هل تتجرد من مقتنياتك؟ Would You Red off Your Belongings?

في الآونة الأخيرة تردد على مسمعي و بصري مصطلح لم يكن قد تم تداوله بشكل ملحوظ في العالم العربي، و قد حاولت أن أترجمه لأقرب كلمة ممكنة  و هو ” الزهد”، شاهدت أحد الوثائقيات التي قامت بترجمتها إلى ” التجرد”. على أية حال، يمكنك البحث عنه باللغة الانجليزية و هي The Minimalist.

قبل أن اتعمق في الموضوع، يجدر بي أن أسرد قصتي المتواضعة مع “التجرد”، حيث قررت أن أرتب غرفتي أو على سبيل اسخدام مصطلحنا الجديد، “أجردها”، (يبدو لي هذا المصطلح مضحكاً!) على أية حال، قراري تضمن التخلص من كل شي لا أحتاجه بهدف الترتيب، و كنت كلما تخلصت من شي أكرر لأختي Minimalism  من باب السخرية، لم أكن حينها قد تمعنت في مبدأ التجرد و لكن كنت قد سمعت عنه. عملية التخلص من الأشياء الكثيرة أعطى للغرفة مساحة أوسع، كما أضفى في داخلي شعور بالرضى و السعادة، أقصد أنه كان له تأثير مباشر على نفسيتي.

بعد مدة، أظن أن طاقتي كانت قوية و أنا أردد مصطلح التجرد، لدرجة أني صرت أجذب كل ما يتعلق به. فجأة، تحدثت أحد السيدات اللاتي اتبعن مبدأ التجرد في تأثيث منزلها و كانت الفكرة غريبة و لكن ملفتة و مثيرة للإهتمام. فطلبت منها عدد من المصادر التي قد تمدني بمعلومات أكثر و أعمق. فشاهدت وثائقي و تنقلت عبر صفحة خاصة بالقائمين على هذا الوثائقي.

ما هو التجرد؟

و كانت الاجابة أن “المينيملست” بشكل مبسط عبارة عن مبدأ أو يمكن أن نطلق عليه أسلوب حياة يهدف إلى تقليص مقتنياتنا الشخصية في حدود احتياجاتنا فقط، بحيث لا تكون هذه المقتنيات عبء مادي، نفسي، أو زمني في حياتنا. بمعنى آخر، لو كنت تتبع مبدأ “المنيملست” لابد أن يكون كل شي تمتلكه يلبي غرض أو يخدم هدف معين. فمثلاً، وجود مكتب في الغرفة يعني أنك تستخدمه للدراسة، للعمل أو للكتابة. وجود خمس أقمصة في خزانتك فهذا لأنك ترتديهم بشكل متكرر، أي أن كل ما دون احتياجك اليومي هو مجرد قمامة، ملهيات و عبء يمنعك من التقدم في حياتك.

الهدف من التجرد

  • تقلل علينا الأعباء المادية التي تنتج عن رغبتنا الشرائية في الحصول على الكثير من المقتنيات الجميلة من الملابس و الاكسسوارات و قطع الأثاث و الأدوات العشوائية المتكدسة في خزاناتنا و أدراجنا و غالباً ما نكون قد نسينا وجودها. التجرد يدفعنا إلى الاكتفاء بالقليل للحصول على الكثير.
  • تقليل مجهودنا سواء في التسوق (الرضى بالقليل مرة أخرى) أو في ترتيب المنزل (أثاث كثير و غبار أكثر و بالتالي مجهود أكثر في التنظيف). التجرد يوجه المجهود إلى ما هو أكثر أهمية من حيث المضمون كالدراسة، العمل، السفر، ممارسة هواية، اهتمام بالأطفال، أو الزوج/ الزوجة إلخ و ذلك حسب أولويات الشخص. مجهود كافي للقيام بأمور لطالما تمنيت القيام بها و لم تستطع لأنك حبيس الأشياء.
  • استغلال الوقت بشكل أكثر فعالية. فمثلاً، بدلاً من قضاء يوم كامل في ترتيب المنزل أو الوقوف لساعات أمام خزانتك بحثاً عن ثوب ترتديه. التجرد يقلل الوقت الضائع في أمور لا تضيف الكثير لحياتك. كثرة الخيارات و المقتنيات يزيد من الإحتيار، بينما الاختيارات المحدودة تساعد على الوصول لقرارات أسرع و أفضل من حيث الجودة.
  • السمو الروحي، و بالنسبة لي هذا أفضل النتائج التي دائما أسعى لها، و هو شعوري الداخلي مع نفسي. فالقصد هنا هو القناعة ( لا تحتاج للكثير من المقتنيات لتشعر أنك ذا قيمة). كذلك الشعور بالرضى ( القليل يكفي لإسعادي ). و بالتالي الراحة النفسية الناتجة عن التحرر من كل المقاييس المادية.

