخصية بس تأثيره على الشغل جدا كبير .. على القليلة بكون الشخص رايح على الشغل و هو مش منكد او في صخرة ع كتافه انه بده يتحمل المدير المتسلط ..

    أحيكي 💖

    Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s