ما هو المؤسف؟

أحب دائماً أن أشارك أي معلومة جديدة مع أحد الأصدقاء، و بصراحة كنت أشعر بالاستياء أن التجرد هو مصطلح تم انسابه لشخصين (القائمان على الفيلم الوثائقي و الكتاب و الموقع) و هما جوشوا فيلدز و راين نيكوديميوس. في الواقع، التجرد هو جزء لا يتجزأ من أخلاق الإسلام، من حيث  البعد عن الاسراف، الرضى و القناعة، إلخ. و بمعنى آخر الزهد. فلطالما ذخر التاريخ الإسلامي بقصص الزهاد من الصحابة و التابعين و أتباع التابعين. من المؤسف جداً أن الوقت الحالي يتهافت المسلمين لاتباع نمط حياه مستوحى من الغرب بيد أن الأصل يكمن بين أيديهم لمئات السنين.لا أنكر أن هذه المبادئ يتم إحيائها بشكل عملي و فعال من قبل الغرب على عكس ما نقوم به و هو تجاهل الكثير بهدف نيل أقصى متعة ممكنة. عندما شاركت أحد الاصدقاء، جاء الرد بأن هذا المبدأ مطابق لما يطلق عليه بالمنهج الغفاري، نسبة إلى الصحابي أبو ذر الغفاري، و قد كان هذا الصحابي رضوان الله عليه ممن يكره مظاهر الترف و البذخ الغير مبرر و كان يثير ضجر الكثير من الصحابة من شدة نقده لهم، في الحقيقة لم أكن على دراية عن الآخر، و لكن مجرد معرفتي لهذا الصحابي زاد تمسكي بمبدأ المينيملست، أقصد الزهد أو الغفارية، و قد أغدوا يوما غفارية حتى النخاع.

من وجهة نظري، أدعم هذا المبدأ لما له من تاثير على حالتنا النفسية، خصوصاً في زمن مواقع التواصل الإجتماعي و ممثليها الذين يعتمدون في كسب قوتهم على الترويج للكثير من المنتجات (الي بطعمة و الي بلا طعمة)، بطريقة تدفعنا لنغدوا أفراد استهلاكيين فقط. رامين بعرض الحائط كثير من المبادئ كالقناعة و الاستدامة و البيئة و أخلاقيات احترام عقل المتابع/ المستهلك المسؤول عن القمامات التي يدخلها إلى عقله الفقير المسكين و ينفق عليها كل ما في جيبه. كما أني أرى أن التجرد يقلل من الضغط الإجتماعي الذي نتعرض له فإذا قررت الزواج لابد أن تجهز المنزل (من مجاميعو)، فمثلاً في أحد الدول العربية هناك قطع أثاث لابد أن تتواجد في المنزل حتى و إن ابدى العروسان عدم احتياجهما لها كالـ”النيش” (قطعة أثاث فاخرة و باهظة الثمن) و كل هذا بهدف التفاخر فكل من لا يشتري النيش يقع ضحية الإنتقادات الاجتماعية المادية! و بالتالي فإن التجرد يحررنا من الإهتمام بالنظرة المادية الفانية. أما خلاصة تجربتي، فلا يزال أمامي الكثير لأتخلص منه، و لكن كل ما يمكنني قوله هو أن هذه التجربة سوف تشعرك بالراحة و الخفة.

ملاحظة

هناك خيط رفيع يفصل بين التجرد/ الزهد و البخل أو حتى الحرمان، فالبخل معروف و لا داعي لذكره و تفصيله! فالبخيل لا يبحث عن العمق الروحي و انما عن صفقة لا تكلفه الكثير، و أما عن الحرمان، فلا أعتقد بأن احد منا يحبذ فكرة أن يكون حبيس الأشياء! عندما تتوقف عن شي ما أو تمتنع عن ما لا ضرورة او حاجة ترجوها منه! فانت تتحرر من القيود و كفى.

 

****

Lately, I have been repeatedly hearing or seeing a term which never had enough focus in the Arab World. I tried to translate the term into Arabic as “ AlZuhd”, but documentary I watched on Netflix translated it as “Al-Tagarod”. However, you can google it by typing “The Minimalist”.

Before going deep into the topic, let me briefly tell you my story with this new concept. Few weeks ago, I decided to clean my room and red off things I don’t need any more “minimizing”. However, I started throwing away many things and ironically saying “Minimalism”.  At that time, I didn’t read much about it and didn’t pay enough attention to it. Whatever, after cleaning, I felt extremely satisfied and latterly it had a positive influence on my mood.

After that, I started getting more and more signs telling me about the term. A person who I follow on Snapchat is actually adapting the concept. I found a website talking about it and watched a documentary. I was extremely curios to know more about it and I tried it too.

What is Minimalism?

Minimalism is a concept or we can say a lifestyle that aims to minimize your belongings to what you really need in which your belongings won’t be a financial or psychological load or time consuming. In other words, everything you have should serve a purpose in your daily routine. For example, having a desk in your room means you use it for studying, reading, writing or working. Having 5 shirts in your closet means you wear them continuously. What exceeds your daily needs is just rubbish that disturbs you and stops you from moving forward.

The Purpose of Minimalism:

  • It reduces the financial and materialistic pressure that increases our purchasing power looking for more beautiful products that we just throw over time in our drawers which we also forget that we once bought it. Minimalist helps you live with less for more.
  • It also reduces our effort on useless things like shopping less, clean less (small area, few furniture). Minimalism redirect our efforts to more important things like learning, working, practicing a hobby, travelling, paying more attention to kids, husband/ wife (based on individual’s priority). With minimalisim, your effort will be put on things you have been always dreamed of but couldn’t because you were a prisoner of your materialistic things.
  • Consume time effectively. So, instead of cleaning the house all day or spending hours looking for a piece of clothes among the bunch you own. Minimalism will reduce number of options you have which in return will make decisions easier.
  • Spiritual development which I really value the most and look for. This refers to the inner satisfactory feeling I have about myself. I mean contentment (you don’t need many beautiful stuff to feel good) and satisfaction (few is enough to be happy). As a result, you are liberated from the restrictions.

What is unfortunate?

I usually tend to share the knowledge I earned with some of my friends and honestly I was feeling bad that Minimalism is a concept that is attributed to Joshua Fields Millburn & Ryan Nicodemus (the creators of the documentary, book and website of The Minimalist). Actually, Minimalism has been part of Islamic values and the Islamic History is filled with many stories of ascetics of the Companions and Followers of Prophet Mohammed (Peace be upon him). It is sad that recently Muslims chase after western concepts that sounds modernistic while they originally have it. I don’t doubt that westerns practice those concepts in a very practical and effective way where we just ignore many things for the sake of more endless joy that doesn’t build a strong civilization. However, when I shared this with a friend, the reply was. The minimalism concept is the same as the Ghafari Methodology which refers to Prophet Mohammed’s Companion Abu Thar Al-Ghafari. He used to hate the manifestations of unjustified Luxury and extravagance to the extent where other Companions got very angry from his criticism to them. To be honest, I never knew this, but I got even more convinced.

From my point of view, I am with the concept of Minimalism because It has a psychological influence especially in the current situation where social media representatives rely for their living on marketing and promoting for useful and un-useful products in a way that makes us more consuming individuals. They ignore many principles and values such as contentment, sustainability, environment and respecting consumers’ minds. I also support it because it reduces the social pressure of being up to the social standards. For example, in one of the Arab countries, new married couples should have specific piece of furniture called “Nech” (it’s a very expensive and luxury piece” even if the couple don’t want to have it, they and their families will fall in the trap of the social criticism. Minimalist liberates us from the social materialistic views.  From my experience, I still have lots of things to red off but truly the feeling of minimizing your belongings feels so good.

 

 

 

 

4 Comments

  1. مبدعة دائما و أبدا .. أما بالنسبة لموضوع التجرد فأنا بتعلق بالشغلات كتير … بالذكريات تاعت الاغراض .. بالاشخاص اللي اعطوني هاد الغرض ف ما بتخلى عن اغراضي بسهولة .. ممكن يسببلي انتقاد من اللي حوالي بس عادي هاد شي بيرحني و بيعيدلي توازني ..

    Liked by 1 person

  2. انا مع التخلص من الاشياء اللي ما بنحتاجها بشرط انو ما نرميها .. نعطيها لشخص ممكن يستفيد منها لأنو في اشياء بنظرنا مش مهم ومش مفيدة لغيرنا ممكن تكون حلم او امنية ..

    اما بالنسبة للاشياء الشخصية واللي الها ذكريات بفضل اني احتفظ فيها عشان تذكرني بالاوقات الحلوة والاشياء الجميلة والبسيطة اللي عشتها وكانت تسعدني ..

    بس بنفس الوقت ما بفضل الاحتفاظ باشياء بتذكرنا بناس او مواقف حزينة او اشياء عملناها ونحن صغار وممكن بيوم ما تعمللنا مشاكل

    Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s